وزير الأوقاف :
مفهوم عهد الأمان
في العصر الحاضر
موضوع خطبة الجمعة القادمة

  صرح معالي  وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة بأن موضوع : ” مفهوم عهد الأمان في العصر الحاضر ” سيكون موضوع خطبة الجمعة القادمة ٢١ / ٦ / ٢٠١٩ م بإذن الله تعالى ، مضيفًا : تعلمنا منذ نعومة أظافرنا في أزهرنا الشريف أن المؤمنين عند شروطهم ، وأنهم يسعي بذمتهم أدناهم ، فما بالكم إذا صارت ذمتهم هذه عهدًا وميثاقًا يضبطه وينظمه الشرع والقانون معا متعاضدين يقوي كل منهما الآخر ويدعمه ويستوجبه ؟ ، إن الوفاء هنا لا شك ألزم وأوجب شرعا وقانونا ووطنية وإنسانية ، فكل ذلك يقتضي الوفاء بالذمم والعهود لا نقضها ولا تضييعها ، ولا حتى مجرد المساس بها ، ومن أوجب ذلك وألزمه حق و حرمة كل من دخل بلادنا سائحًا أو زائرًا أو مقيمًا  ، فبمجرد حصوله على تصريح الإقامة ، أو تأشيرة ، أو إذن الدخول حقيقة بختم وثيقته أو حكما بموجب الأعراف والمواثيق والاتفاقيات الدولية في التعامل مع الدبلوماسيين ومن في حكمهم ، أو بموجب الاتفاقيات الثنائية بين الدول ، بأي طريق من الطرق المقرة المعتبرة قانونا المعترف والمعمول بها لدى الدولة المضيفة وفق قوانينها المنظمة ، فقد صار من واجبنا جميعا متعاونين ومتضامنين حفظ ماله وعرضه ودمه وخصوصيته وإبلاغه مأمنه ، بل صار من واجبنا إكرامه وحسن  استقباله ليرى منا ما نحب أن يتصوره عن ديننا وحضارتنا بل عمق وعظيم حضارتنا السمحة وإنسانيتنا الراقية ، وبما يسهم في تكوين الصورة الذهنية التي نريدها لديننا ووطننا ومجتمعنا ، ومن خالف ذلك فواجبنا ينحصر في إبلاغ ما يتضح من مخالفته لأجهزة الدولة المعنية ، دون المساس بحرمته أو خصوصيته على أية حال ، وهذا هو حال الأمم والشعوب الراقية المتحضرة .