:أخبار الأوقافأوقاف أونلاين

وزير الأوقاف في برنامج ” حديث الساعة ” :
الوطنية الحقيقية عطاء وانتماء وليست مجرد ادعاء
ومصالح الأوطان من صميم مقاصد الأديان

ويؤكد :
أطباء مصر الشرفاء يسطرون ملحمة وطنية
والإرهاب لا دين له ولا وطن ، والمرتزقة يتساقطون في هزيمة نفسية
والمواطنة تقوم على الحقوق المتبادلة ، الحق مقابل الواجب

في إطار إلقاء الضوء على تحديات واقعنا المعاصر ، والعمل على خلق حالة من الوعي الرشيد المستنير تحدث معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف خلال لقائه الأسبوعي في برنامج : ” حديث الساعة ” على القناة الأولى والثانية والفضائية المصرية والنيل الثقافية وقناة نايل لايف ، اليوم الجمعة 6 شوال 1441هـ الموافق 29/ 5/ 2020م عن الوطنية وعلاقتها بالدين ، مؤكدًا معاليه أن مصالح الأوطان من صميم مقاصد الأديان ، وأن الحفاظ على الوطن من أهم المقاصد العامة للتشريع ، وهو أحد الكليات الست التي يجب الحفاظ عليها ، كما أن الوطنية الحقيقية هي عطاء وانتماء وليست مجرد ادعاء ، وقد تحدث الأدباء على مر التاريخ عن الوطنية الحقيقية ، وتناول الأدباء والشعراء هذا الجانب بمخزون وافر من الولاء والانتماء ، يقول شوقي :

بِلادٌ ماتَ فِتيَتُها لِتَحيا
وَزالوا دونَ قَومِهِمُ لِيَبقوا

تحدث عن الرجال الأوفياء لأوطانهم الذين يضحون بأنفسهم في سبيل الدفاع عن وطنهم ، أو العمل على رفعة شأنه أو الحفاظ عليه ، وهو ما نلمسه رأي العين من تضحيات أبطال قواتنا المسلحة الباسلة في سبيل هذا الوطن ، الذين يواجهون الإرهاب والإرهابيين بشجاعة وفدائية وحماس ووطنية غامرة ، وما نلمسه أيضًا من رجال الشرطة الذين يحافظون على أمن هذا الوطن ، وهو ما نلمسه أيضًا من الأطباء الشرفاء العظماء الذين يتصدون لمواجهة الوباء والبلاء يقفون على رءوس المرضى صابرين يواصلون الليل بالنهار ، وقد ضحى وما زال يضحي بعضهم بنفسه في سبيل وطنه وفي سبيل الإنسانية ، يقول شوقي : (بِلادٌ ماتَ فِتيَتُها لِتَحيا) وهذا يشمل كل وطني شريف في كل مجال وميدان يضحي في سبيل وطنه ، ويؤكد شوقي أن هذا هو حق الوطن على أبنائه ، فيقول :

وَلِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ
يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحِقُّ

فالوطنية عطاء وانتماء ، والتدين الصحيح يعني الوطنية الصحيحة ، أما إن وجدت اختلالًا في وطنية أحد فاعلم أن هناك اختلالًا موازيًا في فهمه لصحيح الدين ومقاصده ، لأن مصالح الأوطان من عظيم وصميم مقاصد الأديان ، ويقول أيضًا الشاعر الكبير أحمد محرم :

مَن يُسعِدُ الأَوطانَ غَيرُ بَنيها
وَيُنيلُها الآمالَ غَيرُ ذَويها

كما بين معاليه أنه يجب أن نفرق بوضوح بين الجيوش الوطنية كجيشنا الوطني الباسل الذي هو من قلب هذا الشعب ، فهو ابني وابنك ، وأخي وأخيك ، وابن أخي ، وابن أخيك ، هو من قلب هذا الشعب ، وهو من الشعب والشعب منه ، فجيش مصر وشعبها شيء واحد ، بخلاف الجيوش التي تقوم على المأجورين والمرتزقة ممن لا عقيدة لهم ولا دين ولا وطنية فيتساقطون في هزيمة نفسية ، لأن الإرهابي لا دين له ، ولا وطنية ولا خلق له ولا انتماء ، فشتان بين أبناء الوطن الحقيقيين وبين المرتزقة المأجورين من الإرهابيين الذين تستخدمهم الدول لخدمة أهدافها ، ثم يقول أحمد محرم :

لَيسَ الكَريم بِمَن يَرى أَوطانَهُ
نَهبَ العَوادي ثُمَّ لا يَحميها

 فالكريم الأصيل الشريف في أي مكان و ميدان لا يمكن أبدًا أن يتخلى عن واجبه الوطني.
كان الشاعر يقول :

إِذَا القَوْمُ قَالُوا مَنْ فَتَىً خِلْتُ أنَّنِـي
عُنِيْـتُ فَلَمْ أَكْسَـلْ وَلَمْ أتردد

  ليس الكريم بمن يرى أوطانه نهب العوادي ثم لا يحميها ، يجد وطنه في حاجة إليه ثم لا يتقدم الصفوف .
ترجو بِنَجدَتِهِ اِنقِضاءَ شَقائِها وَهوَ الَّذي بِقُعودِهِ ( بتخلفه ونكوصه عن أداء الواجب) يُشقيها

وَتَوَدُّ جاهِدَةً بِهِ دَفعَ الأَذى
عَن نَفسِها وَهوَ الَّذي يُؤذيها

  كما أكد معاليه أن الخونة والعملاء والمأجورين الذين وقعوا فريسة لأعداء الوطن فأصبحوا لا تشغلهم ولا يشغلهم سوى ما يتقاضون نتيجة خيانتهم وعمالتهم ، على حد تعبير الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري ، حيث يقول :
ولقد رأى المستعمِرونَ فرائسًا منَّا ، وألفَوْا كلبَ صيدٍ سائبا فتعهَّدوهُ ، (بالأموال ، والمتابعة ، وبالتشجيع وبالدعم الفيسبوكي ، وبالدعم الإعلامي العالمي ).

فتعهَّدوهُ فراحَ طوعَ بَنانِهمْ
يَبْرُونَ أنيابًا له ومَخالبا ( يكبرون الصغير ، ويصنعون منه هالة )
مستأجَرِينَ ( من العملاء والخونة ) يُخرِّبونَ بلادهم
ويُكافئونَ على الخرابِ رواتبا
يا آلَ مِصرَ وَما يُؤَدّي حَقَّها
إِلّا فَتىً يَكفي الَّذي يَعنيها
أَيَضنُّ مِنكُم بالمعونة موسرٌ ( وقت العطاء )

يسعى ويسعد كلَّ آنٍ فيها ( ثم انظر إلى الختام الرائع ، وأجمل بيتين في الشعر العربي :

هي أمُّكُم لا كانَ مِن أَبنائِها
مَن لا يُواسيها وَلا يُرضيها
وَهَبَتكُمُ الخَيرَ الجَزيلَ فَهَل فَتىً
مِنكُم بِحُسنِ صَنيعِها يَجزيها

  مبينا معاليه أن الوطني الشريف من يرد الجميل للوطن الذي ربى ، والذي علم والذي ثقف ، والذي أمد الإنسان بكثير من الأمور التي لا يستطيع أن يعدها لنفسه ، فالإنسان لا يستطيع أن يبني مدرسة لنفسه ، ومستشفى لنفسه ، وطريقًا لنفسه ، ومطارًا لنفسه وطائرة لنفسه ، ولا أن يصنع لنفسه كل حياته ، فالحياة قائمة على التعاون والوطن بكل أبنائه وهو لجميع أبنائه ، ولا يمكن أن يكون الوطن لطائفة منهم دون طائفة ، ولا ببعضهم دون بعض ، وقد قالوا : رجل فقير في دولة غنية قوية خير من رجل غني في دولة ضعيفة فقيرة ، لأن الأول (رجل فقير في دولة غنية قوية) له دولة تحمله وتحميه وقت الشدائد في الداخل والخارج ، مَن يصاب بالأمراض الآن أين يذهب؟! ألم يذهب إلى مستشفيات الدولة ، وإمكانيات الدولة التي وفرتها ، عندما حدثت مشاكل لبعض العالقين من قام على إرجاعهم والتعهد بهم ، وقام بتوفير ما يلزم لنقلهم ، أليست الدولة ، أليس هناك الحق والواجب ، والمواطنة تقوم على الحق المتبادل ، الحق مقابل الواجب ، فكما يحق للإنسان أن يأخذ كل ماله عليه أن يؤدي واجبه تجاه وطنه :
يقول شوقي :

بَني مِصرٍ مَكانُكُمو تَهَيّا
فَهَيّا مكنوا للمجد هَيّا
خُذوا شَمسَ السماء لَهُ حُلِيّا
أَلَم تَكُ تاجَ أَوَّلِكُم مَلِيّا

  ثم يقول : لَنا وَطَنٌ ( ولا يعرف معنى الوطن إلا من فقد الوطن ، الوطن كيان ، هوية ، ذات ، انتماء ، وجود ، فإنسان بلا وطن إنسان بلا هوية ، كما أن الصحة تاج على رءوس الأصحاء ، فالوطن تاج على رءوس الوطنيين الشرفاء ، ولا يعرف معنى الوطن إلا من فقد الأهل والديار ، والأحباب ، وفقد الأمن والأمان ، ووقع فريسة الإرهاب والإرهابيين ، ساعتها ذاقوا ألم فراق الوطن ، فالوطن نعمة ، وهذا الوطن له حقوق ليس بالجهد والعرق فقط ، من هذه الحقوق أن نفتديه بكل غالٍ ونفيس)

لَنا وَطَنٌ بِأَنفُسِنا نَقيهِ
وَبِالدُنيا العَريضَةِ نَفتَديهِ
إِذا ما سالَتِ الأَرواحُ فيهِ
بَذَلناها كَأَن لَم نُعطِ شَيّا

  نَقومُ عَلى البِنايَةِ ما حيينا (على بناية الوطن والدولة ، والإسهام في بناء الدولة ، فإن متنا “َنَعهَدُ بِالتَمامِ إِلى بَنينا” بل نوصي أولادنا بهذاوَنَعهَدُ بِالتَمامِ إِلى بَنينا)

وفيك نَموتُ مِصرُ كَما حَيينا
وَيَبقى وَجهُكِ المَفدِيُّ حَيّا

ويقول أيضًا الشاعر الكبير إسماعيل صبري :

لا تقربوا النيلَ إنْ لم تعملوا عملًا
فماؤه العذب لم يُخلَقْ لكسلانِ
وَاِبنوا كما بَنتِ الأَجيالُ قَبلَكمُ
لا تَترُكوا بعدَكم فخرًا لإِنسانِ

  مختتمًا معاليه بالدعاء لمصر وأهلها وشعبها وجيشها ، وسائر بلاد العالمين.

اظهر المزيد

منشور حديثّا

شاهد أيضًا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق