أخبار الأوقاف

خلال الندوة التي أقامتها
وزارة الأوقاف بالتعاون مع صحيفة عقيدتي
بمسجد ” المدينة المنورة ” بحدائق المعادي
محافظة القاهرة

د/ أشرف فهمي :

الإسلام دين قائم على التيسير ورفع الحرج

والتيسير في الحج أولى وألزم

د/ ياسر معروف :

       الحج هو الفريضة الوحيدة التي جاءت مقرونة

بالاستطاعة والتيسير

الشيخ/ محمد عسكر :

التيسير مبدأ أصيل في الإسلام

  برعاية كريمة من معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة أقامت وزارة الأوقاف بالتعاون مع صحيفة عقيدتي ندوة  علمية  كبرى بمسجد (المدينة المنورة) بحدائق المعادي محافظة القاهرة تحت عنوان ” التيسير في الحج ” عقب صلاة  المغرب يوم  السبت 20 / 7 / 2019م ، حاضر فيها كل من : د/ أشرف فهمي مدير عام التدريب بوزارة الأوقاف ،  ود/ ياسر معروف مدير إدارة أوقاف المعادي , والشيخ/ محمد عسكر إمام وخطيب المسجد ، وحضر الندوة جمع غفير من المصلين حرصًا منهم على تعلم أمور دينهم , وأدار الندوة وقدم لها الأستاذ/ جمال سالم مدير تحرير صحيفة عقيدتي  , مشيدًا بعنوان الندوة وخاصة أننا مقبلون على أشهر الحج ، فناسب موضوع الندوة الحدث الذي نحن بصدده والذي يهم كل مسلم .

  وفي بداية كلمته أكد د/ أشرف فهمي أن الإسلام دين قائم على التيسير ورفع الحرج ، حيث يقول الحق (عز وجل) : ” يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ”، ويقول سبحانه ” وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ” ، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : ” إِنَّ الدِّينَ يُسْرٌ ، وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلاَّ غَلَبَهُ ، فَسَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَأَبْشِرُوا ، وَاسْتَعِينُوا بِالْغَدْوَةِ وَالرَّوْحَةِ وَشَىْءٍ مِنَ الدُّلْجَةِ”، فإذا كان الإسلام كله قائمًا على التيسير ورفع الحرج فإن هذا التيسير في الحج أولى وألزم ، فما يسر نبينا (صلى الله عليه وسلم) في شيء أكثر من تيسيره على حجاج بيت الله عز وجل في قولته المشهورة: ” افعل ولا حرج” ، وإذا كان  هذا التيسير مع ما كان عليه عدد الحج آنذاك فما بالكم بموجبات التيسير في زماننا هذا ؟

  وفي ختام كلمته أشار سيادته إلى أن التيسير الذي نسعى إليه هو التيسير المنضبط بضوابط الشرع ، المقرون بمدى القدرة والاستطاعة، إذ ينبغي أن يحرص المستطيع على أداء العبادة على الوجه الأكمل والأفضل الذي يحقق لصاحبه أعلى درجات الفضل والثواب ، وبما لايصل إلى حد التهاون الذي يفرغ العبادة من مضامينها  التعبدية الأصيلة السامية.

  وفي كلمته أكد د/ ياسر معروف أن الحج هو الفريضة الوحيدة التي جاءت مقرونة بالاستطاعة والتيسير قال تعالى:” وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً “، وأن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) قد بُعث بالحنفية السمحة ، فأصل الدين قائم على اليسر وعدم المشقة ، فالتيسير على العباد مراد الله ، والمشقة لا يريدها الله لعباده قال تعالى :” يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ “، وقال (صلى الله عليه وسلم) : “(إن الله يحب الرفق في الأمر كله ، ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف” ، ولذلك كان من هدى النبي (صلى الله عليه وسلم) التيسير في حياته كلها ، إلا إذا كان الأخذ به يؤدي إلى خلاف الشرع فقد جاء عن أم المؤمنين السيدة عائشة (رضي الله عنها) أنها قالت: “ما خيّر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثماً” ، وأن الواجبات الشرعية تسقط إذا لم يكن في وسع المكلَّف فعلُها ، يقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :”إذا أمرتُكم بأمرٍ فأتوا منه ما استطعتم”.

  وفي كلمته أكد الشيخ/ محمد عسكر أن التيسير مبدأ أصيل في الإسلام ، حيث يقول الحق سبحانه “يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ”، والتيسير هو الأخذ بما يناسب أحوال الناس ، ويرفع الحرج والمشقة عنهم مما تحتمله الأدلة ، وليس التيسير هو أن تضيع أوامر الله (عز وجل) ورسوله (صلى الله عليه وسلم) ، ومن أعظم أبواب التيسير في الحج يوم أن تحدث النبي (صلى الله عليه وسلم) وقال للصحب الكرام: ” إن الله قد فرض عليكم الحج فحجوا فقال رجل أفي كل عام يا رسول الله فسكت النبي(صلى الله عليه وسلم) حتى كررها الرجل ثلاثًا ، ثم قال النبي (صلى الله عليه وسلم) : لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم ذروني ماتركتكم فإنما هلك من كان قبلكم لكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم” .

إيفاد الشيخ/ أحمد عبد العظيم أبو العلا
إلى موزمبيق
والشيخ/ الحسن على محمد
إلى الأرجنتين
والشيخ/ محمد جمعة محمد
إلى فنزويلا

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

  اعتمد معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الأحد 21 / 7 / 2019م  إيفاد كل من : الشيخ/ أحمد عبد العظيم أبو العلا مبروك إمام وخطيب بأوقاف الجيزة للعمل بمعهد حمزة – مدينة متولا – موزمبيق , والشيخ/ الحسن على محمد محمد إمام وخطيب بأوقاف الأقصر للعمل بالمركز الإسلامي – ولاية مندوسا – الأرجنتين , والشيخ/ محمد جمعة محمد محمد إمام وخطيب بأوقاف الشرقية للعمل بالمركز الإسلامي – الفنزويلي – فنزويلا.

والوزارة تتمنى لهم كل التوفيق.

تجديد إيفاد الشيخ/ علاء محمد الفرجاني
إلى تنزانيا
والشيخ/ علاء جمال أحمد عبد اللاه
إلى أوغندا

والشيخ/ ناصر محمد عبد العلي إلى كولومبيا

والشيخ/ أبو بكر إبراهيم حسين إلى البرازيل

والشيخ/ صبَّاح محمود حسن إلى البرازيل

والشيخ/ إبراهيم محمد الشاذلي إلى البرازيل

  اعتمد معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الأحد 21 / 7 / 2019م تجديد إيفاد كل من : الشيخ/ علاء محمد الفرجاني أحمد عبد الحليم إمام وخطيب بأوقاف القاهرة للعمل بالمركز الإسلامي المصري – دار السلام – تنزانيا , والشيخ/ علاء جمال أحمد عبد اللاه إمام وخطيب بأوقاف أسيوط للعمل بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بدولة أوغندا , والشيخ/ ناصر محمد عبد العلي أحمد إمام وخطيب بأوقاف سوهاج للعمل بالجمعية العربية الإسلامية بوجاتا – كولومبيا , والشيخ/ أبو بكر إبراهيم حسين حسين إمام وخطيب بأوقاف الإسماعيلية للعمل بجمعية الرفاهة والثقافة الإسلامية – سان ميكال – ساوباولو – البرازيل , والشيخ/ صبَّاح محمود حسن محمود جميل إمام وخطيب بأوقاف الشرقية للعمل بالجمعية الخيرية الإسلامية – أوروغويانا – البرازيل , والشيخ/ إبراهيم محمد الشاذلي إبراهيم إمام وخطيب بأوقاف القاهرة للعمل بالجمعية الخيرية الإسلامية العربية بولاية باراناجوا – برانا – البرازيل .

والوزارة تتمنى لهم كل التوفيق.

وزير الأوقاف يعتمد إيفاد ثلاثة أئمة
إلى تنزانيا وأوغندا وموزمبيق

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

  في إطار رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي , ودور وزارة الأوقاف ورسالتها في نشر الفكر الوسطي المستنير في مختلف أرجاء المعمورة , اعتمد معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الأحد 21 / 7 / 2019م إيفاد ثلاثة أئمة إلى تنزانيا , وأوغندا , وموزمبيق , وهم :

  1. الشيخ/ علاء محمد الفرجاني أحمد عبد الحليم إمام وخطيب بأوقاف القاهرة للعمل بالمركز الإسلامي المصري – دار السلام – تنزانيا.
  2. الشيخ/ علاء جمال أحمد عبد اللاه إمام وخطيب بأوقاف أسيوط للعمل بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بدولة أوغندا.
  3. الشيخ/ أحمد عبد العظيم أبو العلا مبروك إمام وخطيب بأوقاف الجيزة للعمل بمعهد حمزة – مدينة متولا – موزمبيق.