:أخبار الأوقافأوقاف أونلاين

الدورة التدريبية الرابعة والسبعون

في المواطنة والتوعية السكانية والصحة الإنجابية

🔹🔸الدورة التدريبية الرابعة والسبعون🔹🔸
في المواطنة والتوعية السكانية والصحة الإنجابية
بمديرية أوقاف دمياط
د/ أمل درة :
تنظيم النسل
يهدف إلى حماية الأسرة ورعايتها
د/ أحمد سعيد :
هذه الدورات التدريبية التثقيفية
تحقق التواصل والتناغم بين الدين والطب
أ/ ياسمين جوهر :
علماء الأوقاف يقومون بدور كبير
في التوعية بالقضايا السكانية
*-*-*-*-*-*-*-*
في إطار الجهود المبذولة من وزارة الأوقاف للإعداد الجيد والتدريب المستمر للأئمة والواعظات والإداريين بالوزارة والجهات التابعة لها في جميع المجالات ، وفي ضوء التعاون المشترك بين وزارة الأوقاف ووزارة الصحة والسكان في دورات المواطنة والتوعية السكانية والصحة الإنجابية ، أقيمت يومي 12و 13سبتمبر 2021م الدورة الرابعة والسبعون في المواطنة والتوعية السكانية وتنظيم الأسرة للسادة الأئمة بأوقاف دمياط بالمركز الثقافي برأس البر حي 77، بمديرية أوقاف دمياط ، بحضور الشيخ/ محمد سلامة وكيل وزارة الأوقاف ، والدكتورة/ أمل درة مدير تنظيم الأسرة بدمياط ، والدكتور/ أحمد سعيد مدير إدارة مكافحة العدوى بمديرية الشؤون الصحية بدمياط ، والأستاذة/ ياسمين جوهر مدير فرع المجلس القومي للسكان بدمياط.
, والشيخ/ محمد عثمان البسطويسي منسق دورات تنظيم الأسرة والتوعية السكانية بين وزارة الأوقاف والمجلس القومي للسكان ، وبحضور عدد من قيادات وأئمة الأوقاف بمديرية أوقاف دمياط ، وبمراعاة الإجراءات الاحترازية والضوابط الوقائية والتباعد الاجتماعي.
وفي بداية اللقاء رحب الشيخ/ محمد عثمان البسطويسي منسق دورات التوعية السكانية وتنظيم الأسرة بالسادة الأئمة ، مبينًا أن وزارة الأوقاف لا تدخر جهدًا في التوعية بالقضية السكانية عن طريق عقد الدورات للسادة الأئمة.
وفي محاضرته ثمن الشيخ/ محمد سلامة وكيل وزارة الأوقاف بدمياط جهود أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف وحرصه الدائم على دعم الأئمة في كافة الأنشطة , وتكلم عن الاسرة وأنها النواة الأولي في المجتمع كله إذا صلحت صلح المجتمع وإذا فسدت انهار المجتمع.
وفي محاضرتها أكدت الدكتورة/ أمل درة مدير تنظيم الأسرة بدمياط أن تنظيم النسل سلوك منظم يهدف إلى حماية الأسرة ورعايتها , فكثرة الإنجاب بالأعداد المبالغ فيها لا تعطي القدرة للقيادة على توفير الخدمات لمستحقيها أو خلق جيل قوي يتمتع بصحة ورعاية جيدة , بالإضافة إلى التأثير الملحوظ على الصحة والتي هي أغلى ما يملكه الإنسان.
وفي محاضرته أعرب الدكتور/ أحمد سعيد مدير إدارة مكافحة العدوى بمديرية الشؤون الصحية بدمياط عن بالغ سعادته بحضوره وسط السادة الأئمة المشاركين في هذه الدورة التثقيفية , مثمنًا دور معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الذي أتاح مثل هذه الدورات التدريبية التثقيفية حتي يتحقق التواصل والتناغم بين الدين والطب ، متناولًا الحديث عن فيروس “كورونا”, وأنه ينتقل عن طريق الرزاز المتطاير أثناء السعال أو العطس ، أو التلامس مع الأسطح الملوثة ، أو المصافحة ، أو المعانقة ، مبينا الأعراض المرضية للفيروس وطرق علاجها ومضاعفاتها والتي منها : ارتفاع شديد في درجة الحرارة , والكحة الشديدة , وضيق التنفس , وكثرة الإسهال , وغير ذلك ، وأنه لا بد من التوعية المستمرة للحد من انتشار المرض وانتقاله ، مبينًا الإجراءات الاحترازية والضوابط الوقائية والتي منها : ارتداء الماسك والكمامات ، والالتزام بالتباعد الاجتماعي ، وغسل اليدين المتكرر بالصابون ، وتطهير الأسطح التي يتم لمسها بصورة متكررة.
وفي محاضرتها أكدت الأستاذة/ ياسمين جوهر مدير فرع المجلس القومي للسكان بدمياط أن علماء وزارة الأوقاف يقومون بدور كبير في حل المشكلة السكانية من خلال نشر صحيح الدين ، موضحة طرق تنظيم الأسرة ، وأنه لا بد من الاهتمام بالصحة العامة لجميع الأفراد ، مؤكدة أن الصحة العامة حالة من الرفاهية التامة في الجوانب العقلية والبدنية والاجتماعية وأن الإنجاب حق للزوجين وليس لفرد دون الآخر ، وأن الصحة الإنجابية تعني الوصول إلى حالة من اكتمال السلامة البدنية والنفسية والعقلية والاجتماعية ؛ بشرط سلامة الجهاز الإنجابي عند الزوج ، والزوجة ، وأن تنظيم الأسرة بالمباعدة بين فترات الحمل كان سببًا في معالجة كثير من المشاكل الأسرية.
اظهر المزيد

منشور حديثّا

شاهد أيضًا
إغلاق
  • مسابقات

زر الذهاب إلى الأعلى