وزير الأوقاف خلال افتتاح ملتقى
سانت كاترين للتسامح الديني ( هنا نصلي معا)
هذا المؤتمر هو مؤتمر الإنسانية
ولابد من إحلال لغة الحوار مكان لغة الاحتراب والاقتتال

  في إطار الدور التنويري والتثقيفي لوزارة الأوقاف وفي ضوء نشر الفكر الوسطي المستنير ومحاربة الفكر المتطرف ، قام معالي وزير الأوقاف أ . د / محمد مختار جمعة  نائبا عن معالى الدكتور المهندس/ مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وسيادة اللواء أ.ح/ خالد فودة محافظ جنوب سيناء اليوم الجمعة 11 / 10 / 2019م  بافتتاح مؤتمر سانت كاترين لتسامح الأديان( هنا نصلي معا) بحضور عدد من السادة الوزراء والسفراء والسادة أعضاء مجلس النواب وعدد من المثقفين والمفكرين والسادة الصحفيين والإعلاميين من داخل مصر وخارجها .

  وفي بداية كلمته وجه معاليه  الشكر والتقدير لسيادة الرئيس/ عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية على رعايته  لهذا المؤتمر تلك الرعاية التي تأتي في إطار اهتمام سيادته بترسيخ أسس التسامح والسلام الإنساني وفقه العيش المشترك بين الناس جميعا وإحلال لغة الحوار مكان لغة الاحتراب والاقتتال .

  مؤكدا معاليه أن أهم ما يميز هذا المؤتمر أنه مؤتمر إنساني بامتياز ولا شيء يعلو فيه فوق قيمة الإنسان , ولقد كرم الحق الإنسان على إطلاق إنسانيته , يقول سبحانه : “وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ” .

  ثم أشار معاليه إلى تاريخ  وحضارة وعظمة المكان حيث تعانق المسجد والدير , حيث الإنسان والإنسان ولا شيء آخر سوى الإنسان , فقد عرفت مصر تاريخا عظيما للتسامح , ونحن هنا اليوم لنعيد هذه الروح ونبني عليها ونسعى لتسامح إنساني لكل الناس جميعا , ولتحيا البشرية في ظل لغة الحوار بدلا من الاحتراب والاقتتال.