تكذيب وتوضيح

لا صحة على الإطلاق لما نشر بشأن استقالة رئيس المجموعة الوطنية لاستثمارات الأوقاف (المحمودية سابقًا) المهندس / شريف أحمد مصطفى ، وما زال يمارس عمله في تطوير وتحديث العمل بالشركة ، مؤكدين أن الشركة تنتقل إلى حيز الإنجاز بقوة ، وأن ما نشر عن استيلاء بعض العاملين بها على مبالغ هائلة أمر عار تمامًا عن الصحة ، وأما ما يتصل بالتحقيق في أي مخالفة مالية أو إدارية فتمارسه الجهات المختصة بكل شفافية ، والشركة والهيئة لا يتستران على أي خطأ كائن من كان من صدر عنه .

وفي إطار التغييرات التي حدثت في قيادات كل من الهيئة والشركة وحل معظم الأمور العالقة بين الشركتين وبعض الجهات المتفاعلة معها ، نأمل أن تحقق الشركة انطلاقة كبرى ، وأن تكون خلال سنوات إحدى أهم الشركات العاملة في السوق المصري في مجال المقاولات والاستثمار العقاري ، في ظل وجود ظهير قوي من خلفها وهو هيئة الأوقاف المصرية التي تستحوذ على نسبة 94.8% من أسهم الشركة ، بما يعد ضمانة كبرى لجميع المتعاملين مع الشركة والمجموعة الوطنية لاستثمارات الأوقاف .