الجلسة العلمية الثالثة
للمسابقة العالمية للقرآن الكريم
المحكمون يؤكدون:
مصر طيلة أربعة عشر قرنًا
ترعى وتهتم بالإسلام الوسطي
المحكم السعودي:
عرس عظيم بمصر لأهل القرآن الكريم
يرعاه رئيسها ويرأسه وزير الأوقاف
المحكم الكويتي:

awkaf

       عقدت اللجنة المنظمة للمسابقة العالمية الثانية والعشرين بوزارة الأوقاف المصرية اليوم الأربعاء 22 / 4 / 2015م جلستها الثالثة حول ” أخلاق القرآن الكريم” ، فقد أعرب فضيلة الدكتور عادل بن إبراهيم الرفاعي محكم المملكة العربية السعودية الشقيقة عن سعادته بهذا العرس العظيم الذي تقيمه مصر المحروسة برعاية رئيسها السيد/ عبد الفتاح السيسي ، ورئاسة معالى أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ، تحتفي فيه بأهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته، والمصطفين من عباد الله تعالى ، هذا العرس لهذه النخبة التي تستضيفها مصر على ضفاف النيل لتؤكد للعالم بأن أهل القرآن هم أهل الأخلاق الفاضلة ، كما أن العالم قد شهد بأخلاق النبي (صلى الله عليه وسلم)، ومن قبلهم شهد الخالق بعظيم ما يتمتع به من أخلاق .

       كما أشار فضيلته إلى أن مصر طيلة أربعة عشر قرنا ترعى الإسلام الوسطي وتهتم به من خلال مؤسساته الدينية وعلى رأسها الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف التي تؤكد للعالم أهمية التحلي بأخلاق النبي (صلى الله عليه وسلم).

       وفي ختام كلمته أشاد بالمسابقة ، وإضافة سؤال القيم الأخلاقية في القرآن الكريم ، مشيرًا إلى أن هذه المسابقة في نسختها الثانية والعشرين تؤكد لأبنائها المشاركين من العالم كله أن ديننا هو دين الأخلاق ، والشريعة الإسلامية لم تترك جانبًا من جوانب الحياة إلا وتوجته بمجموعة من الأخلاق الفاضلة التي ترتقي بالمسلم .

        ومن جانبه ذكر الشيخ/ أنس بن عبد الله محمد محكم دولة الكويت الشقيقة أن القرآن الكريم هو منبع الأخلاق ، وما أحوجنا الآن إلى تحسين أخلاقنا في كل جوانب الحياة .

        كما افتتحت الجلسة بكلمة فضيلة الشيخ / محمد عز الدين عبد الستار وكيل الوزارة لشئون الدعوة الذي بين فيها أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بعث بكل خير وحق وعدل ، ولما سمع الأعرابي أكثم بن صيفي بأنه (صلى الله عليه وسلم) يدعو إلى مكارم الأخلاق ، وسمع قوله تعالى: ” إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون” قال مرشدًا قومه: كونوا في هذا الأمر رؤساء ولا تكونوا فيه أذنابًا .

         ولقد أرشدنا القرآن الكريم إلى العدل وأداء الأمانة ، قال تعالى: ” إن الله يأمركم أن تؤدوا  الأمانات إلى أهلها و إذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل” , وقال تعالى : ” ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى ..”  .

        كما يدعونا القرآن الكريم إلى الاستقامة ، قال تعالى: ” إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون “.

        وفي ختام هذه الجلسة العلمية وجه فضيلة القارئ الشيخ/ حلمي الجمل المحكم المصري رئيس اللجنة الصباحية عدة نصائح وإرشادات للمتسابقين والمشاركين وما يقعون فيه من أخطاء ، في أحكام الاستعاذة والبسملة وبعض الأحكام المتعلقة بها .