أخبار الأوقاف

وزير الأوقاف في افتتاح مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية يؤكد :
نبغي الخير والسلام للعالم كله
ونرسل من أرض الكنانة
رسالة سلام للعالم كله دون تمييز

التمييز ضد أي دين يولد تمييزًا مضادًا ، وربما أشدَّ قسوةً وعنفًا

ربط الإرهاب بالأديان التي هي منه براء يُدخل العالم في دوائر صراع لا تنتهي

  أكد معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة في كلمته التي ألقاها في افتتاح المؤتمر السابع والعشرين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية على أننا نبغي الخير  والسلام للعالم كله ، ونرسل من أرض الكنانة رسالة سلام للعالم كله دون تمييز ، مشيرًا إلى أن التمييز ضد أي دين يولد تمييزًا مضادًا ، وربما أشدَّ قسوةً وعنفًا ، وأن ربط الإرهاب بالأديان التي هي منه براء يُدخل العالم في دوائر صراع لا تنتهي ولا تبقي ولا تذر ، وإليكم نص الكلمة :

بسم الله الرحمن الرحيم

  الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على خاتم أنبيائه ورسله سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه إلى يوم الدين.

  يسرني بالأصالة عن نفسي ونيابة عن معالي السيد المهندس / شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء أن أرحب بحضراتكم جميعًا وأن أشكركم على تشريفكم لنا بهذه المشاركة , كما يسرني أيضًا أن أبلغ حضراتكم جميعًا تحياتِ فضيلةِ الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر وترحابه بكم في مصر الأزهر فقد أنابني وكلفني بنقل ذلك لحضراتكم مع تمنياته لكم بطيب المُـقام ولمؤتمرنا بكل التوفيق .

  ومن منطلق قول نبينا (صلى الله عليه وسلم) لم يشكر الله من لم يشكر الناس ، فإنني أن أتوجه بكل الشكر والتقدير لسيادة الرئيس/ عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية على تكرمه برعاية هذا المؤتمر , وعلى ما يوليه سيادته من اهتمام بتصويب الخطاب الديني , ونشر ثقافة السلام والعيش الإنساني المشترك , ومواجهة التطرف والإرهاب.

وبعد :

  فإيمانًا منا بالمسئولية المشتركة بل التضامنية في نشر ثقافة التسامح والسلام ، وتأصيل فقه العيش المشترك ، وتصحيح المفاهيم الخاطئة ، ومواجهة التحديات ، والإرهاب والفكر المتطرف ، والعمل على تفنيد مقولات أصحابهما الفكرية من جهة ، واستئصال شأفتهما ميدانيًّا من جهة أخرى ، لما يشكلانه من خطر داهم على الأمن والسلام العالمي، حيث لم يعد خطر الإرهاب قاصرًا على منطقة جغرافية أو مناطق بعينها دون الأخرى ، بل إنه صار عابرًا للحدود والقارات بشرِّه المستطير ، سواء من خلال تنفيذ العمليات الإجرامية أم من حيث بثّ سمومه الفكرية عبر وسائل التواصل الحديثة والعصرية ، التي لا تحدها حدود مكانية أو تستوقفها منصات الصواريخ أو مصداتها أو قببها الفولاذية.

  ولا شك أن وجود إرادة سياسية قوية لمواجهة الإرهاب يعد أمرًا حيويًّا ومحركًا رئيسًا لسائر المؤسسات : الدينية ، والتربوية ، والثقافية ، والبرلمانية ، والأمنية ، والعسكرية ، وأننا في حاجة ماسة وملحة لتضافر جهود كل تلك المؤسسات  على مستوى كل دولة على حدة ، وتكاملها فيما بينها على المستوى الدولي ، حتى نخلص الإنسانية جمعاء من شرور الإرهاب الغاشم ، ونرسخ أُسس المواطنة المتكافئة من جهة، وفقه التعايش السلمي والعيش الإنساني المشترك من جهة أخرى ، مؤكدين أن جميع الأديان ، وجميع الأعراف السوية ، تحترم حق الإنسان في الحياة الكريمة دون تفرقة على أساس الدين أو اللون أو الجنس أو العرق ، وأن الدول التي آمنت بالتنوع وأرست أسس المواطنة المتكافئة في الحقوق والواجبات هي أكثر الدول استقرارًا وتقدمًا وتحقيقًا للتنمية ، وأن الدول التي وقعت في براثن الصراعات المذهبية أو الطائفية أو العرقية هي أكثر الدول تمزقًا وتشتتًا، وأن التصدع الذي يحدث في دولة ما يلقي بظلاله على محيطها ومنطقتها ، وكثيرًا ما يتجاوز هذا المحيط الإقليمي إلى تداعيات دولية ، مما يتطلب منا جميعًا العمل لصالح الإنسان والإنسانية ، واعتماد التواصل الإنساني والحضاري بديلاً للصراع والإقصاء والرفض .

  وإنني لأؤمل أن نركز في مؤتمرنا هذا على ما يجمع ولا يفرق ، على القواسم الإنسانية المشتركة ، على أرضية إنسانية خالصة ، نبغي الخير  والسلام للعالم كله ، لنرسل من هنا من أرض الكنانة مصر الأزهر رسالة سلام للعالم كله ، دون أي تمييز على أساس الدين أو اللون أو العرق أو الجنس ، مع تحذيرنا الشديد من أن التمييز ضد أي دين يولد تمييزًا مضادًا ، وربما أشدَّ قسوةً وعنفًا ، وكذلك الإقصاء والرفض  ، وقد قالوا : لا ترفض الناس جملة فيرفضوك جملة ، ومن ثمة نؤكد أن ربط الإرهاب بالأديان التي هي منه براء يُدخل العالم في دوائر صراع لا تنتهي ولا تبقي ولا تذر .

  وختامًا أؤكد أننا حرصنا على تمثيل واسع للمرأة في حضور المؤتمر  وفي جلساته تفاعلاً مع إعلان السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي عام 2017م عامًا للمرأة المصرية ، ولنرسل رسالة للعالم كله عن تقدير الإسلام للمرأة وإكرامه لها وحرصه على إعطائها حقوقها كاملة غير منقوصة .

والله من وراء القصد , وهو حسبنا ونعم الوكيل

                                                                                                      أ.د/ محمد مختار جمعة

                                                                                                      وزير الأوقاف

                                                                                   رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية

ثقافة المؤتمرات ورسالتها

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

        نشر معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة أمس الخميس 9 / 3 / 2017م على موقعه وصفحته مقالاً هامًا ، تحت عنوان: “ثقافة المؤتمرات ورسالتها“.

(للاطلاع على نص المقال يرجى الضغط  هنا)

انتظرونا بعد قليل
على الهواء مباشرة

 ينقل التلفزيون المصري بإذن الله تعالى افتتاح وقائع المؤتمر العام الدولي السابع والعشرين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية تحت عنوان : ” دور القادة وصانعي القرار في نشر ثقافة السلام ومواجهة الإرهاب والتحديات ” اليوم السبت 11/ 3 / 2017م بعد قليل .