بملتقى الفكر الإسلامي
بساحة مولانا الإمام الحسين
(رضى الله عنه)
في الليلة الثامنة على التوالي

الشيخ / محمود الأبيدي :

رمضان شهر الانتصارات

وشهر صناعة الأمل والعلم والعمل

د / ياسر مغاوري :

الإسلام لم يكن دين عنف

أو عدوان على أحد

والعاشر من رمضان يوم الدفاع عن الأرض

والعرض والكرامة

الشيخ / إسلام النواوي :

رمضان شهر انتصار الإنسان على نفسه

   في إطار دور وزارة الأوقاف في نشر الفكر الوسطي المستنير , والتوعية بقضايا الدين والمجتمع , وغرس القيم النبيلة والأخلاق الطيبة ، وتوعية الشباب بالقضايا الدينية والوطنية ، نظمت وزارة الأوقاف يوم الأربعاء 10 رمضان 1440هــ الموافق 15 / 5 / 2019م لقاءً علميًّا بعنوان : ” رمضان شهر الانتصارات”  وذلك في إطار فعاليات ملتقى الفكر الإسلامي ، والذي ينظمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بساحة مسجد مولانا الإمام الحسين (رضى الله عنه) بالقاهرة ، حاضر فيه كل من : فضيلة الشيخ / محمود الأبيدي إمام وخطيب بأوقاف القاهرة , وفضيلة الدكتور / ياسر مغاوري إمام وخطيب مسجد سيدنا الإمام الحسين (رضي الله عنه)،  وفضيلة الشيخ / إسلام النواوي عضو الإدارة العامة لبحوث الدعوة ،  بحضور عدد من قيادات الوزارة ، وبعض من السادة الأئمة , وجمع غفير من الجمهور ، وعدد من طلبة العلم الموفدين من دول أفريقية وأسيوية ، وأدار اللقاء الإعلامي أ / عمر حرب المذيع بالتليفزيون المصري.

  وفي كلمته أكد الشيخ/ محمود الأبيدي إمام وخطيب بأوقاف القاهرة أنه ما من غزوة من الغزوات التي خاضها المسلمون في هذا الشهر المبارك ، إلا ونصرهم الله (تعالى)  على أعدائهم ، ولعل في هذا بيانا لقيمة هذا الشهر الكريم ، ومنزلته العظيمة عند الله (سبحانه وتعالى).

  كما أوضح فضيلته أن من عظمة هذا الشهر الكريم أنه ليس شهر الصيام والتهذيب والتأديب وقراءة القرآن فحسب ، بل هو شهر الانتصارات وإعلاء كلمة الله (سبحانه وتعالى) في الأرض ، حيث كانت الأمة الإسلامية عبر تاريخها الطويل على موعد مع الفتوحات والانتصارات في هذا الشهر الكريم ، ومن أهمها ما حققته قواتنا المسلحة الباسلة في العاشر من رمضان المجيد ، بأن حطمت أسطورة الجيش الإسرائيلي الذي قيل إنه لا يقهر ، فوجّه إليه جيشنا المصري ضربة أفقدته صوابه ، وأسقطت كبرياءه ، وأجبرت العالم كله على احترامها ، والإشادة بعبورها العظيم ، فهم بحق خير أجناد الأرض .

  وفي ختام كلمته أكد فضيلته أن شهر رمضان هو شهر الخير والبركة على أمة النبي (صلى الله عليه وسلم) , وهو شهر صناعة الأمل , والعلم , والعمل ؛ فعلينا أن نأخذ بالأسباب ونتوكل على رب الأسباب.

  وفي كلمته أكد فضيلة الدكتور / ياسر مغاوري إمام وخطيب مسجد سيدنا الإمام الحسين (رضي الله عنه) أن شهر رمضان كثرت فيه الانتصارات ، فكانت فيه غزوة بدر الكبرى ، وفيه كان الفتح الأعظم “فتح مكة” ، وفيه كان انتصار المسلمين في عين جالوت ، وفيه أعظم انتصارات عصرنا الحديث نصر العاشر من رمضان ، مبينًا فضيلته أن سبب هذه الانتصارات هو  تثبيت الله (عز وجل) للمسلمين ، ونصره إياهم على أعدائهم ” وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ”.

   كما بين فضيلته أن الإسلام لم يكن أبدًا دين عنف ، أو عدوان على أحد ، بل إن غزوات النبي (صلى الله عليه وسلم) كلها كانت دفاعية ، دافع المسلمون فيها عن دينهم ، وأنفسهـم ، وأعراضهم ، وأموالهم ، فلم يكن خروجهم للقتال اعتداءً ” أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا”.

  وفي السياق ذاته أكد فضيلته أن يوم العاشر من رمضان هو يوم الدفاع عن الأرض ، والعرض ، والكرامة ، وأن النصر الأكبر والأعظم في هذا الشهر الكريم إنما هو الانتصار على النفس ، وشهواتها ، وطغيانها ؛ ولذلك كانت الغاية العظمى من فرضية الصيام أن تجعل بين العبد وبين محارم الله (تعالى) وقاية ،” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”.

  وفي كلمته أوضح فضيلة الشيخ / إسلام النواوي عضو الإدارة العامة لبحوث الدعوة أن وزارة الأوقاف تقوم في هذه المناسبات بدورين كبيرين ، دور دعوي بإبراز نفحات هذه الأزمان وبركاتها ، ودور وطني يبرز بطولة جنودنا ، وقواتنا المسلحة ، وبطولة المسلمين المتجردين المخلصين الذين يدافعون عن الأرض والعرض ، وهذا الدور تكافح به الوزارة الأفكار الهدامة والمتشددة ، التي تهدم ولا تبني ، وتخرب ولا تعمر.

  كما أكد فضيلته أن كل معارك المسلمين لم تكن عدتهم مثل أعدائهم إلا فتح مكة ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ” ، مبينًا أن نصر الله يكون بأمرين : نصر الله على الغير , ونصر الله على النفس , وفي شهر رمضان ينتصر الإنسان على نفسه , فيمتنع عن الطعام والشراب والشهوة من طلوع الفجر حتى غروب الشمس ، إعلانًا أنه انتصر على شهوته ، ولهذا فهو شهر العطاء والجود والخير والبر ، وذلك حينما يعلو الإنسان بنفسه ويزيكيها.

  وفي ختام كلمته أكد فضيلته أن وزارة الأوقاف تتبنى مشروعًا حضاريًّا كبيرًا بالفهم الواقعي والعملي لسنة النبي (صلى الله عليه وسلم) من خلال الفهم المقاصدي لسنته , تفكك به الأفكار المتطرفة , وتنشر به الفكر الصحيح الوسطي ؛ لتبني جيلًا يجمع بين الأصالة والمعاصرة.