نص كلمة وزير الأوقاف
أ.د/ محمد مختار جمعة
في افتتاح ملتقى سانت كاترين
نيابة عن معالي رئيس مجلس الوزراء

بسم الله الرحمن الرحيم

      معالي السادة الوزراء ، والسادة السفراء ،والسادة النواب ، الحضور الكريم .

  بالأصالة عن نفسي ونيابة عن معالي الدكتور المهندس / مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء يسرني أن انقل لحضراتكم جميعًا تحيات سيادته وترحيبه بضيوف مصر الكرام وتمنياته لحضراتكم جميعًا وللمؤتمر بكل التوفيق.

  وأؤكد أن رعاية سيادة الرئيس/ عبد الفتاح السيسي لهذا الملتقى إنما هي رسالة سلام تأتي في إطار إيمان الدولة المصرية بالسلام المبني على الحق والعدل ، وفي إطار ترسيخ أسس العيش الإنساني المشترك بين البشر جميعًا واحترام آدمية الإنسان – لكونه إنسانًا – بغض النظر عن دينه أو لونه أو جنسه أو عرقه أو لغته ، وفي إطار حرصنا على ترسيخ أسس الدولة الوطنية وتحقيق مبدأ المواطنة المتكافئة ، والعيش بين جميع أبنائها بسلام .

  ومن هنا من سانت كاترين رمز تسامح الأديان ، حيث تعانق المسجد والدير عبر القرون والعصور في تسامح إنساني فريد ، من مدينة السلام سيناء ، وبلد السلام مصر ، وملتقى السلام العالمي الذي يجمعنا والذي يشرفنا فيه أكثر من خمسة عشر سفيرًا ومستشارا ثقافيا وأسرهم من مختلف دول العالم ، نجتمع اليوم لنرسل معًا رسالة سلام للعالم كله ، مفادها أن مصر بلد السلام ، وأننا دعاة سلام ، وأن الإرهاب لا دين له ولا وطن ، وأنه يأكل من يصنعه ومن يدعمه ومن يموله ومن يحتضنه ومن يأويه .

  وأننا هنا في مصر نقف بشجاعة وحسم في مواجهة قوى الشر والظلام والإرهاب ، بعقل واعٍ مستنير يكشف زيغ الإرهابيين وزيفهم وضلالهم وإضلالهم ، وبقوات مسلحة باسلة وشرطةٍ وطنية عظيمة يواجهان بشجاعة وبسالة وإقدام وحسم خفافيش الظلام وعناصر الجماعات الإرهابية الضالة والمتطرفة بغية الوصول إلى عالم بلا إرهاب ولا إجرام ، وهو ما تجمع عليه الديانات السماوية قاطبةً .

  فتحية لقواتنا المسلحة الباسلة ، وتحية لشرطتنا الوطنية الباسلة ، وتحية لضيوف مصر الكرام ، وتحية خاصة للسادة السفراء وأسرهم الذين يشرفوننا في هذا الملتقى ، وتحية لأهالي سيناء وقبائل سيناء وشيوخ سيناء ، ولكل محبي السلام في العالم.

والسلام عليكم ورحمة الله