عصــر جديــد بكـل المقاييــس

Mokhtar

أ.د / محمد مختار جمعة

وزير الأوقاف

      لاشك أننا أمام عصر جديد بكل المقاييس سياسيًّا وفكريًّا وعلميًّا وتربويًّا بكل ما تحمله كلمة التجديد من معانٍ ، وأنطلق من ثلاثة محاور :

أ – المحور السياسي  :  ولن أطيل فيه كثيرًا فإن له رجاله المتخصصين القادرين على التحليل أكثر  وأكثر، غير أنني أعبر فقط عما لمسته في رؤية السيد رئيس الجمهورية أثناء لقائه برئيس وأعضاء مجلس الوزراء من همة و عزيمة غير عاديين ولا مألوفين في حياتنا المعاصرة ، وحرص وإصرار  على التجديد والابتكار والتفكير في حلول غير نمطية ولا تقليدية ، واقتحام ما كان يراه بعض الناس في السابق حُلمًا بعيد المدى ، أو حتى مجرد خيال ، أو مجالاً غير قابل للاقتحام ، كل ذلك قد أضحى مجالاً للدراسة العلمية ، بل للتطبيق ، بل للاقتحام في جسارة وجرأة غير مسبوقة.

ب _ المحور الفكري : وهو محور التجديد في نمط التفكير والسلوك ، والخروج من دائرة المحاكاة أو الجمود ، وإسقاط ما كان مناسبًا لزمان أو مكان أو حالة معينة على جميع الأزمنة والأمكنة والأحوال ، من غير إعمال للعقل أو إفساح المجال أمام الاجتهاد المشروع في إطار النصوص الشرعية الثابتة التي يستطيع المجتهد أن يُخْرج من خلالها بالبيان الشرعي الذي يناسب الزمان والمكان والحال ، فحيثما تكون المصلحة فثمّة شرع الله ، فذلك عمل الفقيه المجتهد الذي تنطلق رؤاه الفكرية في ضوء فقه الواقع ، وفقه المتاح ، وفقه الأولويات ، وفقه المقاصد ، وسعة الأفق ، وإذا كان بعض سلفنا الصالح يقول : رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب ، فإننا نقول : قد يكون  كلا الرأيين على صواب غير أن أحدهما راجح والآخر  مرجوح ، فالأقوال الراجحة ليست معصومة ، والأقوال المرجوحة ليست مهدومة ، طالما أن لصاحبها حظًا من النظر  والدليل الشرعي المعتبر  وهنا  أؤكد : أنني سأبذل ما في وسعي ليمسك الناس سماحة الإسلام بأيديهم ، وأتخذ من المنهج العقلي في التفكير   الذي ينتهج  فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر منطلقًا لتجديد الخطاب الديني ، إذ يشرفني  أن أكون منتميًا إلى مدرسته العلمية العقلية الحضارية في التفكير والنظرة إلى الأمور ،  ومن واقع مسؤليتي عن الدعوة في وزارة الأوقاف ، و عن الدعوة والإعلام الديني بالأزهر الشريف كوني عضو المكتب الفني لشيخ الأزهر  لهذا الشأن ، وعضو لجنة التعريف بالإسلام بمجمع البحوث الذي يشرف برئاسة فضيلة الإمام الأكبر ، وأشرف بعضويتي فيه ، من واقع هذه المسئولية ومن خلال هذا العبق الأزهري السهل السمح البعيد كل البعد عن التشدد و التطرف ، بل الرافض لهما كل الرفض ، أنطلق بإذن الله تعالى ، وستكون بداية الانطلاق العملي بإعلان مؤتمر  علمي دولي متخصص يتبناه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية  بوزارة الأوقاف تحت عنوان : ” التطرف والغلو بين أغاليط المضللين وتفنيد العلماء المحققين ” .

جـ – المحور الثالث : الجانب الإداري والتنظيمي سواء في إدارة واستثمار أموال الوقف ، أم في إدارة ملفات الدعوة ، فإنني أؤكد أننا سنعمل على تطوير أنفسنا وبذل المزيد من الجهد ، والإفادة من معطيات العصر العلمية والإدارية والاقتصادية وأننا سنفسح المجال أمام الشباب ليأخذوا دورهم ، ويسهموا بأفكارهم وطاقاتهم إلى جانب الخبرات التي لا غنى عنها في إدارة ملفات الوزارة ، فنحن نؤمن بالتواصل بين الأجيال وتكامل خبرات الشيوخ مع طاقات الشباب ، ولهذا وجّهنا بتشكيل مكتب للتطوير والتجديد ، ويتكون من عشرة أعضاء من الشباب ممن هم تحت سن الأربعين ، ليكونوا حلقة وصل جيدة بين الوزارة وجميع العاملين بها ، ممثلين لزملائهم وبخاصة الأئمة ، وستكون الأولوية للحاصلين على درجة الدكتوراه أو الماجستير ، لإعدادهم وتكوينهم تكوينًا فنيًا وإداريًا من جهة ، وإسهامهم في برامج الجودة والتطوير ودعم اتخاذ القرار من جهة أخرى ، كما أننا سنكثّف برامج التدريب للأئمة والخطباء ، لتشمل إلى جانب كتب التراث ، وبناء الثقافات الإسلامية الصحيحة في الفقه ، والتفسير ، والحديث ، وعلوم القرآن ، ومصطلح الحديث ، والسيرة والأخلاق ، واللغة العربية التي لا غنى عنها لخطيب ولا متحدث ، لتشمل إلى جانب ذلك كله جوانب الثقافة العصرية في اللغات ، وعلوم الحاسب الآلي ، وما يلزم من الثقافة الاقتصادية ، والاجتماعية ، والتاريخية ، والحضارية ، والدراسات النفسية ، والطبية ، والقانونية في الجوانب التي تتصل بعمل الإمام ، وتحكم تواصله مع المجتمع ، بحيث لا يبدو الإمام أو الخطيب غريبًا على مجتمعه ، أو مغيّبًا عن قضاياه العصرية ، فالحكم على الشيء فرع عن تصوّره ، لذا فإننا نسعى لتوسيع مدارك الأئمة والخطباء ، ليضعوا نصب أعينهم متغيرات العصر ، ويراعوا أحوال المدعوين والمستفتين في مجالي الدعوة والفتوى .