وزير الأوقاف خلال اجتماعه بخريجي
الدورة الأولى ” لتنمية المهارات الإعلامية ” :
نقلة نوعية و تميز شامل
في قضايا تجديد الخطاب الديني
وتحويل الاستنارة الفردية إلى استنارة جماعية

  في إطار التنسيق والتعاون المثمر والهادف بين وزارة الأوقاف ووزارة التعليم العالي والهيئة الوطنية للإعلام ، وفي ضوء اهتمام وزارة الأوقاف بأبنائها لتنمية الجوانب العلمية والإعلامية ، وسُبل التواصل العصري الحديث، والسعي الدءوب لمواكبة مستجدات العصر ، وصقل المهارات الإعلامية لديهم ، اجتمع معالي وزير الأوقاف أ.د / محمد مختار جمعة اليوم الاثنين 19 / 8 / 2019م  بالأئمة خريجي الدورة الأولى: “لتنمية المهارات الإعلامية”، بحضور الأستاذ / مدحت فايد رئيس الإدارة المركزية لمكتب رئيس الهيئة الوطنية للإعلام ، والأستاذ/ عبد العزيز عمران رئيس الإدارة المركزية للبرامج الدينية بالتلفزيون المصري وبعض قيادات الوزارة ، وذلك للدفع بالمتميزين من شباب الأئمة بعد إعدادهم وتأهيليهم علميًا وإعلاميًا في البرامج الإعلامية المتنوعة ، من أجل نشر الفكر الوسطي المستنير ومواجهة الأفكار الهدامة والمتطرفة.

  وفي كلمته أكد معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة أن هذه  الدورة تمثل انطلاقة جديدة بل وغير مسبوقة تهدف إلى نقلة نوعية وتميز شامل في قضايا تجديد الخطاب الديني ، آملين أن تتحول الاستنارة الفردية إلى استنارة جماعية عامة تحقق ما تتطلبه دقة المرحلة ، وإعداد الإمام إعدادًا متميزًا وتزويده بمهارات التحدث في وسائل الإعلام المختلفة.

  مؤكدًا معاليه أننا نضع أقدامكم على الطريق الصحيح لكن عليكم دورًا كبيرًا في أداء مهامكم الدعوية ، وعليكم بذل المزيد من الجهد في مجال خدمة الدين والوطن ، موصيًا معاليه إياهم بصدق النية مع الله (تعالى) والإخلاص له ، وبحسن الاجتهاد والإعداد الجيد بعيدًا عن الكلام غير الموثق ، أو جنوح إلى الخيال ، وبقراءة الكتب التي تمثل صحيح الفكر الوسطي ، وبالإعداد اللغوي الجيد ،  فالإعداد الجيد هو طريق النجاح والوصول للهدف المنشود ، وسبيل تشكيل الوعي التجديدي لدى أكبر شريحة ممكنة من المخاطبين ، فإمام اليوم ليس كإمام الأمس .