:أخبار الأوقافأوقاف أونلاين

ملخص الحلقة رقم (11) بعنوان
( العلـم النافع )
لوزير الأوقاف من برنامج :
” في رحاب الروضة النبوية ”

  رمضان شهر العلم ، كما هو شهر نزول القرآن الكريم ، وكل الأعمال يُضاعف ثوابُها فيه ، ومن أهمها مجالس العلم ، يقول رسولنا (صلى اله عليه وسلم) : ”  وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِى بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلاَّ نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ الْمَلاَئِكَةُ وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ) ، ويقول الحق سبحانه في فضل العلم وأهله : ” قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبَابِ ” ، لهذا كان من الضروري مضاعفة الجَهد في تحصيل العلم وطلبه  في هذا الشهر الكريم وفي غيره من الشهور والأيام ؛ لأن من يدرك نعم الله في الكون ودلائل قدرته فيه يكون أشد خشية لله ، يقول سبحانه : ” إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ” ، والعلم ليس مقتصرًا على العلم الشرعي فقط ، وإنما يكون في شتى المجالات ومختلف العلوم ، في الطب ، والهندسة ، والصيدلة ، والعمارة ، وغير ذلك ، لذلك كان العلم الذي يقربك من الله تعالى عامًّا يشمل العلوم الشرعية والعلم الذي يبني الحضارات ، ويعمر البلدان والدول ، العلم الذي يُشيع الرحمة بين الناس ويقضي على الثالوث الذي يدمر الشعوب الفقر والجهل والمرض .

لذا كان الفخر وكانت العزة للعلم وأهله .

مَا الْفَخْرُ إِلاَّ  لِأَهْلِ  الْعِلْمِ  إِنَّهُمُ        عَلَى الْهُدَى لِمَنِ اسْتَهْدَى أَدِلاَّءُ

فَفُزْ  بِعِلْمٍ  تَعِشْ  حَيًّا   بِهِ   أَبَدًا        النَّاسُ مَوْتَى وَأَهْلُ  الْعِلْمِ  أَحْيَاءُ

اظهر المزيد

منشور حديثّا

شاهد أيضًا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق