أخبار الأوقاف

الأوقاف :
تجديد تكليف الدكتور
كمال فوزي عامر
بتسيير أعمال مدير إدارة أوقاف وسط القاهرة

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

  أصدر معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الأحد 20 / 10 / 2019م قرارًا وزاريًا بتجديد تكليف الدكتور / كمال فوزي عامر السباعي بتسيير أعمال وظيفة مدير إدارة أوقاف وسط القاهرة.

والوزارة تتمنى له كل التوفيق

خلال الندوة التي أقامتها وزارة الأوقاف بالتعاون مع صحيفة عقيدتي
بمسجد خاتم المرسلين بمديرية أوقاف الجيزة

علمـاء الأوقــاف يـؤكــدون :

الذكر طمأنينة القلوب وحياتها

والمسلم مأمور بكثرة الذكر في كل وقت وعلى كل حال

 برعاية كريمة من معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة أقامت وزارة الأوقاف بالتعاون مع صحيفة عقيدتي ندوة علمية كبرى بمسجد خاتم المرسلين التابع لإدارة أوقاف العمرانية بمديرية أوقاف الجيزة  تحت عنوان: “ذكر الله تعالى وأثره في استقامة النفس البشرية ” عقب صلاة المغرب أمس السبت 19 / 10 / 2019م ، ويأتي ذلك في إطار دور وزارة الأوقاف ، واستمرارًا لرسالتها الدعوية التي تهدف إلى تبصير الناس بأمور دينهم ، وغرس القيم الأخلاقية والمجتمعية الراقية التي أتى بها ديننا الحنيف ، وحاضر فيها كل من : الشيخ / إبراهيم محمد محمد إبراهيم  بالديوان العام  ، والشيخ /  حمادة جمعة طنطاوي مدير إدارة جنوب الجيزة ، والدكتور / محمود عابدين أبو الحسن إمام وخطيب بإدارة العمرانية ، وحضر الندوة جمع غفير من المصلين حرصًا منهم على تعلم أمور دينهم ، وأدار الندوة وقدم لها الأستاذ/ إبراهيم نصر مدير تحرير صحيفة عقيدتي .

  وفي بداية كلمته أكد الشيخ / إبراهيم محمد محمد إبراهيم  أن الذكر حياة الذاكرين , وهو عبادة سهلة ميسورة وأجرها عظيم تجعل الذاكر يسبق غيره بالفضل قال (صلى الله عليه وسلم) : (سَبَقَ المُفَرِّدُونَ قالوا: وَما المُفَرِّدُونَ؟ يا رَسولَ اللهِ، قالَ: الذَّاكِرُونَ اللَّهَ كَثِيرًا، وَالذَّاكِرَاتُ) , وبه تطمئن القلوب قال تعالى : ” الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ” , وبه يباهي الله تعالى ملائكته بالذاكرين , قفد ورد أن رَسُولَ اللهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) خَرَجَ عَلَى حَلْقَةٍ مِنْ أَصْحَابِهِ، فَقَالَ: (مَا أَجْلَسَكُمْ؟) ، قَالُوا: جَلَسْنَا نَذْكُرُ اللهَ وَنَحْمَدُهُ عَلَى مَا هَدَانَا لِلْإِسْلَامِ، وَمَنَّ بِهِ عَلَيْنَا، قَالَ: (آللَّهِ مَا أَجْلَسَكُمْ إِلَّا ذَاكَ؟)، قَالُوا: وَاللهِ مَا أَجْلَسَنَا إِلَّا ذَاكَ، قَالَ: (أَمَا إِنِّي لَمْ أَسْتَحْلِفْكُمْ تُهْمَةً لَكُمْ، وَلَكِنَّهُ أَتَانِي جِبْرِيلُ فَأَخْبَرَنِي، أَنَّ اللهَ (عَزَّ وَجَلَّ) يُبَاهِي بِكُمُ الْمَلَائِكَةَ) , كما أن الذكر هو العبادة التي لا حد لها , قال تعالى : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا” , وكل فريضة فرضها الله تعالى لها حد معلوم ؛ ثم عذر أهلها في حال العذر , أما الذكر فلم يجعل الله له حدا ينتهي إليه , ولم يعذر أحدًا في تركه , لأن ذكر الله (عز وجل) عبادة تلازم العبد في جميع أحواله ، والمسلم مأمور بأدائها في كل وقت ؛ ولقد وصف الله أولي الألباب بقوله تعالى : ” الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ ” , وكان (صلى الله عليه وسلم ) دائم الذكر في كل أوقاته , فعن عَائِشَةَ رضي الله عنها ، قَالَتْ : (كَانَ النَّبِيُّ (صلى الله عليه وسلم) يَذْكُرُ الله عَلَى كُلِّ أَحْيَانِهِ) , ولفضل الذكر ربطه رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بمواسم العبادات التي يتضاعف فيها الأجر والثواب ؛ فمن ذلك الأيام العشر من ذي الحجة , فعن عبد الله بن عمر (رضي الله عنهما) عن النبي (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) قال: (ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد) , ومن ذلك يوم عرفة ؛ فعن ابن عمرو أَنَّ النَّبِيَّ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) قَالَ : (خَيْرُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ، وَخَيْرُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ  ) .

  وفي كلمته أكد الشيخ /  حمادة جمعة طنطاوي أن الإسلام شرع كثيرًا من الأذكار التي ينبغي للمسلم أن يحرص عليها ليجدد حياته ، فعن أبي هريرة (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ) ، قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) إِذَا أَصْبَحَ ، قَالَ : (اللَّهُمَّ بِكَ أَصْبَحْنَا ، وَبِكَ أَمْسَيْنَا ، وَبِكَ نَحْيَا ، وَبِكَ نَمُوتُ ، وَإِلَيْكَ النُّشُورُ) ، وَإِذَا أَمْسَى قَالَ : (اللَّهُمَّ بِكَ أَمْسَيْنَا ، وَبِكَ أَصْبَحْنَا ، وَبِكَ نَحْيَا ، وَبِكَ نموت ، وإليك المصير) ، وقال (صلى الله عليه وسلم) : (مَنْ قَالَ حِينَ يُصْبِحُ : اللَّهُمَّ مَا أَصْبَحَ بِي مِنْ نِعْمَةٍ أَوْ بِأَحَدٍ مِنْ خَلْقِكَ فَمِنْكَ وَحْدَكَ لَا شَرِيكَ لَكَ ، لَكَ الْحَمْدُ ، وَلَكَ الشُّكْرُ ، أَدَّى الشُّكْرَ ذَلِكَ الْيَوْمَ) ، ومن فعل مثلَ ذلكَ حينَ يمسي ، فقد أدَّى شكرَ ليلتِهِ) ، فما أجمل أن يبدأ الإنسان يومه بذكر الله ، ويختم يومه بذكر الله , وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ (رضي الله عنه) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ : (مَنْ قَالَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ فِي يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ ، وَكُتِبَتْ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ ، وَمُحِيَتْ عَنْهُ مِائَةُ سَيِّئَةٍ ، وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا مِنْ الشَّيْطَانِ يَوْمَهُ ذَلِكَ حَتَّى يُمْسِيَ ، وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ إِلا أَحَدٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ) , وفي كل لحظة من لحظات عمر الإنسان ينبغي أن تنطوي على ذكر الله تعالى قال تعالى: “فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ”  , وقال تعالى:  “فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ”.

  وفي كلمته أكد د/ محمود عابدين أبو الحسن أن الذكر حياة القلوب ، وأحب الكلام إلى الله (عز وجل) , وبه وصى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) سيدنا معاذ (رضي الله عنه) ، حيث قَالَ (صَلَّى الله عليه وسلم) له يومًا : (يَا مُعَاذُ ، إِنِّي والله لأحبك) ، فقال معاذ : بأبي وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَأَنَا وَاللَّهِ أُحِبُّكَ ، فَقَالَ : (أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ ، لَا تَدَعْ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ أَنْ تَقُولَ : اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ) , وعَنْ أَبِي ذَرٍّ (رضي الله عنه) ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) عَادَهُ يومًا، فَقَالَ: بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللهِ، أَيُّ الكَلاَمِ أَحَبُّ إِلَى اللهِ (عَزَّ وَجَلَّ)؟ قَالَ (صلى الله عليه وسلم): (مَا اصْطَفَى اللَّهُ لِمَلاَئِكَتِهِ: سُبْحَانَ رَبِّي وَبِحَمْدِهِ، سُبْحَانَ رَبِّي وَبِحَمْدِهِ) , ومن لا يذكر الله تعالى يضيق الله عليه في الدنيا وتكون عاقبته الخسران في الآخرة , قال تعالى : ” وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى” , وعن أبي موسى (رضي الله عنه) أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: (مَثَلُ الَّذِي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لَا يَذْكُرُ رَبَّهُ مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ ).