خلال الندوة التي أقامتها وزارة الأوقاف بالتعاون مع صحيفة عقيدتي
بمسجد خاتم المرسلين بمديرية أوقاف الجيزة

علمـاء الأوقــاف يـؤكــدون :

الذكر طمأنينة القلوب وحياتها

والمسلم مأمور بكثرة الذكر في كل وقت وعلى كل حال

 برعاية كريمة من معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة أقامت وزارة الأوقاف بالتعاون مع صحيفة عقيدتي ندوة علمية كبرى بمسجد خاتم المرسلين التابع لإدارة أوقاف العمرانية بمديرية أوقاف الجيزة  تحت عنوان: “ذكر الله تعالى وأثره في استقامة النفس البشرية ” عقب صلاة المغرب أمس السبت 19 / 10 / 2019م ، ويأتي ذلك في إطار دور وزارة الأوقاف ، واستمرارًا لرسالتها الدعوية التي تهدف إلى تبصير الناس بأمور دينهم ، وغرس القيم الأخلاقية والمجتمعية الراقية التي أتى بها ديننا الحنيف ، وحاضر فيها كل من : الشيخ / إبراهيم محمد محمد إبراهيم  بالديوان العام  ، والشيخ /  حمادة جمعة طنطاوي مدير إدارة جنوب الجيزة ، والدكتور / محمود عابدين أبو الحسن إمام وخطيب بإدارة العمرانية ، وحضر الندوة جمع غفير من المصلين حرصًا منهم على تعلم أمور دينهم ، وأدار الندوة وقدم لها الأستاذ/ إبراهيم نصر مدير تحرير صحيفة عقيدتي .

  وفي بداية كلمته أكد الشيخ / إبراهيم محمد محمد إبراهيم  أن الذكر حياة الذاكرين , وهو عبادة سهلة ميسورة وأجرها عظيم تجعل الذاكر يسبق غيره بالفضل قال (صلى الله عليه وسلم) : (سَبَقَ المُفَرِّدُونَ قالوا: وَما المُفَرِّدُونَ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: الذَّاكِرُونَ اللَّهَ كَثِيرًا، وَالذَّاكِرَاتُ) , وبه تطمئن القلوب قال تعالى : ” الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ” , وبه يباهي الله تعالى ملائكته بالذاكرين , قفد ورد أن رَسُولَ اللهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) خَرَجَ عَلَى حَلْقَةٍ مِنْ أَصْحَابِهِ، فَقَالَ: (مَا أَجْلَسَكُمْ؟) ، قَالُوا: جَلَسْنَا نَذْكُرُ اللهَ وَنَحْمَدُهُ عَلَى مَا هَدَانَا لِلْإِسْلَامِ، وَمَنَّ بِهِ عَلَيْنَا، قَالَ: (آللَّهِ مَا أَجْلَسَكُمْ إِلَّا ذَاكَ؟)، قَالُوا: وَاللهِ مَا أَجْلَسَنَا إِلَّا ذَاكَ، قَالَ: (أَمَا إِنِّي لَمْ أَسْتَحْلِفْكُمْ تُهْمَةً لَكُمْ، وَلَكِنَّهُ أَتَانِي جِبْرِيلُ فَأَخْبَرَنِي، أَنَّ اللهَ (عَزَّ وَجَلَّ) يُبَاهِي بِكُمُ الْمَلَائِكَةَ) , كما أن الذكر هو العبادة التي لا حد لها , قال تعالى : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا” , وكل فريضة فرضها الله تعالى لها حد معلوم ؛ ثم عذر أهلها في حال العذر , أما الذكر فلم يجعل الله له حدا ينتهي إليه , ولم يعذر أحدًا في تركه , لأن ذكر الله (عز وجل) عبادة تلازم العبد في جميع أحواله ، والمسلم مأمور بأدائها في كل وقت ؛ ولقد وصف الله أولي الألباب بقوله تعالى : ” الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ ” , وكان (صلى الله عليه وسلم ) دائم الذكر في كل أوقاته , فعن عَائِشَةَ رضي الله عنها ، قَالَتْ : (كَانَ النَّبِيُّ (صلى الله عليه وسلم) يَذْكُرُ الله عَلَى كُلِّ أَحْيَانِهِ) , ولفضل الذكر ربطه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بمواسم العبادات التي يتضاعف فيها الأجر والثواب ؛ فمن ذلك الأيام العشر من ذي الحجة , فعن عبد الله بن عمر (رضي الله عنهما) عن النبي (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) قال: (ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد) , ومن ذلك يوم عرفة ؛ فعن ابن عمرو أَنَّ النَّبِيَّ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) قَالَ : (خَيْرُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ، وَخَيْرُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ  ) .

  وفي كلمته أكد الشيخ /  حمادة جمعة طنطاوي أن الإسلام شرع كثيرًا من الأذكار التي ينبغي للمسلم أن يحرص عليها ليجدد حياته ، فعن أبي هريرة (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ) ، قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) إِذَا أَصْبَحَ ، قَالَ : (اللَّهُمَّ بِكَ أَصْبَحْنَا ، وَبِكَ أَمْسَيْنَا ، وَبِكَ نَحْيَا ، وَبِكَ نَمُوتُ ، وَإِلَيْكَ النُّشُورُ) ، وَإِذَا أَمْسَى قَالَ : (اللَّهُمَّ بِكَ أَمْسَيْنَا ، وَبِكَ أَصْبَحْنَا ، وَبِكَ نَحْيَا ، وَبِكَ نموت ، وإليك المصير) ، وقال (صلى الله عليه وسلم) : (مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ : اللَّهُمَّ مَا أَصْبَحَ بِي مِنْ نِعْمَةٍ أَوْ بِأَحَدٍ مِنْ خَلْقِكَ فَمِنْكَ وَحْدَكَ لَا شَرِيكَ لَكَ ، لَكَ الْحَمْدُ ، وَلَكَ الشُّكْرُ ، أَدَّى الشُّكْرَ ذَلِكَ الْيَوْمَ) ، ومن فعل مثلَ ذلكَ حينَ يمسي ، فقد أدَّى شكرَ ليلتِهِ) ، فما أجمل أن يبدأ الإنسان يومه بذكر الله ، ويختم يومه بذكر الله , وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ (رضي الله عنه) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ : (مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ فِي يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ ، وَكُتِبَتْ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ ، وَمُحِيَتْ عَنْهُ مِائَةُ سَيِّئَةٍ ، وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا مِنْ الشَّيْطَانِ يَوْمَهُ ذَلِكَ حَتَّى يُمْسِيَ ، وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ إِلا أَحَدٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ) , وفي كل لحظة من لحظات عمر الإنسان ينبغي أن تنطوي على ذكر الله تعالى قال تعالى: “فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ”  , وقال تعالى:  “فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ”.

  وفي كلمته أكد د/ محمود عابدين أبو الحسن أن الذكر حياة القلوب ، وأحب الكلام إلى الله (عز وجل) , وبه وصى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) سيدنا معاذ (رضي الله عنه) ، حيث قَالَ (صَلَّى الله عليه وسلم) له يومًا : (يَا مُعَاذُ ، إِنِّي والله لأحبك) ، فقال معاذ : بأبي وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَأَنَا وَاللَّهِ أُحِبُّكَ ، فَقَالَ : (أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ ، لَا تَدَعْ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ أَنْ تَقُولَ : اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ) , وعَنْ أَبِي ذَرٍّ (رضي الله عنه) ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) عَادَهُ يومًا، فَقَالَ: بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللهِ، أَيُّ الكَلاَمِ أَحَبُّ إِلَى اللهِ (عَزَّ وَجَلَّ)؟ قَالَ (صلى الله عليه وسلم): (مَا اصْطَفَى اللَّهُ لِمَلاَئِكَتِهِ: سُبْحَانَ رَبِّي وَبِحَمْدِهِ، سُبْحَانَ رَبِّي وَبِحَمْدِهِ) , ومن لا يذكر الله تعالى يضيق الله عليه في الدنيا وتكون عاقبته الخسران في الآخرة , قال تعالى : ” وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى” , وعن أبي موسى (رضي الله عنه) أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: (مَثَلُ الَّذِي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لَا يَذْكُرُ رَبَّهُ مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ ).