:أخبار الأوقافأكاديمية الأوقاف الدوليةأوقاف أونلاين

الأستاذ الدكتور/ أحمد زايد أستاذ علم الاجتماع بأكاديمية الأوقاف الدولية:
علم الاجتماع يدعو إلى التفكير العقلاني بعيدًا عن المشاعر والعواطف
وضرورة الاستفادة من أدوات علم الاجتماع في فهم المجتمع

في إطار العمل على نشر الفكر الوسطي المستنير والتصدي للأفكار الهدامة والظواهر المنحرفة ، واستمرارًا  لخطة الوزارة في التدريب والتأهيل ، واستكمالا لدورة (العلوم الإنسانية والأمن القومي) التي انطلقت صباح اليوم الأربعاء الموافق 13 / 1 / 2021 م بأكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات بالسادس من أكتوبر ألقى الأستاذ الدكتور / أحمد زايد عميد كلية الآداب جامعة القاهرة “سابقًا ” محاضرة تحت عنوان : “علم الاجتماع وكيفية الاستفادة منه في تجديد الخطاب الديني”، مع الالتزام التام بكافة إجراءات الوقاية الصحية من التعقيم والتطهير، وارتداء المتدربين للكمامة ، والحفاظ على التباعد ، طوال مدة التواجد بالأكاديمية.

وفي محاضرته أكد أ.د/ أحمد زايد عميد كلية الآداب جامعة القاهرة سابقًا على أهمية دراسة علم الاجتماع بالنسبة للداعية ، فعلم الاجتماع يدعو إلى التفكير العقلاني بعيدًا عن المشاعر والعواطف والاستفادة من أدوات علم الاجتماع في فهم المجتمع ، فهو عِلم دراسة المجتمع، بما يتضمَّنه من أفراد، وجماعات، ومُؤسَّسات، ويدرس عِلم الاجتماع البشر بصفتهم كائنات اجتماعيّة ويُحلِّل السلوكيّات بمستوياتها الفرديّة ، والمجتمعيّة؛ فالمستوى الفرديّ يُناقش الهويّة العرقيّة ، والسلوك المُنحرِف ، أو الخلافات الأسريّة ، أمّا المستوى الاجتماعيّ ، فيناقش ظاهرة الفقر ، والبطالة، والعُنف ، والتمييز، وذلك برَصْدها، وتفسير أسبابها ، والحيلولة دون تفاقُمها .

وأضاف سيادته أن من أهمّ هؤلاء العلماء الذين أسسوا لعلم الاجتماع هو المُؤرِّخ والفيلسوف “ابن خلدون” ، مؤكدًا أنّ المجتمع الإنسانيّ كان موضوع هذا العِلم الجديد، حتى أنّه عرَّج على عِلم الاجتماع السياسيّ، والاقتصاديّ، والتعليميّ، والمعرفيّ، وقد هذَّبها بالفلسفة الإسلاميّة المضبوطة بإطار أخلاقيٍّ مُعتدِل، لتكون مُقدِّمة ابن خلدون مُجدِّدةً للإدراك التاريخيّ بصورته المُجمَلة، ومَرجعًا لا يمكن تُجاوُزه حتى يومنا هذا.

اظهر المزيد

منشور حديثّا

شاهد أيضًا
إغلاق
  • مسابقات

زر الذهاب إلى الأعلى