رئيس الهيئة العامة للشئون الإسلامية
والأوقاف بدولة الإمارات الشقيقة
يشيد بدور مصر الريادي
في نشر الفكر الوسطي المستنير
والمجالات كافة

  أشاد فضيلة الدكتور / محمد مطر سالم الكعبي رئيس الهيئة العامة للشئون الإسلامية والأوقاف بدولة الإمارات الشقيقة بدور مصر الريادي في نشر الفكر الوسطي المستنير والمجالات كافة.

   ومما جاء في كلمته :

   من عاصمة التسامح أبو ظبي وفي عالم التسامح الإماراتي إلى أم الدنيا في أرض الكنانة يشرفني أن أنقل لكم تحيات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة ودعمها الاستراتيجي لجمهورية مصر العربية الشقيقة حرسها الله ، التي عرفت بأزهرها الشريف وعلمائها الأزهريين الأجلاء ورجالاتها الوطنيين الشرفاء , وتميزت بعراقتها التاريخية ورؤيتها الحضارية ووحدتها الوطنية وريادتها العربية الإسلامية , مما جعلها تحظى بكل الاحترام والتقدير على ما تبذله من جهود كبيرة في شتى المجالات , وبخاصة في تعزيز مكانة الخطاب الديني المعتدل , وإظهار الصورة الحضارية للدين الإسلامي الحنيف  والتعايش والتسامح على المستويين المحلي والعالمي.

   ويأتي هذا المؤتمر الدولي لتسليط الضوء في محاوره على التكامل بين المؤسسات الدينية والثقافية والتعليمية والإعلامية في صياغة الشخصية الوطنية للمواطن الإيجابي الذي يسهم في رفعة وطنه وازدهار بلده.

   أصحاب المعالي والسعادة , وأصحاب السماحة والفضيلة , السيدات والسادة , إن موضوع الشخصية الوطنية له أهمية كبرى في مواجهة التيارات المتطرفة التي لا تعترف بمشروعية الدولة الوطنية ولا تحترم المواثيق والقوانين الدولية، وتنسب ذلك إلى الاسلام زورًا وبهتانًا فتعبُر بإرهابها إلى كل أرض لتضع فيها بصماتها الإجرامية وتوجه سهام قتلها إلى كل إنسان لا يؤمن بفكرها المتطرف ولا يؤيد سلوكها الإرهابي.