خلال مشاركته في المؤتمر السنوي بالمعهد العالي للدراسات الإسلامية وزير الأوقاف يؤكد:

كل الشكر لسيادة رئيس الجمهورية على إتاحة الفرصة

لتدريب بعض الأئمة بالأكاديمية الوطنية

نؤمن بالتنوع الثقافي والمدارس العلمية المتعددة

ونحن في حاجة إلى أن نحل آليات التفكير محل آليات الحفظ والتلقين

أ.د/أحمد رفعت عميد المعهد يؤكد:

وزارة الأوقاف إحدى مؤسسات الدولة التي تتبنى حملة الإصلاح وتصحيح المفاهيم المغلوطة

 

في إطار الدور التنويري الذي تقوم به وزارة الأوقاف ، والمشاركات التثقيفية والتنويرية لقضايا المجتمع ، وفي إطار التعاون بين وزارة الأوقاف المصرية والمعهد العالي للدراسات الإسلامية شارك معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف اليوم السبت 15/12/2018م في المؤتمر العلمي السنوي بالمعهد العالي للدراسات الإسلامية تحت عنوان : ” تطوير المناهج وطرق التدريس وأثره في تفكيك الفكر المتطرف”.

وفي كلمته قدّم معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الشكر لسيادة رئيس الجمهورية على إتاحة الفرصة لتدريب مجموعة من الأئمة بالأكاديمية الوطنية للتدريب،  مشيرًا إلى أنه تم اختيار نحو (50) إمامًا من أبناء الوزارة للترشيح للأكاديمية الوطنية للتدريب كمجموعة أولى، بالإضافة إلى مائة منحة ماجستير لمائة إمام وإداري وواعظة للحصول على درجة التخصص بالمعهد العالي للدراسات الإسلامية ، ونحو (150) إمامًا وواعظة بأكاديمية الأوقاف للتدريب التي سيتم افتتاحها في أول يناير 2019م ، موضحًا أنها سوف تشمل برامج تدريبية غير مسبوقة منهجيًّا , وذلك في إطار جهود وزارة الأوقاف الدعوية ورفع المستوى العلمي والمهني والإداري للعاملين بها وتدريبهم وفق أفضل البرامج التدريبية ، وأحدثها وأكثرها تطورًا بما يتواكب مع تطورات العصر ومستجداته , ويسهم في دعم وتطوير العمل الدعوي والإداري بالوزارة

وفي كلمته أكد أ.د/ أحمد رفعت عميد المعهد أن تطوير العقل المصري هو قضية مفصلية حيث تسعى دول العالم لتطوير مؤسساتها العلمية والتعليمية من خلال إعادة النظر في سياسة التعليم وبرامجه ، موضحا أن مؤسسات الدولة ومنها وزارة الأوقاف تتبنى حملة الإصلاح الاجتماعي وتقوم بدورها في تصحيح المفاهيم المغلوطة ، مبينًا أن تطوير العقل المصري يكون من خلال تغيير مناهج التعليم والامتحانات والقدرة على الابتكار والإبداع ، وأن مصر لن تتقدم إلا بالبحث العلمي.