ملخص الحلقة رقم (11) بعنوان
( العلـم النافع )
لوزير الأوقاف من برنامج :
” في رحاب الروضة النبوية ”

  رمضان شهر العلم ، كما هو شهر نزول القرآن الكريم ، وكل الأعمال يُضاعف ثوابُها فيه ، ومن أهمها مجالس العلم ، يقول رسولنا (صلى اله عليه وسلم) : ”  وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِى بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلاَّ نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ الْمَلاَئِكَةُ وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ) ، ويقول الحق سبحانه في فضل العلم وأهله : ” قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبَابِ ” ، لهذا كان من الضروري مضاعفة الجَهد في تحصيل العلم وطلبه  في هذا الشهر الكريم وفي غيره من الشهور والأيام ؛ لأن من يدرك نعم الله في الكون ودلائل قدرته فيه يكون أشد خشية لله ، يقول سبحانه : ” إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ” ، والعلم ليس مقتصرًا على العلم الشرعي فقط ، وإنما يكون في شتى المجالات ومختلف العلوم ، في الطب ، والهندسة ، والصيدلة ، والعمارة ، وغير ذلك ، لذلك كان العلم الذي يقربك من الله تعالى عامًّا يشمل العلوم الشرعية والعلم الذي يبني الحضارات ، ويعمر البلدان والدول ، العلم الذي يُشيع الرحمة بين الناس ويقضي على الثالوث الذي يدمر الشعوب الفقر والجهل والمرض .

لذا كان الفخر وكانت العزة للعلم وأهله .

مَا الْفَخْرُ إِلاَّ  لِأَهْلِ  الْعِلْمِ  إِنَّهُمُ        عَلَى الْهُدَى لِمَنِ اسْتَهْدَى أَدِلاَّءُ

فَفُزْ  بِعِلْمٍ  تَعِشْ  حَيًّا   بِهِ   أَبَدًا        النَّاسُ مَوْتَى وَأَهْلُ  الْعِلْمِ  أَحْيَاءُ