أخبار الأوقاف

ندوة علمية بعنوان :
” الإيجابية ”
بالتعاون بين وزارة الأوقاف
وصحيفة عقيدتي
بمسجد الاستقامة بالجيزة
السبت 13 / 4 / 2019 م

  برعاية كريمة من معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة تقيم وزارة الأوقاف بالتعاون مع صحيفة عقيدتي ندوة علمية كبرى بمسجد الاستقامة  بمحافظة الجيزة تحت عنوان : ” الإيجابية ” عقب صلاة المغرب يوم السبت الموافق 13 / 4 / 2019م ، ويحاضر فيها كل من  :

  1. الشيخ/ محمود عيسى همامي – مدير الإدارة .
  2. الشيخ/ محمد عاشور إبراهيم – إمام المسجد.
  3. الشيخ/ فايق محمدي أحمد – إمام وخطيب.

   ويدير الندوة الأستاذ / إبراهيم نصر – مدير تحرير صحيفة عقيدتي .

بالصور:
الأوقاف تسلم التضامن3000 سجادة
لصالح الأسر الأولى بالرعاية

  في ضوء مبادرة حياة كريمة التي أطلقها سيادة الرئيس/ عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، وبرعاية كريمة من معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة ، وفي إطار الدور المجتمعي لوزارة الأوقاف ، وحرصها الشديد على الإسهام في كل ما من شأنه توفير حياة كريمة للفئات الأولى بالرعاية ، وفي ضوء التعاون والتنسيق بين وزارتي الأوقاف والتضامن ، قامت وزارة الأوقاف أمس الثلاثاء 9 / 4 / 2019م ، بتسليم 3000 سجادة من إنتاج مصانع سجاد دمنهور التابع لوزارة الأوقاف ، بمقاسات وتصميمات مختلفة لوزارة التضامن الاجتماعي ، من أجل الإسهام في تأثيث وتجهيز الوحدات السكنية المعدة للأسر القاطنة بالمناطق الخطرة والعشوائية , وقد تم تسليم هذا السجاد كهدية من وزارة الأوقاف لصالح هذه الأسر ليتم تسليمها لهم بمعرفة وزارة التضامن في إطار خطتها لتأثيث الوحدات السكنية المعدة لهذه الأسر ، وذلك بحضور فضيلة الشيخ/ جابر طايع يوسف رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف ، والسيد اللواء / أحمد خطاب رئيس قطاع الشئون المالية والإدارية بوزارة التضامن , والأستاذ / سيد شاهين رئيس الإدارة المركزية للشئون المالية والإدارية بوزارة الأوقاف ، والسيد / محمد شلبي مستشار وزير التضامن .

خلال برنامج ندوة للرأي بمسجد الفتح برمسيس بالقاهرة

فضيلة الشيخ/ جابر طايع يوسف :

أصناف الناس متعددة وأقربهم إلى الله عباد الرحمن

وشخصية عباد الرحمن تعيش بين الخوف والرجاء

والتواضع وعدم الجدال بالباطل من صفات عباد الرحمن

د/ هشام عبد العزيز علي:

كل الشكر والتقدير لمعالي وزير الأوقاف على نشره الفكر الصحيح في جميع ربوع الوطن

ويؤكد:

من أخص صفات عباد الرحمن تخيرهم من الحسنات أعلاها

وقولهم الحسن لكل الناس وبعدهم عن كل ما يؤذي الآخرين

د/ هاني تمام:

أشرف مقام للإنسان أن يكون عبدًا لله وإجابة الدعاء خصيصة لهذا المقام 

     برعاية كريمة من معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة , وفي إطار الدور التثقيفي والتنويري الذي تقوم به وزارة الأوقاف لتجديد الخطاب الديني , ونشر الفكر الوسطي المستنير , وبالتعاون مع الهيئة الوطنية للإعلام , وقطاع القنوات المتخصصة بالتليفزيون المصري ,  نظمت وزارة الأوقاف من مسجد الفتح برمسيس بالقاهرة، مساء يوم الثلاثاء 9/4/2019م ندوة للرأي بعنوان ”  صفات عباد الرحمن ” ، حاضر فيها كل من: فضيلة الشيخ/ جابر طايع يوسف رئيس القطاع الديني ، و د/ هشام عبد العزيز علي مدير عام بمكتب معالي وزير الأوقاف، بحضور لفيف من القيادات الدينية بالوزارة، وأدار الندوة وقدم لها الإعلامي أ/ تامر عقل الذي أشاد بعنوان الندوة في معالجته للقضايا المهمة وبخاصة المتعلقة ببناء الإنسان.
وفي بداية كلمته أكد فضيلة الشيخ/ جابر  طايع يوسف رئيس القطاع الديني  على أن صفات عباد الرحمن كثيرة ومتعددة، فما خلق الله (تعالى) الثقلين “الأنس والجن” إلا لعبادته، قال تعالى:” وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ، مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ ،إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ”، مقسمًا الناس إلى أربعة أصناف:
الصنف الأول: ذكره الله تعالى في سورة محمد ، حيث قال:” وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ ” فغايتهم المتعة الزائلة على أي شكل من أشكالها، فليس لهم في الآخرة نصيب.
الصنف الثاني: ذكره الله تعالى في سورة البقرة ، حيث قال تعالى:” وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ ، وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ  وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ”، وهذا الصنف يظهر خلاف ما يبطن، فسرعان ما ينقض عهده ، ويخالف ما أخذه على نفسه، شخصية مخادعة ، تظهر الصلاح وتبطن الفساد، والله لا يحب الفساد.
الصنف الثالث: ذكره الله تعالى في سورة آل عمران، حيث قال:” زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا  وَاللَّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ”، فغاية تلك الشخصية متعة زائلة من امرأة جميلة ، أو تحصيل المال أيا كان مصدره من حل أو حرام.
أما الصنف الرابع: فهم عباد الرحمن الذين وصفهم الله في القرآن الكريم بجميل الصفات، وبحسن الخلال، فكل همهم مرضاة الله تعالى، لذا جاءت إضافتهم إلى صفة الرحمن، فقال تعالى :” وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ” متناسبة مع كونهم عبيد مبالغة بمبالغة، ثم توالت صفاتهم الطيبة متصدرة بقوله :” يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا” لأن مشية الإنسان تعبر عن ذاته، وصفاته ، تواضعًا أو تكبرًا، فهم يمشون على الأرض بتواضع دون تكلّف، ولا تصنُّع ولا خيلاء، فتُظهر نفسهم المطمئنة الساكنة من خلال مشيهم الوقور الساكن.
وجاءت الصفة الثانية في قوله ( تعالى ):” وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا” فهم يترفعون عن سفاهة الحمقى، وجدالهم ؛ لأنّ لديهم أهداف واهتمامات كبيرة تشغلهم عن الخوض في الجدال، والنزول للسفاهات.
وتأتي الصفة الثالثة والكامنة في قوله تعالى:” وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا” ، فهم في منتهى التواضع لله تعالى، وإعلان الخضوع والتذلل ، وخص السجود والقيام بالليل لأن الليل جنة المؤمن ، فالناس نيام وعباد الرحمن مستيقظون، يدعون ربهم وكأن القيامة قد قامت ، والنار قد أحاطت به من كل جانب ؛ ليجمعوا باتزان بين الخوف والرجاء، مبينًا فضيلته أن حالهم في الإنفاق هو التوسط، والتي ذكرها ربنا سبحانه وتعالى في قرآنه الحكيم حيث قال : (وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا) ، فهم مقتصدون في جميع أمورهم الدينية والدنيوية ، فلا هم مسرفون ومتجاوزون للحدود التي شرعها الله (تعالى)، ولا هم بخلاء في نفقتهم إلى درجة التقتير والتضييق ، وإنما هم خيار عدول يعرفون أن خير الأمور أوسطها.
وفي بداية كلمته ثمن د/ هشام عبد العزيز علي مدير عام بمكتب معالي وزير الأوقاف التعاون بين وزارة الأوقاف والهيئة الوطنية للإعلام، موجهًا كل الشكر والتقدير لمعالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الذي عكفت وزارة الأوقاف في عهده الميمون على توصيل الفكر الصحيح لكل بقعة من بقاع مصرنا الحبيبة، مهنئًا الأمة الإسلامية والعربية بحلول هذا الشهر الكريم المبارك، شهر شعبان الذي خصه الله تعالى، وحباه بكثير من الأمور ، منها: تحويل القبلة، ونزول قوله تعالى:” إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا”.
مبينًا فضيلته أن الله تعالى ذكر صفات عباد الرحمن في طليعة سورة المؤمنون، ونهاية سورة الفرقان ، وكذا في سورة الأنفال؛ لتعطي تلك السور أن العبادة لابد أن تثمر في سلوك الإنسان، وتهذب في أخلاقه، وتعدل في معاملاته، فشتان ما بين عباد الرحمن وعباد الشيطان. فعباد الرحمن يتخيرون الكلمة الطيبة للناس جميعًا بلا تفرقة، قال سبحانه :(وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا )، بل إنهم لا يرضون بقليل الحسنات بل يختارون من الحسنات أعلاها ، ويبتعدون عن أدنى السيئات ، فالحسنات درجات، والسيئات دركات، يقول سبحانه: (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ).
وفي ذات السياق أكد فضيلته على أن أهم وأخص صفات عباد الرّحمن أنهم يبتعدون عن ظلم الناس، وقتلهم، فهم عبادٌ مستبصرون يدركون أنّ الله تعالى قد حرّم سفك دم المسلم، والمعاهد، والذّمّي.
وفي ختام كلمته حث فضيلته على تدبر القرآن وفهم معانيه، والوقوف مع آياته، فإن من أسباب الخلاف التي قد تؤدي إلى التقاتل والتناحر هو عدم الفهم الصحيح لنصوص القرآن الكريم.

وفي مداخلة أخرى لفضيلة د/ هاني السيد تمام مدرس الفقه بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر بين أن أشرف مقام للإنسان أن يكون عبدًا لله تعالى، فقد  وصف الله نبيه بوصف العبد: “سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ”، فأضافه تعالى لنفسه لإضافة تشريف وتكريم، لذا كان أعظم مقام له (صلى الله عليه وسلم)  هو هذا المقام، ولما لهذا المقام من خصوصية بين أن إجابة الدعاء إنما يكون من عباده، قال تعالى :” وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ )، فخصهم بإجابة الدعوة لأنهم عبيد لله تعالى.
وفي مداخلة لفضيلة الشيخ /خالد صلاح الدين مدير إدارة أوقاف القاهرة بين فضيلته أن عباد الرّحمن هم عباد الله الصّالحين، الذين يتّصفون بطهارة القلب، واستقامة اللّسان، والصّادقين في القول والعمل، والذين يُؤثِرون النّاس على أنفسهم ، ويسعون في تقديم الخير، ويترفّعون عن سفاهات الأمور، أمّا عباد الشيطان فيتّصفون بالظّلم، والأنانيّة، والتكبّر، والقسوة، والغِلظة، وفُحش اللّسان.