أخبار الأوقاف

إدانة الاعتداء الإرهابي الغاشم على جنود الأمن المركزي‏

تدين وزارة الأوقاف بكل شدة الاعتداء الإرهابي الغاشم الآثم على جنود الأمن المركزي الذي أسفر عن استشهاد 24 مجندا وإصابة ثلاثة آخرين ولا ذنب لهم إلا وفاؤهم لوطنهم وأداؤهم لواجبهم بكل أمانة وإخلاص.

وتحتسبهم جميعا وزارة الأوقاف شهداء عند الله تعالى وتتوجه بخالص العزاء لأسرهم وذويهم وللشعب المصري كله في هؤلاء الشباب الذين راحوا ضحية الغدر والأرهاب.

وتؤكد الوزارة أنها ستوقف عن العمل فورا كل من يستخدم المنبر للتحريض على الجيش أو الشرطة أو مؤسسات الدولة ، فالمنابر للرحمة والحلم والصفح وليست للعنف أو الإرهاب أو الشتم و السباب.

 

وزير الأوقاف

 

 

دعوة لحقن الدماء وإعلاء المصلحة العليا للوطن

 

إن وزارة الأوقاف وهي تؤكد على دعوة فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر لجميع أبناء الوطن بالتزام أقصى درجات ضبط النفس وإيثار المصلحة العليا للوطن على أي مصالح حزبية أو طائفية أو شخصية فإنها تنعى بخالص الحزن والأسى جميع الشهداء والضحايا من أبناء الوطن، وتستنكر بكل قوة التمثيل بجثة أي إنسان بغض النظر عن جنسه أو لونه أو ديانته، وتؤكد على حرمة الدم المصري وحرمة الاعتداء على مؤسسات الدولة التي هي ملك للشعب كله، وعلى الممتلكات العامة والخاصة، مؤكدة أن قطع الطرق وترويع الآمنين وتعطيل الحياة العامة مما يتنافى مع تعاليم الإسلام.

وتناشد جميع القوى وأبناء الوطن الشرفاء تجنيب المساجد ساحات الصراع السياسي الحزبي، وتدعو جميع أبنائها من الأئمة والخطباء إلى أن تكون خطبة الجمعة القادمة عن ضرورة المصالحة الوطنية والاستماع إلى صوت الحكمة والعقل ومنهج الإسلام في العفو والصفح والتسامح وإدراك أننا في سفينة واحدة فليعمل الجميع على نجاتها لا إغراقها فإن الفرقة والخلاف هي أهم عوامل الضعف، وإن وحدة الصف وجمع الشمل هي أهم أسباب القوة والرقي الذي ننشده لأبناء الوطن جميعا، وليس لبعض أبنائه أو فصيل من فصائله.

كما تستنكر وزارة الأوقاف وزيرًا وعلماء محاولات البعض جر الأزهر الشريف إلى ساحة الصراع السياسي أو محاولات تشويه المواقف الوطنية لإمامه الأكبر.

حفظ الله مصر وأهلها من كل سوء ومكروه

وزير الأوقاف

العاملون والعاملات بوزارة الأوقاف يلقنون المعتدين على الوزارة من همجية الإخوان درساً قاسيًا

تصدى الموظفون والموظفات والعاملون والعاملات بشجاعة كبيرة للمجموعة الهمجية من الإخوان المسلمين الذين اعتدوا على الوزارة وحاولوا اقتحام مكتب معالي الدكتور الوزير وألقوا بعض قنابل الغاز المسيل للدموع على موظفي وموظفات الوزارة، واعتدوا على بعض العاملين ، وفى همجية لا إنسانية اعتدوا بالضرب على بعض السيدات اللائي أبدين شجاعة نادرة في مواجهة هذه الهمجية الغاشمة، وهذا أكد للمرة الثانية والعاشرة على شدة استياء جميع العاملين بالأوقاف من سياسات الإخوان الهمجية  الغاشمة ، ومحاولات إقصائهم لجميع أبناء الوزارة، والعمل على التمكين لفصيلهم  الإخواني  فحسب، مما ولَّد رفضا تاما لكل ما هو إخواني .

هذا وقد شكر معالي السيد الوزير جميع العاملين والعاملات وبخاصة السيدات على وقفتهم الجادة الباسلة في الدفاع عن وزارتهم ومكتسباتهم المعنوية، كما شكرهم على إخلاصهم وتفانيهم في العمل وحب الوطن، وعلى ما بذلوه من جهد فى سبيل النهوض بوزارتهم والانطلاق بها إلى الأمام، بعد أن أصابها ما أصابها من عبث القيادات الإخوانية على مدار العام الماضي ، كما يشكر من انضموا من المواطنين المخلصين إلي المدافعين عن الوزارة إبداءً للاستياء الشديد من همجية الإخوان .

هذا وأكد شباب الثورة والمواطنون أنهم سيلقنون أي متطاول على الوزارة دروساً قاسية .

 

– منطلقات الأزهر الوطنية تؤثر المصلحة العليا للوطن على أي اعتبارات أخرى – القافلة الدعوية الثانية بين الأزهر والأوقاف في الأقصر صباح الخميس القادم

تنطلق مساء الأربعاء الموافق 14/8/2013 م قافلة علماء الأزهر والأوقاف إلى مدينة الأقصر لتنتشر في جميع أرجائها لنشر الفكر الإسلامي الصحيح محاولين الوصول به إلى كل أبناء مصر في مدنها وقراها وربوعها ونجوعها وكفورها إلى رجالها ونسائها وشبابها .

مؤكدين على أهمية القيم والأخلاق حيث تكون دروس الأربعاء حول : ” توقير العالم والكبير” وترسيخ القيم التي عانينا من تراجعها في الآونة الأخيرة ونبينا صلى الله عليه وسلم يقول ” ليس منا من لم يوقر كبيرنا ، ويرحم صغيرنا ، ويعرف لعالمنا حقه” .

أما خطبة الجمعة فتكون حول: ” دور الأزهر في خدمة القضايا الشرعية والوطنية ” وذلك في ضوء سماحة الإسلام وسعة أفقه، والحفاظ على ثوابته في ضوء الفهم الصحيح للإسلام حيث لا إفراط ولا تفريط ولا غلو ولا تقصير ، مع التأكيد على أن منطلقات الأزهر في معالجة واقعه الراهن هي منطلقات وطنية خالصة تؤثر المصلحة العليا للوطن على أي اعتبارات أخرى .

هذا وتتكون قافلة علماء الأزهر والأوقاف المتجهة إلى محافظة الأقصر مساء الأربعاء من:-

أ . د / عباس عبد اللاه شومان عميد كلية الدراسات  العربية والإسلامية والأمين العام لهيئة كبار العلماء
أ . د / محمد عبد الصمد مهنا عضو المكتب الفنى لفضيلة  الإمام الأكبر شيخ الأزهر
أ . د / محمد أبو زيد الأمير عميد كلية الدراسات بالمنصورة جامعة الأزهر  وعضو اللجنة العليا للترقية بالأزهر
الشيخ / صبرى  عبادة خليل وكيل وزارة الأوقاف  بالدقهلية
الشيخ / محمد زكى الأمين العام المساعد لشئون الدعوة  بمجمع البحوث الإسلامية
الشيخ / محمد على حسنين مدير مديرية أوقاف الأقصر
الشيخ /  أحمد محمود طايع مدير عام منطقة وعظ الأقصر
أ . د / حسين عبد اللطيف العميد الأسبق لكلية الدراسات العربية والإسلامية
أ . د / عبد المنعم صبحى أبو شعيشع وكيل كلية أصول الدين بطنطا –  جامعة الأزهر
أ . د / محمد عبد العاطى عباس أستاذ ورئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية –   جامعة الأزهر
أ . د / محمد سالم أبو عاصى الأستاذ بكلية أصول الدين  بجامعة الأزهر الشريف
د / حسن السيد خليل باحث شرعي بمشيخة الأزهر
الشيخ / حمد الله الصفتي عضو الرابطة العالمية لخريجي الأزهر
الشيخ / أحمد السيد ترك إمام وخطيب بالأوقاف والمشرف العام  على  المساجد الكبرى

 

 

وذلك بالمساجد التالية :-

اسم المسجد الموقع
1. السيد / أبو الحجاج بندر الأقصر
2. صلاح الدين بندر الأقصر
3. العتيق العوامية
4. إبراهيم عياد بندر الأقصر
5. المقشقش بندر الأقصر
6. السيد يوسف بندر الأقصر
7. الشيخ عوض الله الكرنك
8. خالد بن الوليد الكرنك
9. محمد حسين بندر الأقصر
10. الإيمان بندر الأقصر
11. القرافى بندر الأقصر
12. فاطمة الزهراء شرق السكة
13. الحاج صبر ى العوامية
14. محسب بندر الأقصر

 

المركز الإعلامى لوزارة الأوقاف