أخبار الأوقاف

وزارة الأوقاف تحدد زمن خطبة الجمعة بخمس عشرة دقيقة إلى عشرين دقيقة كحد أقصى للخطبتين

على جميع السادة مديري المديريات والإدارات والمفتشين التأكيد على جميع الأئمة والخطباء أن تكون خطبة الجمعة في حدود خمس عشرة دقيقة ولا تجاوز العشرين دقيقة بأية حال للخطبتين معا، وذلك حرصا على التركيز في الموضوع وعدم تشتيت المستمعين لطرح العديد من الموضوعات في الخطبة الواحدة، ومراعاة لظروف الناس فمنهم المريض والمسافر، والعامل، وأصحاب الحاجات.

أما الفقه والسيرة والقضايا التفصيلية فمجالها الدروس العلمية المحددة للأئمة والوعاظ وفق مقتضيات الوظيفة وخطة العمل الدعوي.

 

أ.د. محمد مختار جمعة مبروك

وزير الأوقاف

 

خطبة الجمعة 28 من ذي القعدة 1434هـ الموافق 4 من أكتوبر 2013م بعنوان…..

أ . د / محمد مختار جمعة مبروك

وزير الأوقاف

لا شك أننا في حاجة إلى بناء روح وطنية جديدة ،  تؤمن بحق الوطن على أبنائه، وتدرك أن الوطن هو  بيتنا الكبير الذي  ينبغي أن نتعاون في بنائه وصيانته من أي مخاطر تعرضه للتصدع أو الانهيار، وأن نعمل على رقيه وتجميله ، ونظافته وأناقته ، و أن يضحى كل منَّا  بشيء من جهده وماله  فى سبيل  ذلك ،  مدركين  أن للأوطان على أبنائها حقوقاً كثيرة ، وأن الدفاع عن الوطن جزء من صلب العقيدة ، وأن العدو  إذا دخل بلداً من بلادنا أ و حاول وجب علينا شرعاً أن نتصدى جميعاً  له ،  بكل ما أوتينا  من قوة ،  بالنفس ، أو بالمال ، أوبهما معاً ، وفى ذلك يقول الحق سبحانه وتعالى : – ” وأعدوا لهم  ما استطعتم  من قوة ”  ، وأن نعلم أن من قُتل دون نفسه  فهو شهيد  ومن قُتل دون  عرضه فهو شهيد ، ومن قُتل دون وطنه فهو شهيد ، وأن الشهادة في سبيل الوطن تَنُم عن نفس  راقية ، وحس إنساني  ووطني فريد ، حيث يؤثر الإنسان النبيل مصلحة وطنه على نفسه وماله وحياته .

ولنا في رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أسوة حسنة في الوفاء للوطن  والتعلق القلبي والنفسي به ، فقد نظر (صلى الله عليه وسلم) عند هجرته إلى المدينة  إلى مكة مسقط رأسه  حيث  ولد  ونشأ بها  قائلاً :  يا مكة إنك لأحب بلاد الله إليَّ  ولو لا  أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت  ، وعندما عاد  إليها فاتحًا منتصرًا أكرم أهلها ، حيث قال (صلى الله عليه وسلم):  يا أهل مكة  ما تظنون أني  فاعل بكم  ؟  قالوا أخ كريم وابن أخ كريم ، فقال (صلى الله عليه وسلم): اذهبوا فأنتم الطلقاء .

ويقول شوقي :-

وللأوطان في دم كل حر                     يد سلفت ودين مستحق

ويطيب لنا  هنا أن نُذكِّر بالدور الوطني الرائع الباسل ،  لأبنائنا  ، أبناء مصر  ، أبناء القوات المسلحة ، الذين ضحوا  بدمائهم  في سبيل هذا الوطن  ورفع رايته عالية خفاقة  في حرب العاشر من رمضان السادس من أكتوبر 1973 م  ، تلك الفدائية والبسالة التي أعادت إلى مصر هيبتها  وكرامتها بين الأمم ، ونؤكد أن أبناء مصر هم خير أجناد الأرض ، وقد أوصى بهم خيرًا نبينا (صلى الله عليه وسلم) حيث قال : ”  إذا فتح الله عليكم  مصر فاتخذوا فيها جندًا كثيرًا ، فإنهم خير أجناد الأرض ، وإنهم وأزواجهم في رباط إلي يوم القيامة ” .

إصلاح النفس والمجتمع :-

على أن الدفاع عن الوطن لا يقف عند حدود جبهة  القتال ، فقد قالوا : إنك لا تستطيع أن تجاهد  أو تقاتل عدواً  وعدوك الذي بين جنبيك قاهر لك متغلب عليك ، فلابد من إصلاح النفس  وإصلاح المجتمع من الداخل حتى نستطيع أن نواجه المخاطر والتحديات  الخارجية ،  وفى سبيل  ذلك  لابد أن نقضي على الفرقة والشقاق ، والإرهاب والتطرف الداخلي ، كما ينبغي أن نقضي على   مظاهر الفساد  المالي من  الرشوة  ، والاعتداء  على المال العام أو الممتلكات الخاصة للشركات أو الهيئات أو الأفراد، وأن ندرك أن التخريب والتدمير والفساد والإفساد يتنافى مع كل الشرائع السماوية ، والأعراف  والتقاليد المجتمعية ، والروح الوطنية الأصيلة .

بل إن الأمر ينبغي أن يتجاوز ذلك كله إلي أهمية  البناء والتنمية ، والعمل والإنتاج ،   وكل ما يدعم  تحقيق أمن الوطن واستقراره ، ورقيه ونهضته  ، والحفاظ  على مرافقه  العامة ، والعمل على تطويرها وصيانتها  بروح وطنية جديدة  أصيلة  ووفية وثابة .

ولهذا كله آثرنا أن  يكون موضوع خطبة الجمعة اليوم 4 / 10 / 2013م  هو ” حق الوطن على أبنائه ” .

وتيسيراً على أبنائنا الخطباء في تناو ل هذا الموضوع نضع بين أيديهم هذه العناصر  للاستئناس بها والحديث في إطارها :-

1- حب الوطن من الإيمان .

2- الوفاء للوطن واستشعار أن له على أبنائه حقوقًا كثيرة .

3- دور قواتنا المسلحة و جنودنا البواسل خير أجناد الأرض في تحقيق انتصارات أكتوبر  1973 م .

4- مكانة الشهداء عند ربهم .

5- التضحية في سبيل  الوطن تتطلب العمل والإنتاج ، والبعد عن التخريب والتدمير .

مع التأكيد على أن مصر هي  القلب النابض للعروبة والإسلام وأنها درع الأمة وسيفها ، فينبغي أن نحافظ عليها وعلى   جيشها الأبي .

ولا يفوتنا أن نشير في  الخطبة الثانية إلي فضل العشر  الأوائل من ذي الحجة فهي التي قال نبينها (صلى الله عليه وسلم) في شأنها :  ” ما من أيام العمل الصالح أحب إلى الله فيهن من هذه الأيام – يعنى العشر الأوائل من ذي الحجة – فقالوا  ، يا رسول الله  ،  ولا الجهاد في سبيل الله ؟  فقال (صلى الله عليه وسلم): ولا الجهاد في سبيل الله  إلا رجل خرج بنفسه وما له  فلم يرجع من ذلك بشيء ”

وهي أيام يستحب فيها الإكثار من الصلاة والصيام ، والذكر والتهليل،  والتسبيح  والتكبير ، فعن  ابن عمر رضي الله عنهما  ، أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : ” ما من أيام أعظم عند الله  ولا أحب إليه من العمل فيهن من هذه العشر ،  فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ” ، وعلل ابن حجر  في كتابه فتح الباري لأفضلية هذه الأيام بقوله :  وذلك لاجتماع أمهات العبادة وأصولها فيها، وهي الصلاة، والصيام، والصدقة، والحج، ولا تجتمع كل هذه العبادات في وقت سوى هذه الأيام، وفيها يوم عرفة بما فيه من فضل الله على الحجيج ، وعلى غير  الحجيج  من الصائمين ، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): “صومُ عرفة أحتسب على الله  عز وجل أنه يكفر السنة الماضية والسنة الباقية ”  .

 

حفظ الله مصر وأهلها من كل سوء  ومكروه  ، ، ،

 

بمناسبة انتصارات أكتوبر المجيد وزير الأوقاف يبعث ببرقيات تهنئة لفخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس الوزراء ومعالى الفريق عبد الفتاح السيسى

بعث أ.د/محمد مختار جمعة مبروك -وزير الأوقاف- ببرقيات تهنئة إلى فخامة رئيس الجمهورية المستشار/عدلى منصور ،  ودولة أ.د/حازم الببلاوى -رئيس الوزراء ، ومعالى الفريق أول/عبد الفتاح السيسى – القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر المجيد.

وحملت هذه البرقيات تقدير الأوقاف وزيراً وعلماء وعاملين للتضحيات الغالية التي بذلتها القوات المسلحة الباسلة من أجل تحرير تراب مصر ورفع رايتها عالية خفاقة، وكذلك كل التقدير لما تبذله القيادة السياسية والقوات المسلحة وقوات الشرطة فى سبيل الحفاظ على أمن الوطن واستقراره والعمل على نهضته ورقيه.

 

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

وزير الأوقاف خلال اجتماعه بالسادة المشاركين بالدورة الثالثة من البرنامج التدريبي “معا من أجل مصر” برعاية بيت العائلة بمشيخة الأزهر الشريف

أكد الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف خلال اجتماعه بالأئمة والقساوسة المشاركين في الدورة التدريبية الثالثة من البرنامج التدريبي في إطار مشروع تبادل العلاقات بين الأئمة والقساوسة لبيت العائلة التي تم انعقادها خلال الفترة من  1 | 10 حتى 3 | 10 تحت عنوان “معا من أجل مصر” على أهمية استرداد الروح الوطنية التي افتقدناها في المرحلة السابقة ، وقال : إن جانباً كبيراً من العنف الذي شهدناه على الساحة المصرية ونشاهده على الساحة الدولية إنما يرجع إلى فقدان أو ضعف الحس الإنساني، واختلال  منظومة القيم، مما يجعلنا في حاجة ملحة إلى التأكيد على الاهتمام بمنظومة القيم الإنسانية، والتنوع الثقافي والحضاري ، والانطلاق من خلال المشترك الإنساني بين البشر جميعاً.


ومن جانبه أعرب الأستاذ الدكتور محمود عزب مستشار فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر عن سعادته البالغة والوفد المرافق له من القساوسة والمتدربين لوجوده في وزارة الأوقاف والتي على رأسها وزير كفء يعمل على خدمة الدعوة والدعاة وإعلاء شأن الخطاب الديني وحُسن توجيهه بالإضافة إلى سعيه الدائم لتحقيق العدالة الاجتماعية بين الأئمة والدعاة والعاملين بوزارة الأوقاف ، مضيفاً أن بيت العائلة المصرية برعاية فضيلة الإمام الأكبر مستمر في أداء رسالته الوطنية التي تجمع ولا تفرق وتقرب بين أبناء الوطن الواحد ولا تباعد.


وأشار الأنبا أرميا الأسقف العام عضو بيت العائلة إلى أن بيت العائلة المصرية ليس مكاناً لحل الخلافات بل لتأصيل التعايش والتفاهم موضحاً أن الانشقاق الموجود بالمجتمع يمكن معالجته من خلال الأئمة والقساوسة الذين يصلون بمصر إلى بر الأمان.


كما أكد القس/فايز نادى ميخائل راعى الكنيسة الأسقفية على أهمية ما ذكره وزير الأوقاف من ضرورة العمل على استرداد الروح الوطنية ، وأكد الدكتور/إكرام لمعي، رئيس المجمع الأعلى للكنيسة الإنجيلية‘ على أهمية دور الخطيب الديني في نهضة المجتمع وتوحيد صفه في ضوء ثقافة تجمع ولا تفرق.

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف