خلال الدورة التثقيفية الثالثة والعشرين
في التوعية بقضايا الأسرة والسكان والصحة الإنجابية
بمديرية أوقاف الإسكندرية

أ.د/ بكر زكي عوض :

 الزيادة السكانية تهدد أمن الوطن واستقراره

د/منال الشريف :

تنظيم الأسرة  حق للزوجين ويعود بالفائدة

على الأسرة بأكملها

  برعاية كريمة من معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة ، وفي إطار التعاون والتنسيق بين وزارتي الأوقاف والصحة ، افتتحت أمس السبت 21 / 9 / 2019م الدورة التثقيفية الثالثة والعشرين في التوعية بقضايا الأسرة والسكان والصحة الإنجابية لأئمة وزارة الأوقاف بمديرية أوقاف الإسكندرية بمعهد إعداد الدعاة بمحرم بك ، بحضور فضيلة الشيخ/محمد خشبة مدير المديرية ، وعدد كبير من قيادات وأئمة وزارة الأوقاف بالمديرية ، وحاضر فيها كل من : أ.د/ بكر زكي عوض عميد كلية أصول الدين الأسبق ، والدكتورة/ منال الشريف مدير تنظيم الأسرة بالمنتزه ، والدكتور/ ياسر جمال الخبير الديمجرافي بالمجلس القومي للسكان ، والشيخ/ محمد عثمان البسطويسي المنسق بين وزارة الأوقاف والمجلس القومي للسكان.

  وفي بداية كلمته رحب الشيخ/ محمد عثمان البسطويسي بالسادة المحاضرين , وبالسادة الأئمة المشاركين في الدورة ، موجها الشكر لمعالي وزير الأوقاف على نجاح المؤتمر الدولي الثلاثين الذي عقده المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالقاهرة يومي 15 و16 / 9/ 2019م تحت عنوان :”فقه بناء الدول…رؤية عصرية” ، مشيرًا إلى أن وثيقة القاهرة للمواطنة الصادرة عن المؤتمر تعد الوثيقة الأولى من نوعها في العصر الحديث .

  وفي كلمته أكد أ.د/ بكر زكي عوض أن المشكلة السكانية وما فيها من أخطار تهدد أمن الوطن واستقراره ،  فعلينا أن نحافظ على أمن وطننا واستقراره ، وأن نتصدى للشائعات ، التي تهدد المجتمع ، والتي تعتمد على الكذب والافتراءات وتصدر عن الأفراد والجماعات  بهدف زعزعة استقرار الوطن ،  وينتج عن ذلك تصدع الدولة من الداخل لا من الخارج ، والمثل واضح بدول كثيرة ضاعت من خلال الصراعات والشائعات  ، قال تعالى : “وضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُون”، لذا يحرم شرعا أن يقرأ الإنسان شيئًا  ينقله دون أن يزنه بميزان العقل والفكر ،  قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :” كَفَى بالمَرْءِ كَذِبًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ” ، والشائعات في إطار التوعية السكانية  تعد من أقوى الأسلحة  التي تبطش  بالدول  ، فلا يجب أن نرددها ونكررها ، بل واجبنا أن ننشر الحق ضد الباطل ونبين للناس المعايير التي تبنى عليها العقول والأفكار ، وأن نعمل على نهضة بلدنا ورقيه ،  فمثلا ألمانيا واليابان حدث لهما ما حدث من الدمار والخراب ،  لكن الأفراد والمواطنين أرادوا النهوض بأوطانهم ، والبناء من أجلها فقاموا بذلك ، فالنهوض بالأوطان مرهون بالإنسان  ومن لا قوة له لا قيمة له.

  وفي كلمتها أكدت د/ منال الشريف  أن تنظيم الأسرة حق للزوجين ، وأن التنظيم لا يعني منع الإنجاب ،  إنما يعني إنجاب العدد المناسب  من الأطفال في الوقت المناسب ، وأن تنظيم الأسرة يعود بالفائدة والنفع على الأسرة بأكملها ويؤدي إلى استقرار المجتمع ، وأنه لا بد من تباعد فترات الحمل حفاظًا على صحة الأم والطفل ، ولتنظيم الأسرة  فوائد عظيمة وجليلة ، منها : الحفاظ على صحة الأم ، وإعطائها فرصة  للراحة ، حتى تمارس حياتها بشكل طبيعي ، وخفض معدل الوفيات بين الأطفال ، وتجنب بعض الحالات المرضية عند الأطفال ،  مثل: نقص الوزن والذي يعد من أخطر المشاكل التي تؤثر على بقاء الطفل ، وسوء التغذية  الذي يؤدي إلى وفاة الطفل ، موضحة أن جميع الوسائل المستخدمة في تنظيم الأسرة آمنة ومتاحة .

  وفي كلمته أكد د/ ياسر جمال أن المجلس القومي للسكان يضع السياسات القومية للبرامج  السكانية ، وهو المنوط بمتابعة وتقييم المشكلة السكانية ، مشيرًا إلى أن تعداد سكان مصر بلغ ٩٩ مليون نسمة في الداخل بخلاف من هم بالخارج ، وأن عدد سكان محافظة الإسكندرية  بلغ (5345093) نسمة ٥ مليون و ٣٤٥ ألف  و٩٣ نسمة .