:أخبار الأوقافأوقاف أونلاين

في الحلقة الثامنة عشرة من ملتقى الفكر الإسلامي
بعنوان: التفاؤل

في الحلقة الثامنة عشرة من ملتقى الفكر الإسلامي

بعنوان :التفاؤل

د/ أحمد علي سليمان :
القرآن الكريم يشتمل على دستور دساتير التربية الرشيدة
ويربى المسلم على التفاؤل والحيوية والإيجابية
الشكر والتقدير لوزارة الأوقاف على أنشتطها النوعية الجديدة
وجهودها في خدمة الدين والوطن
التفاؤل صناعة إسلامية بامتياز
ويجب أن نعيش فيه ويعيش فينا بلا إفراط ولا تفريط
والتفاؤل ينشط أجهزةَ المناعةِ ويقي الإنسان من الأمراض النفسية والجسدية
أحوج ما تحتاجه الأمة اليوم هو زرع فقه التفاؤل في نفوس النشء والشباب
اليأس لا يتمكن إلا من الضعيف الذي هزمه الشيطان في عراك الحياة

الشيخ/ محمود الأبيدي:

التفاؤل سلوك ملازمٌ للنبي (صلى عليه وسلم) ومُتأصِّل فيه

المسلمُ مأمور بحسن الظن بالله تعالى على كل حال

لكي يَصِلَ بنا التفاؤل إلى شاطئ السعادة والنجاح لا بد وأن يقترن بالجدية وبالعمل

في إطار التعاون والتنسيق بين وزارة الأوقاف المصرية والهيئة الوطنية للإعلام ؛ لنشر الفكر الإسلامي الصحيح ، ومواجهة الفكر المتطرف ، وتصحيح المفاهيم الخاطئة ، أذيعت مساء اليوم الجمعة 18 رمضان 1442هـ الموافق 30/ 4 / 2021م الحلقة الثامنة عشرة لملتقى الفكر الإسلامي الذي ينظمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، وجاءت بعنوان: “ التفاؤل” ، حاضر فيها كل من : د/ أحمد علي سليمان عضو بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ، الشيخ / محمود الأبيدي إمام المسجد الكبير بمدينتي ، وقدم للملتقى الإعلامي الأستاذ/ عمر حرب المذيع بقناة النيل الثقافية .
وفي كلمته استهل الدكتور/ أحمد علي سليمان عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية حديثه بتقديم الشكر لوزارة الأوقاف بقيادة معالي الوزير أ.د/ مختار جمعة ، على الجهود العظيمة التي تقوم بها في خدمة الدين والوطن ، مشيدا بالأنشطة النوعية الجديدة التي تقوم بها في رمضان.
وأكد أن التفاؤل صناعةٌ إسلامية بامتياز ، وأن القرآن الكريم هو دستور دساتير التربية الرشيدة، يربي المسلم على التفاؤل والحيوية والإيجابية، وإذا استفتحت القرآن فإنك ستجد التفاؤل من أول لحظة فأول آية فيه (بسم الله الرحمن الرحيم) هي عنوان التفاؤل، ذلك أن الاستهلال الدائم للقرآن يكون بالاستعانة بالله، وتجد التفاؤل في أول كلمة من الفاتحة (الحمد لله) على نعمه ومننه وخيراته التي لا تحصى ولا تعد، وإذا سبحنا في بحار القرآن؛ لوجدنا مئات الآيات التي تمنح الإنسان التفاؤل والقوة، فتزيد المؤمن قوة إيمان، وقوة رضا، وقوة يقين، كما أن التفاؤل له أسرار خفية، وأنوار جلية، نستلهمها على الدوام من إشعاع القرآن.
وأشار إلى أن التفاؤل هو ميلٌ أو نزوعٌ نحو النظر إلى الجانب الأفضل للأحداث أو الأحوال، وتوقعُ أفضلِ النتائج .والتفاؤل في حياة الإنسان لا يقل أهمية عن الطعام والشراب، فإذا كان الطعام والغذاء وقودَ الجسم؛ فإن الأمل والتفاؤل وقودُ النفس، والقلب، والعقل، والروح، والوجدان، ومن ثم لا يمكن أن نتصور حياة سليمة، ولا تجديدًا، ولا إبداعًا، ولا بناء من دون أمل، وعمل، ورغبة في الحياة، وهكذا فإن التفاؤل منحة ربانية عظيمة، بيد أنه تتعاظم أهميته وقيمته ومكانته في معترك الحياة… في ضعفها وضغطها وملماتها وتحدياتها وآلامها وآمالها.
لقد شاءت إرادة الله أن تكون الحياة متغيرة متبدلة متحولة، فيها المفرحات والمنغصات، فيها الخير والشر ، فيها الغني والفقر ، فيها الصحة والمرض، فيها العطاء والحرمان، فيها الطاعة والمعصية، فيها القوة والضعف… وقد نهى الله تعالى عن اليأس والقنوط مهما كانت الظروف والمصائب، فاليأس والقنوط بعيد عن الإسلام بل إن اليأس أعدى أعداء الإسلام؛ لذلك فإن اليأس لا يتمكن إلا من الضعيف الذي هزمه الشيطان في عراك الحياة وفي حراكها..
وناشد “سليمان” المربين بزراعة التفاؤل والأمل في نفوس النشء؛ لتنمو أشجاره بعناية، وتؤتي ثماره مع دخولهم غمار الحياة، وعليهم أن يرفعوا رايات (الخير قادم، الخير قادم، الخير قادم… المستقبل يحمل الخير)، وأن تكون حاضرة على الدوام في المناهج التربوية، والقوالب الإعلامية، والأنشطة الثقافية، والدعوية، ذلك لأنها كفيلة بإقالة النفوس من عثراتها، وتعبيد سبل الحياة وإصلاحها.
مشيرًا إلى أن النبي (صلى الله عليه وسلم) هو منبع الأمل ومعلمه، ومنه تنبثق أنهار التفاؤل… وكان دائم التفاؤل والاستبشار بتوفيق الله (عز وجل)، وكان يتفاءل في المشكلات، والأزمات، والملمات، وفي شأنه كله، وهو من علمنا “بشِّروا ولا تنفِّروا، يسِّروا ولا تعسِّروا”، وكان يُعجبُهُ الفَألُ الحسَنُ، ويَكْرَهُ الطِّيرةَ؛ لأن التشاؤمَ سوءُ ظن بالله تعالى بغير سبب محقق، والتفاؤلَ حسنُ ظن به جل وعلا، والمؤمن مأمور بحسن الظن بالله على كل حال، والاعتماد عليه، والثقة فيه جل وعلا، ثم الثقة في النفس.
وأكد الدكتور/ أحمد علي سليمان أن العلم الحديث كشف عددًا من الحقائق والأسرار عن التفاؤل، حيث إنه ينشط أجهزةَ المناعةِ النفسية والجسدية؛ مما يجعل المرءَ على طريق الصحة، والسلامة والوقاية؛ لأن التوتر الدائم، واليأس، والقنوط، من مدمرات الصحة النفسية والجسدية؛ إذ تربك أجهزة الجسم وترهقها، وتربك إفرازاتها فتحدث بشكل غير طبيعي، وتُغيّر كيمياء الجسم؛ فتعتل الصحة النفسية، ثم تختل الصحة العامة، وينكسر القلب، ويعيش الإنسان في توتر مستمر، وإحباط، وصراع. ومن هنا يكمن سرّ الإيمان، والسكينة، والرضا، والأمل، والتفاؤل الذي يضبط إيقاع المنظومة الصحية للإنسان (النفسية، والعقلية، والجسدية)، لتعمل بشكل طبيعي؛ وفق التنظيم الدقيق، والإعجاز العظيم الذي أبدعه الله الحكيم.
كما توصلت الدراسات الحديثة إلى أن التفاؤل مريح جدًّا لعمل الدماغ؛ فعندما تجلس، وتفكر عشر ساعات وأنت متفائل، فإن الطاقة التي يبذلها دماغك أقل بكثير من أن تجلس، وتتشاءم لمدة خمس دقائق فقط!، وأن المتفائلين هم: أكثر الناس نجاحًا، وأكثر الناس إيجابيةً، وأكثر الناس تعاونًا، وأكثر الناس إنجازًا، وأكثر الناس حكمةً، وأكثر الناس صحةً، وأطول الناس أعمارًا، بإذن الله.
وقد نبه معلم الإنسانية الأعظم (صلى الله عليه وسلم)، إلى ذلك مبكرًا، فقال (عَجَبًا لأَمْرِ المُؤْمِنِ، إنَّ أمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ، وليسَ ذاكَ لأَحَدٍ إلَّا لِلْمُؤْمِنِ، إنْ أصابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ، فَكانَ خَيْرًا له، وإنْ أصابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَر، فَكانَ خَيْرًا له).
وأشار “سليمان” إلى أن هناك عددا من العوامل المعينة على ديمومة الأمل والتفاؤل، منها: كثرة ذكر الله تعالى، والسياحة الدائمة في كتاب الله المنظور: (الكون البديع)، وفي كتابه المسطور: (القرآن الكريم)، واستلهام سيرة النبي (صلى الله عليه وسلم)، وكيف كان يواجه المشكلات والتحديات بالأمل والعمل؟، وقراءة سير الصالحين، واستخلاص العبر منها، ومجالسة الطيبين، وإسكان كلمات التفاؤل، والأمل ، والبهجة في العقول، والقلوب، والبيوت؛ لتكون من الكلمات الدارجة، والمسموعة على الدوام، وفي المحصول اللغوي للصغار، والنشء، والشباب، ومجابهة وساوس الشيطان بالوضوء، والصلاة، واختيار الرفيق قبل الطريق، فالرفيق الصالح، هو مَن يساعدك على إصلاح علاقتك بالله، ثم بمفردات الطبيعة والكون على الدوام…
وأكد أن أحوج ما تحتاجه الأمة اليوم هو زرع فقه التفاؤل في نفوس النشء والشباب، لتعمير الحياة بمنهج الله، وإن غرس التفاؤل للعاصي ومرتكب الجريمة يزرع في نفسه حب الخير والإقلاع عن الجريمة، وإن نشر التفاؤل لدى المريض يزرع في نفسه الحياة، وإن نثر التفاؤل في المجتمع يزرع فيه حب البناء الفكري والإبداع والبناء.
والمؤمن الحق هو مَن يعيش يومه متفائلاً، بلا إفراط، ولا تفريط، ولا يقلق على المستقبل أبدًا، لأنه يعلم علم اليقين أن ما شاء الله كان، وأن ما لم يشأ لم يكن. ولا يزال التفاؤل، وسيظل يبوح لنا بمزيد من أسراره، وأنواره؛ لتكون لنا عونا على مواصلة الحياة، والسير في طريق الله (عز وجل) .
وفي كلمته أكد الشيخ / محمود الأبيدي أن التفاؤل سلوك ملازمٌ للنبي (صلى عليه وسلم) ومُتأصِّل فيه؛ إذ إن التفاؤل له أساسان: الأول: حُسن الظن بالله تعالى؛ لأن التشاؤم سوء ظن بالله بغير سبب مُحقَّق. والمسلمُ مأمور بحسن الظن بالله تعالى على كل حال، والثاني: التوكل على الله تعالى: وهو من أسباب النجاح، فللتفاؤل فوائدُ كثيرةٌ ومتنوعة، لو علمناها لزال عنا كثير من الأحزان والهموم والتشاؤم، ومن أهم فوائد التفاؤل: أنه يجعلنا متوكِّلين على الله تعالى، ونُحْسِن الظن به سبحانه، ويبعث في نفوسنا الرجاء، ويقوِّي عزائمنا، ويُجدِّد فينا الأمل، ويدفعنا لتجاوز المِحَن، ويُعوِّدنا الاستفادة من المحنة لتنقلب إلى منحة، وتتحول المصيبة إلى غنيمة، ولا ننسى أنَّ التفاؤل شعبةٌ من شعب الإيمان، فالمؤمن يفرح بفضل ربه وبرحمته، ولو لم يفعل ذلك ويئس؛ فإنَّ إيمانه سينقص ولا ريب ، مشيرًا إلى أن التفاؤل يمنحنا القدرةَ على مواجهة المواقف الصعبة، واتخاذ القرار المناسب، ويجعلنا أكثرَ مرونة في علاقاتنا الاجتماعية، وأكثرَ قدرة على التعايش مع الناس؛ لذا ترى الناسَ يُحبون المتفائلين ويخالطونهم، وينفرون من المتشائمين، ومن الفوائد العظيمة للتفاؤل أيضا : أنه يمنحنا السعادة، سواء في البيت، أو العمل، أو بين الأصدقاء والأحبة؛ بل إن الدراسات العلمية المعاصرة تربط بين التفاؤل، وبين الصحة النفسية والعقلية والبدنية، ومن هنا كان التفاؤل من أعظم أسلحة الإنسان التي يتسلَّح بها من جميع الأمراض: النفسية والبدنية، والعقلية، والقلبية، فالمتفائلون هم الذين يصنعون التاريخ، ويسُودون الأمم، ويقودون الأجيال، موضحًا أن من صفات المتفائل : أنه منبسط الأسارير، مشرق الوجه، واسع الصدر، مبتسم الثغر. قاموسه: الأمل، النجاح، السعادة، الانتصار، الارتقاء، التعاون، الحب، التوكل على الله تعالى، وحُسن الظن به، ولكي يَصِلَ بنا التفاؤل إلى شاطئ السعادة والنجاح: لا بد وأن يقترن بالجدية وبالعمل الدؤوب، وبمزيد من السعي والفاعلية، وإلا كان هذا التفاؤل مُجرَّد أمنياتٍ وأحلامٍ وضربٍ من الأوهام، فالإغراق في التفاؤل بدون عمل؛ يُعتبر هروبًا من الواقع، وقراءةً خاطئة له، مختتمًا حديثه أن الأنبياء – عليهم السلام – هم سادات المتفائلين ، إذ كان الأمل والتفاؤل باديًا وأنموذجًا عمليًّا في تعاملهم مع الأزمات والمحن، وقد ضرب سيدنا يعقوب – عليه السلام – أروع الأمثلة في التفاؤل: فقد ادعى إخوة يوسف بأنَّ الذئب أكل ه، وابنه الآخَر اتُّهم بالسرقة وسُجِن، كما أخبروه، وعلى الرغم من مرور السنوات الطويلة إلاَّ أنه لم يفقد الأمل من رحمة الله تعالى، تأمَّلوا ماذا كان ردُّ فِعله؟ وبماذا أمر أبناءَه؟ قال لهم: “يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الكَافِرُونَ”.
اظهر المزيد

منشور حديثّا

شاهد أيضًا
إغلاق
  • مسابقات

زر الذهاب إلى الأعلى