أهم الأخبار

63 موفدًا من الوزارة
لإحياء ليالي شهر رمضان
1439هـ / 2018م
إلى 25 دولة من دول العالم

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

  اعتمد معالي الأستاذ الدكتور/ محمد مختار جمعة – وزير الأوقاف اليوم الأحد 22 / 4 / 2018م إيفاد خمسة موفدين جدد من الأئمة والقراء , ليصبح إجمالي عدد الموفدين من الأوقاف حتى الآن ( 63 ) موفدًا إلى 25 دولة خلال شهر رمضان الفضيل , والموفدون الجدد الذين تم اعتماد إيفادهم اليوم بناءً على دعوات رسمية خاصة هم :

م

الاسم المديرية دولة الإيفاد
1.  أبو بكر سليمان سليمان محمد القاهرة

النمسا

2. 

إبراهيم محمد محي الدين إبراهيم البحيرة أسبانيا
3.  رمضان عبد الفتاح عطية رصد الغربية

بلجيكا

4.   

أحمد محمد محمود محمد الشرقية البرازيل
5.  محمد المهدي نجاتي طه إسماعيل القاهرة

كندا

 

عشرون موفدًا إلى دولة البرازيل
منهم أحد عشر موفدًا دائمًا

  استقبل معالي وزير الأوقاف  أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الأحد 22 / 4 / 2018م وفد اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل وناقش سبل التعاون المشترك , حيث إن للوزارة أحد عشر موفدًا دائمًا يؤدون دورهم لمدة ثلاث سنوات لكل موفد , ليحل محله موفد آخر من وزارة الأوقاف , كما أنها خصصت سبعة قراء واثنين من شباب علمائها للإيفاد خلال شهر رمضان 1439هـ ليكون عدد الموفدين عشرين موفدًا خلال الشهر الفضيل.

  وقد أهدى معالي الوزير أعضاء الوفد نسخًا من إصدارات الوزارة , وهو ما كان محل تقدير شديد من أعضاء الوفد الذين وجهوا الدعوة لمعالي الوزير لزيارة البرازيل ولقاء الجالية الإسلامية بها وإلقاء بعض المحاضرات حول سماحة الإسلام وتفكيك الفكر المتطرف , في ظل ريادة مصر الدينية وجهود معاليه في مواجهة الفكر المتطرف.

وزير الأوقاف :
تعليم أفضل يعني مستقبلاً أفضل
ونريد نشر ثقافة الجودة
على نطاق واسع
وأن يكون الإتقان
منهج حياة شامل

فحضارتنا نفيسة كالذهب الذي لا يصدأ

ونريد أن تصبح عبارة “صنع في مصر” ، ” أنتج في مصر ، تعلم في مصر”

علامة شديدة التميز

ولا شك أن لهيئة ضمان الجودة جهدًا مشكورًا

في مجال تحسين مناخ التعليم

  شارك معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الأحد 22 / 4 / 2018م في المؤتمر الدولي الخامس لضمان جودة التعليم ، بحضور أ.د/ عباس شومان وكيل الأزهر الشريف ، و أ.د/ خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي  ، أ.د/ يوهانسن يحيى محمد عيد رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد ، ولفيف من رؤساء الجامعات ، وأعضاء هيئة التدريس بها ، ومن السادة العلماء والمفكرين والمثقفين والإعلامين.

  وفي كلمته أوضح معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة أن التعليم روح الحياة وسبيل النجاح ،  وهو أحد الأعمدة الأساس التي ترتكز عليها الدولة الوطنية ، مؤكدًا أن تعليمًا أفضل يعني مستقبلاً أفضل ، وأن العلم الذي نسعى إليه ونعمل على نشره هو مطلق العلم النافع ، فقد أعلى الإسلام شأن العلم والعلماء في جميع المجالات ، وحثنا على الأخذ برأي أهل الذكر في كل علم وفن ، وأن قوله تعالى : “فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ” يشمل أهل الذكر في كل فن من فنون العلم النافع ، لنسأل أهل الفقه في مجال الفقه ، وأهل الطب في مجال الطب، وأهل الكيمياء في مجال الكيمياء ، وأهل الهندسة في مجال الهندسة ، وهكذا في سائر العلوم .

  وأكد معالي الوزير أن الجودة التي ننشدها هي الجودة الشاملة التي نريدها أن تصبح منهج حياة شامل ، حتى تكون عبارة “صنع في مصر ، أنتج في مصر ، تعلم في مصر” علامة شديدة التميز ، بل التفرد في جميع المجالات ، ولا سيما أننا أبناء حضارتين قائمتين على الإتقان ، حضارتنا الإسلامية حيث يقول الحق سبحانه : “إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا” ، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : “إِنَّ اللهَ (عز وجل) يحب إِذا عمل أَحدكم عملا أَن يتقنه” .

  ويكفي أن يذهب أي إنسان بزيارة خاطفة لأي من آثارنا المتفردة في جميع المجالات ليدرك مدى الإتقان والتفرد والتميز في صنع حضارة عظيمة على حد قول حافظ إبراهيم في قصيدته الرائعة ” مصر تتحدث عن نفسها ” :

وقف الخلق ينظرون جميعـــــــــــــا  كيف أبني قواعد المجد وحدي
وبناة الأهرام في سالف الـــــــدهر كفوني الكلام عند التحــــــــــدي
أنــــــــا تاج العلاء في مفرق الشرق ودراتـــــــــه فرائد عقــــــــــــــــدي
ورجـــــالي لو أنصفوني لســـــــادوا  من كهل ملء العيـــون ومــــــرد

   فالحضارة راسخة وكامنة في نفوس أبناء هذا الشعب لكنها فقط في حاجة إلى من يمسح ما تراكم عليه من غبار الزمن ، فهي حضارة نفيسة كالذهب الذي لا يصدأ أبدًا.

   لا شك أن هيئة ضمان جودة التعليم تؤدي دورًا هامًا في العملية التعليمية ، وأنهاإحدى الأدوات  والوسائل التي تسهم في حرص المؤسسات التعليمية على تأهيل نفسها وتحسين مستوى الأداء بها للحصول على شهادة ضمان الجودة والاعتماد ، إضافة إلى ما تقوم به الهيئة من دورات تدريب وتأهيل في مجال الجودة والاعتماد .