من الصحافة الإلكترونية
ليوم الخميس 21 / 2 / 2019م

  • بوابة الوطن : 

«الكتاتيب».. من العشوائية وسيطرة الجماعات

إلى أحضان «الوسطية»

كتب: سعيد حجازي وعبد الوهاب عيسى 

  بدأت وزارة الأوقاف ، في اختبارات لما يزيد على ألفي محفظ جدد للقرآن الكريم ، وذلك في إطار خطة الوزارة لأحكام القبضة على الكتاتيب ، حتى لا تعود لما كانت عليه كمفرخة للإرهاب والتطرف.

  863 مدرسة قرآنية و174 علمية وما يزيد عن 2500 مكتب تحفيظ وكتاب

  وبلغ عدد الكتاتيب قبل تولي الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف في 2013 ، ما يقارب 750 ما بين كتاتيب أهلية ، وأخرى تابعة للجمعيات الإسلامية ، حيث عمل الوزير على تقنين أوضاع مكاتب تحفيظ القرآن الكريم التابعة للجمعيات ، والبدء في ثورة جديدة بإطلاق المدار القرآنية.

  ويبلغ عدد المكاتب اليوم ما يزيد على 2500 كتاب ، بزيادة 200% عما كانت عليه من قبل ، إضافة إلى افتتاح 863 مدرسة قرآنية تضم كل مدرسة ثلاثة محفظين بمثابة ثلاثة كتاتيب بالمساجد الكبرى و174 مدرسة علمية على مستوى الجمهورية ، لنشر الفكر الوسطي.

 «جمعة» : نهدف لخلق جيل جديد تغرس فيه الأخلاق الإسلامية..

«طايع» : نفتح بابنا أمام راغبي إنشاء المكتب شريطة التأهيل

  وعقد جمعة ، العديد من اللقاءات مع قيادات الدعوة ونقابة القراء ، أكد فيها أن الوزارة تعمل على تجديد الحوار والخطاب الديني من خلال الخطب ، والقوافل الدعوية التي تسير بمنهجية مدروسة تتناسب وروح العصر ، ومكاتب التحفيظ العصرية ، والتدريب من خلال أكاديمية الأوقاف ، وبرامج مشتركة مع الوزارات المعنية.

  وأوضح الوزير أن الأوقاف تعمل على تقنين أوضاع المكاتب الحالية وخلق جيل جديد تغرس فيه الأخلاق الإسلامية، وروح الانتماء للدين والوطن من خلال مكاتب التحفيظ العصرية والمدارس القرآنية التي تمثل المنهج الوسطي.

  وعملت الجماعات المتطرفة ، على نشر أخبار حول غلق العديد من الكتاتيب على مستوى الجمهورية.

  فيما أكد الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف والمتحدث الرسمي لـ«الوطن»، أن الوزارة لم تغلق أي كتاب على مستوى الجمهورية بل هدفها التقنين الدائم للأوضاع، وعدم السماح لأي فكر متطرف في التواجد على الساحة الدعوية، فالكتاتيب كانت تمثل في فترة سابق مفرخة للتطرف وبناء أجيال متطرف، إلا أن الوزارة عملت منذ تولي الوزير مختار جمعة على مواجهة هذا الأمر بكل حسم.

 وأكد «طايع»، أن الوزارة تفتح بابها لكل شخص يرغب في إنشاء مكتب تحفيظ شريطة أن يكون مؤهل لهذا الأمر، مؤكدا أن هناك تنسيق مستمر مع وزارة التضامن الاجتماعي للتقنين، متابعا: «لم ولن نسمح لفلول وعناصر الجماعات المتطرفة والمتشددة بعمل غسيل مخ مبكّر لأطفالنا وأبنائنا تحت ستار تحفيظ القرأن الكريم الذي يجب أن نصونه من أن تتاجر به الجماعات المتطرفة».

  وبحسب موقع وزارة الأوقاف، فإن شروط التقدم لافتتاح كتاب أو مكتب تحفيظ أن يكون المحفظ معتمدًا، وأن يكون المحفظ حافظًا لكتاب الله، متقنًا لتلاوته، لأن فاقد الشيء لا يعطيه، فإذا جرى السماح لغير متقني التلاوة بالقيام بعملية التحفيظ لأفسدوا ولم يصلحوا، من خلال تلقينهم الخاطئ لأحكام التلاوة، وهو ما يصعب استدراكه متى انحفر الخطأ في أذهان أبنائنا منذ الصغر.

  شروط فتح مكاتب التحفيظ: أن يكون المحفظ حافظًا لكتاب الله وألا ينتمي لأي جماعة «هندي»: لا يمكن أن يكون أمر الدين في يد جماعات إرهابية متطرفة.. «دينية النواب» تشيد بدور الوزارة

  واشترطت الوزارة على المحفظين والمحفظات، ألا يتجاوزوا دورهم إلى القيام بعملية التفسير أو الإفتاء دون علم أو تأهل، مما يترتب عليه خلل جسيم، إذ يجب أن يكون دور المحفظ فقط هو التحفيظ ما لم يسمح له بغير ذلك من خلال اختبار خاص يؤهل صاحبه للعمل محفظًا بمكتب التحفيظ العصري الذي يقوم المحفظ فيه مع عملية التحفيظ بالعمل على غرس بعض القيم الأخلاقية والإنسانية والوطنية بعد تأهيله لذلك من خلال دورات متخصصة، وإعطائه تصريحًا معتمدًا بذلك.

  وشملت شروط الوزارة، ألا يكون المحفظ منتسبًا أو منتميًّا لأي جماعة إرهابية أو متطرفة، أو مستغلاً قيامه بالتحفيظ لخدمات أغراض سياسية أو أيدلوجية معينة، تهدف إلى تجنيد النشء لهذه الجماعات، وهو ما يتطلب منا الوقوف في وجهه بكل قوة حتى لا يستغل مجال تحفيظ القرآن الكريم لصالح أي جماعة أو فكر متطرف.

  وقال عبدالغني هندي عضو لجنة الدعوة بالأوقاف لـ«الوطن» : «لا يمكن أن يكون أمر الدين في يد جماعات إرهابية متطرفة ، ولذلك عملت الأوقاف على تنظيم شؤون مكاتب تحفيظ القرآن الكريم ، فاشترطت لعمل هذه المكاتب أن شروط واضحة وليس بها أي معوقات وكلها تهدف لتنظيم شؤون الكتاتيب والتوسع في تعميمها خدمة لكتاب الله ، فالأوقاف تعمل على عودة المسجد لدوره التثقيفي الرائد، وأن نحافظ على بيوت الله من أن يستغلها أي تيار لمصالحه الحزبية أو السياسية».

  من جانبه ، أشاد النائب عمر حمروش أمين سر لجنة الشؤون الدينية ، بتحركات وزارة الأوقاف في ملف الكتاتيب ومكاتب التحفيظ والمدارس العلمية والقرآنية ، مؤكداً لـ«الوطن» : «لا نستطيع أن نقتلع جذور التشدد إلا إذا واجهنا منذ البدايات ، حتى لا يتحول أبنائنا لقنابل موقوتة في يد المتطرفين ، والوزارة تعمل علي العودة بالكتاتيب إلى سابق عهدها في التحفيظ والتربية الأخلاقية ، حتى لا يخرج علينا من يقتلنا باسم القرآن».

  • بوابة فيتو : 

الأوقاف تقيم ندوة عن «دور المرأة في التنمية» بمسجد الحصري.. السبت

كتب محمد فودة : 

  تقيم وزارة الأوقاف ندوة علمية كبرى بمسجد الحصري في مدينة 6 أكتوبر محافظة الجيزة تحت عنوان : “دور المرأة في التنمية” وذلك عقب صلاة المغرب يوم السبت القادم.
وتأتي الندوة برعاية الدكتور محمد مختار جمعة ، وزير الأوقاف ويحاضر فيها كل من الدكتور محمد السيد إبراهيم نصار – عضو الإدارة العامة للإرشاد الديني بالوزارة، الدكتور محمد محمود عبد المهدي – مفتش بأوقاف الجيزة، الدكتور أحمد فرج ريحان – إمام المسجد.

  • بوابة اليوم السابع : 

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

كتب – إسماعيل رفعت :

   أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أننا فى حاجة ماسة لتضافر جهود جميع الجهات والمؤسسات للقضاء على الإرهاب وتجفيف روافده ومنابعه ولاسيما الاقتصادية منها عن طريق مواجهة تمويل الإرهاب وغسل أمواله.

  وقال وزير الأوقاف ، عقب حضوره الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الإقليمى الأول للنيابة العامة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لا شك أن تجفيف المنافع الاقتصادية للجماعة الإرهابية من أهم سبل مواجهة الإرهاب، لأن الأموال هى الرابط الذى يربط أعضاء وعناصر الجماعة الإرهابية برباط نفعى وثيق من خلال شراء أصحاب النفوس الضعيفة، والتركيز على المهمشين أو المحرومين أو الأكثر احتياجًا وحتى تجاوزهم إلى غيرهم من طالبى وراغبى الثراء بأى وسيلة حتى لو كانت غير مشروعة أو مدمرة، إضافة إلى خطورة توظيف هذا المال فى العمليات الإرهابية، ودعم العناصر المتطرفة.

  وأضاف الوزير ، مما يتطلب منا جميعا التعامل بمنتهى الحسم مع هذا المال المشبوه حتى لا يوظف فى الإضرار بالمصلحة الوطنية، أو أذى المواطنين أو الإساءة إلى صورة الإسلام والمسلمين.

  • بوابة مبتدأ : 

وزير الأوقاف يطالب بالتعامل بحسم مع أموال الإخوان المشبوهة

كتب أ ش أ : 

  أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة ، أن مؤتمر “تعزيز التعاون الدولى لمواجهة التهديد المتصاعد لتمويل الإرهاب وغسل الأموال” الذى انطلق اليوم الأربعاء، يعد خطوة جادة فى القضاء على الإرهاب، مطالبًا بتضافر جهود جميع الجهات والمؤسسات للقضاء على الإرهاب، وتجفيف روافده ومنابعه ولا سيما الاقتصادية منها عن طريق مواجهة تمويل الإرهاب وغسل أمواله.
  وقال وزير الأوقاف ، فى بيانٍ له: “لا شك أن تجفيف المنافع الاقتصادية للجماعة الإرهابية من أهم سبل مواجهة الإرهاب، لأن الأموال تربط أعضاء وعناصر الجماعة الإرهابية برباطٍ نفعىٍ وثيق من خلال شراء أصحاب النفوس الضعيفة، والتركيز على المهمشين أو المحرومين أو الأكثر احتياجًا، حتى تجاوزهم إلى غيرهم من طالبى وراغبى الثراء بأى وسيلة حتى لو كانت غير مشروعة أو مدمرة ، إضافة إلى خطورة توظيف هذا المال فى العمليات الإرهابية ودعم العناصر المتطرفة”.
  فيما طالب الوزير ، الجميع بالتعامل بمنتهى الحسم مع هذا المال المشبوه حتى لا يُوظَّف فى الإضرار بالمصلحة الوطنية، أو بالمواطنين أو الإساءة إلى صورة الإسلام والمسلمين.
   وكان وزير الأوقاف ، قد حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الإقليمى الأول للنيابة العامة للشرق الأوسط وشمال إفريقيا .
  • بوابة اليوم السابع : 

"دينية البرلمان" تطالب الأوقاف بتكثيف الرقابة على الزوايا بالمحافظات

كتب محمود العمرى :

  قال الدكتور عمر حمروش ، أمين سر اللجنة الدينية بمجلس النواب، إنه سيتقدم بطلب إلى وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة ، لتكثيف الرقابة على الزوايا الصغيرة فى المحافظات، لمواجهة الفكر المتطرف والعمل على ذلك من خلال مديريات الوزارة بالمحافظات.

  وأضاف أمين سر لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب فى تصريحات لـ”ليوم السابع”، أن هذه الزوايا بعضها خارج عن الرقابة الخاصة بالوزارة، وهو ما يحتاج إلى تكثيف العمل فى ذلك، لافتا أن هذه الزوايا تمثل خطرا فى استقطاب الشباب للفكر التكفيرى والمتطرف .

  وتابع أن الدولة تقوم بمجهود كبير فى مواجهة الفكر المتطرف، ولابد على المؤسسات الدينية أن تكثف ذلك العمل من أجل مواجهة الفكر التكفيرى.

  • بوابة الدستور : 

برلمانية تشيد بتجربة “الأوقاف” فى أطلس أصولها..

وتطالب بإنشاء وقف عربى

  أشادت الدكتورة مي البطران، عضو مجلس النواب، وعضو ائتلاف دعم مصر، بتصريحات الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ، خلال لقائه بلجنة الشؤون العربية، والذي أعلن أن ممتلكات الأوقاف يجرى إنزالها في أطلس الوقف الذى تجرى طباعته بمعرفة هيئة المساحة المصرية.
وأكدت البطران في بيان صادر عنها، اليوم الأربعاء، أنه لم يحدث منذ قرابة المائة عام حصر بأموال وممتلكات الأوقاف وهذا دليل على الحوكمة والشفافية بوزارة الأوقاف في التعامل مع أموالها وأصولها.
وأوضحت “البطران” أنه بحصر أملاك هيئة الأوقاف المصرية من الأراضي والمباني والمشروعات والمساهمات في الشركات سيساعد في الحفاظ على أموالها، ويساهم في زيادة استثماراتها، خاصًة وأن مشروع القانون الجديد المقدم من الحكومة لإعادة تنظيم هيئة الأوقاف المصرية، بالاستبدال أو البيع بالممارسة لممتلكات الأوقاف، يفتح الباب لتجديد خطة إدارة هذه الممتلكات واستثمارها.
واقترحت عضو مجلس النواب، بإنشاء صندوق وقف عربي إفريقي مشترك بقيادة مصرية، لدعم الفكر التنويري، وتنشيط خطة الإيفاد والبعثات مع الدول الإفريقية، لدعم دور مصر وقيادتها، في ظل رئاستها للاتحاد الإفريقي.

  • بوابة الأسبوع : 

الأوقاف : تجفيف المنافع الاقتصادية للجماعة الإرهابية

من أهم سبل مواجهة الإرهاب

  أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة أن مؤتمر ‘تعزيز التعاون الدولي لمواجهة التهديد المتصاعد لتمويل  الإرهاب وغسل الأموال’ الذي انطلق اليوم الأربعاء يعد خطوة جادة في القضاء علي الإرهاب، مطالبا بتضافر جهود جميع الجهات والمؤسسات للقضاء علي الإرهاب وتجفيف روافده ومنابعه ولا سيما الاقتصادية منها عن طريق مواجهة تمويل الإرهاب وغسل أمواله.
وقال وزير الأوقاف، في بيان له، لا شك أن تجفيف المنافع الاقتصادية للجماعة الإرهابية من أهم سبل مواجهة الإرهاب، لأن الأموال هي الرابط الذي يربط أعضاء وعناصر الجماعة الإرهابية برباط نفعي وثيق من خلال شراء أصحاب النفوس الضعيفة، والتركيز علي المهمشين أو المحرومين أو الأكثر احتياجًا وحتي تجاوزهم إلي غيرهم من طالبي وراغبي الثراء بأي وسيلة حتي لو كانت غير مشروعة أو مدمرة، إضافة إلي خطورة توظيف هذا المال في العمليات الإرهابية ودعم العناصر المتطرفة.
كما طالب الوزير الجميع بالتعامل بمنتهي الحسم مع هذا المال المشبوه حتي لا يوظف في الإضرار بالمصلحة الوطنية، أو بالمواطنين أو الإساءة إلي صورة الإسلام والمسلمين.
وكان وزير الأوقاف قد حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الإقليمي الأول للنيابة العامة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

  • بوابة فيتو : 

الأوقاف : افتتاح 25 مدرسة قرآنية جديدة

كتب محمد فودة : 

  أعلنت وزارة الأوقاف افتتاح 25 مدرسة قرآنية جديدة ، ليصل إجمالي المدارس القرآنية إلى (863) على مستوى محافظات الجمهورية وذلك في إطار اهتمام وزارة الأوقاف بخدمة القرآن الكريم وتيسير حفظه بالمجان.
وأكدت الوزارة أنه على الراغبين في إلحاق أبنائهم أو بناتهم بهذه المدارس التوجه إلى أقرب مدرسة لمحل سكنهم لتسجيل أبنائهم وبناتهم.
وكان الدكتور محمد مختار جمعة ، وزير الأوقاف حث الشيوخ وأئمة المساجد على ضرورة الاستمرار في تنفيذ خطة الأوقاف لتفعيل الخطاب الديني وتصحيح الفهم المعاصر للسنة النبوية، مشددا على أن قيادات الوزارة حريصة على اختيار وانتقاء موضوعات الخطب للتركيز على أكبر استفادة ممكنة بتعاليم الإسلام السمح.

  • بوابة أخبار اليوم : 

وزارة الأوقاف تعلن افتتاح 25 مدرسة قرآنية جديدة بالمجان

كتب أ ش أ :

أعلنت وزارة الأوقاف، افتتاح 25 مدرسة قرآنية جديدة، بالمجان ليصل إجمالي المدارس القرآنية إلى 863 بمختلف محافظات الجمهورية وذلك في إطار اهتمام الوزارة بخدمة القرآن الكريم وتيسير حفظه بالمجان.

وطالبت الوزارة – في بيان لها اليوم الأربعاء 20 فبراير- الراغبين في إلحاق أبنائهم أو بناتهم بهذه المدارس التوجه إلى أقرب مدرسة لمحل سكنهم لتسجيل أبنائهم وبناتهم.

  • بوابة الدستور : 

“الأوقاف”: 25 مدرسة قرآنية جديدة.. والإجمالى 863

كتبت أميرة العناني

  أعلنت وزارة الأوقاف افتتاح 25 مدرسة قرآنية جديدة، ليصل إجمالي المدارس القرآنية إلى (863) على مستوى محافظات الجمهورية وذلك في إطار اهتمام وزارة الأوقاف بخدمة القرآن الكريم وتيسير حفظه بالمجان.
وأكدت الوزارة أنه على الراغبين في إلحاق أبنائهم أو بناتهم بهذه المدارس التوجه إلى أقرب مدرسة لمحل سكنهم لتسجيل أبنائهم وبناتهم.