خلال افتتاح الدورة التثقيفية الثالثة عشرة
حول التوعية السكانية وتنظيم الأسرة
والمواطنة بالمركز الثقافي بالمنيا

وزير الأوقاف يؤكد :

المواطنة والتعايش السلمي من المشتركات الإنسانية

ومصالح الأوطان جزء لا يتجزأ عن مقاصد الأديان

والشفافية والجدارة منهج أساس لوزارة الأوقاف

  في إطار جهود وزارة الأوقاف في التوعية بالمواطنة والتعايش السلمي ، وبالقضية السكانية وتنظيم الأسرة والقضايا المجتمعية ، ومشاركة لمحافظة المنيا احتفالها بالعيد القومي ، افتتح معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الأحد الموافق 24 / 3 / 2019م الدورة التثقيفية الثالثة عشرة حول المواطنة والتوعية السكانية وتنظيم الأسرة والمواطنة بقاعة اللواء/ حسن حميدة بديوان عام المحافظة ، بحضور السيد اللواء/ قاسم حسين قاسم محافظ المنيا ، وفضيلة الشيخ / سلامة محمود عبد الرازق مدير مديرية أوقاف المنيا ، وفضيلة الشيخ/ عاصم قبيصي مدير أوقاف أسيوط ، وجمع غفير من قيادات محافظة المنيا ، وإشراف فضيلة الشيخ/ محمد عثمان البسطويسي المنسق بين وزارة الأوقاف والمجلس القومي للسكان .

 وفي كلمته أكد معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن الشرائع السماوية قد أجمعت على جملة كبيرة من القيم والمبادئ الإنسانية ، من أهمها : حفظ النفس البشرية ، قال تعالى: ” أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعا ” ، ولهذا قدَّر نبينا (صلى الله عليه وسلم) للنفس الإنسانية حرمتها ، فلما مرت عليه جنازة يهودي وقف لها ، فقيل له : إنها جنازة يهودي ، فقال (صلى الله عليه وسلم): (أليست نفسًا ؟!.)

  وكذلك من القيم التي أجمعت عليها الشرائع السماوية كلها : العدل، والتسامح، والوفاء بالعهد ، وأداء الأمانة ، والصدق في الأقوال والأفعال ، وبر الوالدين ، وحرمة مال اليتيم ، ومراعاة حق الجوار، والكلمة الطيبة ، وذلك لأن مصدر التشريع السماوي واحد ، ولهذا قال نبينا (صلى الله عليه وسلم) : ” الأنبياء إخوة لعلَّات أمهاتهم شتى ودينهم واحد ” .

  كما أكدً معاليه أن أصحاب الأفكار المتطرفة والجماعات الإرهابية وضعوا الناس في فهم خاطئ وهو التقابلية بين الدين والدنيا ، فهم يقولون: إما أن تختار الدين أو الدنيا، مع أن واجبنا أن نعمر الدنيا بالدين ، فحاولوا وضع الناس بين خيارين إما الدين وإما الدنيا ، وهذا فهم خاطئ يجب تصحيحه ، وما أجمل أن نحيي الدنيا بالدين ، قال الله تعالى: ” ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة “، مشيرًا إلى أن مشروعية الدولة الوطنية والحفاظ عليها أمر غير قابل للجدل  والتشكيك ، بل هو أصل راسخ من أصول الدين.

  وفي ذات السياق كشف معالي الوزير أنه سيتم عقد دورات متعاقبة للتوعية بقضايا التعايش المشترك ، وترسيخ الأسس الدينية الصحيحة ، ليس في مصرنا الحبيبة فحسب ، وإنما على مستوى العالم كله ، وفي إطار تحقيق هذا قامت وزارة الأوقاف بترجمة خطبة الجمعة إلى أربعة عشرة لغة .

  كما وجه معاليه بتوزيع مائتي نسخة من كتاب مشروعية الدولة الوطنية على الأئمة المشاركين في تلك الدورة ، مبينا أنه سيتم عقد امتحان عقب انتهاء الدورة لاختيار أعلى الحاصلين على درجات النجاح ليستعان بهم في القوافل الأسبوعية التي تجوب جميع قرى ومدن المنيا .