خلال برنامج ندوة للرأي
بمسجد السيدة نفيسة
(رضي الله عنها)
بمحافظة القاهرة

علماء الأوقاف يؤكدون :

أينما وجد العلم وجد الرقي والازدهار

  برعاية كريمة من معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة , وفي إطار الدور التثقيفي والتنويري الذي تقوم به وزارة الأوقاف لتجديد الخطاب الديني , ونشر الفكر الوسطي المستنير , وبالتعاون مع الهيئة الوطنية للإعلام , وقطاع القنوات المتخصصة بالتليفزيون المصري , نظمت وزارة الأوقاف مساء يوم الثلاثاء 10 / 9 / 2019م بمسجد السيدة نفيسة (رضي الله عنها) بمحافظة القاهرة ، ندوة للرأي بعنوان : ” واجب المعلم والمتعلم ” ، حاضر فيها كل من : الشيخ/ محمود عقبة طه محمود إمام وخطيب بمديرية أوقاف بني سويف , والشيخ/ محمود محمد بركات إمام وخطيب بمديرية أوقاف الجيزة , بحضور جمع غفير من رواد المسجد ، وأدار الندوة وقدم لها الإعلامي أ/ عمر حرب .

  وفي كلمته أكد الشيخ/ محمود عقبة طه محمود أَن الإسلام قد أَعطى العلم أَولوية كبرى ، وعناية خاصة ، فهو حياة القلوب ، ومصباح الأَبصار  ؛ إِذ يبلغ العلم بصاحبه منازل الأَخيار ، والدرجات العالية في الدنيا والآخرة ، وبه توصل الأرحام ، ويعرف الحلال والحرام ، يرفع الله به قوما ، تقتبس آثَارهم ويقتدى بفعالهم ، قال تعالى: ‏‏”قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ”‏ .

  فللعلم مقام عظيم ، ولأهل العلم مكانتهم العالية ، فلولا العلم والعلماء لضل الناس، فالعلم نور يبصر بِه صاحبه حقائق الأمور ، والعلماء للناس كالنجوم في السماء ، يهتدى بهم ، قال تعالى : “أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبَابِ” ، فكأَن الله عز وجل قسم الناس في هذه الآيَة إِلى قسمين : عالم ، وأَعمى ؛ فجعل العلم في مقابل العمى ، فالبصر هنا بصر العلم والمعرفة ، وليس بصر الرؤية ، قال تعالى : “فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ” ، ومن ثم أَعلى القرآن الكريم من شأن العلم ، فعبر عنه بالسلطان ، فقال تعالى : “الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آمَنُوا” .

  وفي كلمته أكد الشيخ / محمود محمد بركات أن للعلم أَخلاقا عظيمة ، وآدابا كريمة ، ينبغي أَن يتحلى بها طالبه ومعلمه على حد سواء ، من أَهمها : الإِخلاص لله (عز وجل) ؛ فيجب على المعلمِ والمتعلم أَن يبتغيا بالعلم وجه الله (عز وجل) ، وأَن يحذرا من الرياء والسمعة ، فإِن للعلم شهوة خفية ، إِذا تمكنت من قلب العبد سيطر عليه حب الظهور ، وطلب الشّهرة ، والرغبة في التصدر ، وقد يؤثر ذلك في السلوك ، فيستعلي على الناس، ولقد حذر نبينا (صلى الله عليه وسلم) من ذلك كله ، فقال (صلى الله عليه وسلم) : “مَنْ طَلَبَ الْعِلْمَ لِيُمَارِيَ بِهِ السُّفَهَاءَ ، أَوْ لِيُبَاهِيَ بِهِ الْعُلَمَاءَ ، أَوْ لِيَصْرِفَ وُجُوهَ النَّاسِ إِلَيْهِ ، فَهُوَ فِي النَّارِ”،  ومنها: التواضع ، إِذ لا يستقيم العلم مع الكِبْرِ ، ولا يؤتى مع المعصية ؛ إِنما يؤتى بطلبِه ، ويزْداد بِالتقوى ، حيث يقول الحق سبحانه: “وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ”،  ومنها: التحلي بالوقار ، حيث إِن للعِلم رونقه ، وهيبته ، وجلاله ، ومن علامات ذلك الاهتمام بالمظهر الحسن ، والنظافة ، والتطيب ،  والابتعاد عن مجالس اللّغو  ، يقول (صلى الله عليه وسلم) : “إِنَّ الْهَدْيَ الصَّالِحَ ، وَالسَّمْتَ الصَّالِحَ ، وَالاقْتِصَادَ ، جُزْءٌ مِنْ خَمْسَةٍ وَعِشْرِينَ جُزْءًا مِنَ النُّبُوَّةِ”.

   فلا بد إِذا للعالم ولطالب العلم أَن يتحلّيا بِكرِيم الأخلاق ، وأَن يكون عملهما متفقا مع قولهما حتى يؤثر ذلك في المجتمعِ ، فعندما ربطت الأمة بين العلم والعمل والأَخلاق ، عاشت في عزّة ورفعة بين الأمم ، وحيث كان الخلق والعلم ، كان الرقي، وَكان الازدهار.