من صحافة اليوم الخميس
الموافق 16 / 5 / 2019م

  • جريدة الجمهورية :

  • جريدة المصرى اليوم :

    لتكبير الصورة اضغط هنا

  • جريدة الأخبار :

    لتكبير الصورة اضغط هنا

  • جريدة الجمهورية :

  • جريدة الأهرام :

  • بوابة الأهرام : 

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

وزير الأوقاف يكتب لـ”بوابة الأهرام”:

رمضان شهر الانتصارات

  لا شك أن رمضان هو شهر الانتصارات وأولها الانتصار على النفس ، ففي هذا الشهر الكريم كانت غزوة بدر الكبرى ، حيث أكرم الله ( عزّ وجلّ ) المؤمنين بنصر من عنده على قلّة عددهم وعدتهم بالقياس إلى أعدائهم ، يقول الحق سبحانه : ” وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ * إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلَاثَةِ آلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُنْزَلِينَ * بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ * وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ” ( آل عمران : 123 – 126 ) ، فنزول الملائكة إنما كان لبث الطمأنينة في قلوبهم ، على أن الملائكة أنفسهم إنما نزلوا بأمر الله وثبتوا بتثبيته لهم ، ويقول سبحانه : ” إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ ” (الأنفال : 12) ، ويقول الحق سبحانه : ” فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى ” (الأنفال : 17).

  فإذا كنا مع الله بحق وصدق ألقي الرعب في قلوب أعدائنا ، وإذا حدنا عن منهجه وشرعته نزع من قلوب أعدائنا المهابة منا وألقى الوهن في قلوبنا لبعدنا عنه ، ومخالفتنا لأوامره ، وعدم طاعتنا له ، أو تقصيرنا في الأخذ بالأسباب التي أمرنا أن نأخذ بها من إعداد أنفسنا بكل ما يتضمنه الإعداد من معان إيمانية وعسكرية واقتصادية ، مصداقًا لقوله تعالى : ” وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ .. ” (الأنفال : 60) .
فالأخذ بالأسباب وصدق النية وحسن التوجه إلى الله ( عزّ وجلّ ) والاستعانة به أهم أسباب النصر، يقول الحق سبحانه : ” وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ * وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ ” (الصافات : 171-173) ، ويقول سبحانه : ” وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ” (النور : 55) .
وفي هذا الشهر الكريم كان فتح مكة الذي أكد أن الإسلام دين رحمة لم يعمد قط إلى سفك الدماء أو الانتقام ، فقد كان نبينا (صلى الله عليه وسلم) في أعلى درجات التسامح حتى مع من آذوه وأخرجوه وتآمروا على قتله ، فجمعهم قائلا : ” يا أهل مكة ما تظنون أني فاعل بكم ، قالوا : أخ كريم وابن أخ كريم ، فقال (صلى الله عليه وسلم) : اذهبوا فأنتم الطلقاء ” (السنن الكبرى للبيهقي) ، ولما سمع أحد أصحابه يقول : اليوم يوم الملحمة ، اليوم تستحل الكعبة ، فقال (صلى الله عليه وسلم) : ” اليوم يوم المرحمة ، اليوم يعظم الله الكعبة ، وقال (صلى الله عليه وسلم) : من دخل الكعبة فهو آمن ، ومن أغلق عليه بابه فهو آمن ” (دلائل النبوة للبيهقي) ، بل أبعد من هذا فإن الإسلام لم يجز قتل الأعمى ولا الأعرج ، ولا مقطوع اليد ، ولا من لا يحمل السلاح : من الزراع في مزارعهم ، والصناع في مصانعهم ، والرهبان في كنائسهم ، ولم يجز تخريب العامر ، ولا هدم البنيان ، ولا قتل الحيوان ، ولا إحراق الزرع أو إتلاف الثمر ، أو قتل الأسير ، أو التزفيف على الجريح ، ولا يوجد في الإسلام قتل على المعتقد ، فعندما رأى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) امرأة مقتولة قال (صلى الله عليه وسلم ) مستنكرًا : ” مَا كَانَتْ هَذِهِ لِتُقَاتِلَ ؟! ” فَبَعَثَ رَجُلاً فَقَالَ : ” قُلْ لِخَالِدٍ لاَ يَقْتُلَنَّ امْرَأَةً وَلاَ عَسِيفًا ” (سنن أبو داود) ، ولما بلغ ما كان من أسامة بن زيد بعد أن قتل أحد المشركين في الحرب ، وكان الرجل قد أسرع إلى النطق بالشهادة عندما وجد أسامة يجهز عليه ، فقال له رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ” أَقَالَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَقَتَلْتَهُ ؟ فقال : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّمَا قَالَهَا خَوْفًا مِنَ السِّلاَحِ ، فقال (صلى الله عليه وسلم): أَفَلاَ شَقَقْتَ عَنْ قَلْبِهِ حَتَّى تَعْلَمَ أَقَالَهَا أَمْ لاَ ” ، يقول أسامة (رضي الله عنه) : فَمَازَالَ يُكَرِّرُهَا عَلَىَّ حَتَّى تَمَنَّيْتُ أَنِّى أَسْلَمْتُ يَوْمَئِذٍ (صحيح مسلم) .
وفي رمضان استطاع الجيش المصري الباسل أن يوقف زحف التتار الذي كان جيشًا لا يقهر آنذاك في معركة عين جالوت ، كما استطاعت قواتنا المسلحة الباسلة في العاشر من رمضان المجيد أن تحطم أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي كان يقال إنه لا يقهر ، فوجّه إليه جيشنا المصري ضربة أفقدت صوابه ، وكبحت كبرياءه وغلواءه ، وأجبرت العالم كله على احترام قواتنا المسلحة ، وجعلت الجميع يحسب لمصر حسابها في الموازنات الدولية بصفة عامة ، وفي المنطقة بصفة خاصة .
وستظل قواتنا المسلحة الباسلة صمام الأمان لهذا الشعب الأبيّ ، فهي لا تنام ولا تغفل عن حماية أمننا القومي ، فهي كما قال المتنبي :

ينام بإحدى مقلتيه ويتقي بأخرى المنايا فهو يقظان نائم

  وهي على استعداد للتضحية بالنفس والنفيس للدفاع عن هذا الشعب وقطع يد أي عابث يريد أن يعبث بأمن الوطن أو استقراره ، كما أنها ستظل صمام الأمان لأمتها العربية ، فهي على مر التاريخ درع الأمة وسيفها ، وكما أكدت قيادتنا الحكيمة أن أمن الأمة العربية خط أحمر ، أما أمن واستقرار دول الخليج العربي فهو جزء لا يتجزأ من مصر ، ونحن لا نقول ذلك سياسة ، إنما نقوله ديننا نلقي الله به ، لأن أعداء هذه الأمة وأعداء الإسلام يريدون تفتيت وتمزيق هذه الأمة لمصالحهم ومطامعهم في خيراتها من جهة ، وحربهم على الإسلام والمسلمين من جهة أخرى ، غير أنني أؤكد على أمرين :
1- ضرورة ألا نؤتي من قبل أنفسنا سواء بفرقتنا وتشتتنا ، وإيثار المصالح الخاصة على العامة ، أم بتقصير في الإعداد والأخذ بالأسباب ، أم في الميل إلى الدنيا والخلود إلى الراحة والكسل .
2- أن نفرق بقوة ووضوح بين الذود عن الوطن والنفس والعرض والمال ، وبين الإرهاب الغاشم الذي لا دين له ، ولا خلق ، فتلك العمليات الإجرامية التي تقوم على التخريب والتدمير وترويع الآمنين والتكفير والتفجير لا علاقة لها بالإسلام ، ولا تخدم إلا أعداء الأمة ، على أننا نؤكد دائمًا أن الإرهاب لا وطن له ، ولا حدود له ، وأنه يأكل من يدعمه ، إن اليوم وإن غدًا ، وإن غدًا لناظره قريب ، وما لم تتضافر الجهود لمحاربة الإرهاب والتطرف في الداخل والخارج فإن العواقب ستكون وخيمة على المتقاعسين .