أخبار الأوقاف

النيل من الأزهر الشريف نيل من أمن الوطن واستقراره

لقد لاقى ما نشر بالأهرام على صفحتها الأولى اليوم من تهكم بعلماء الأزهر استياء بالغاً من كل علماء الأزهر والأوقاف، علما بأن الشعار الذي على اللافتة قصد ألا يكون نصا للآية الكريمة لكي لا يتعرض النص القرآني لما لا يليق به إذا وقعت اللافتة على الأرض أو بليت.


ونؤكد أن الأزهر الشريف شأن القوات المسلحة المصرية من أهم ركائز الوطن، وصمام الأمان الوحيد في مصر للفكر الإسلامي الصحيح بما يخدم المصالح الوطنية للشعب المصري، وأن المساس به بدون وجه حق ومحاولة الإثارة ضده إنما هو في الواقع إثارة للفتن، وعمل على زعزعة أمن الوطن واستقراره، ولا يمكن أن يعتبر النيل من الأزهر في هذه المرحلة حسن نية أو مجرد إبداء للرأي، إنما هو عمل على هز استقرار الوطن وتوفير غطاء للمتشددين والمتطرفين والإرهابيين والتكفيريين.


وعلى الجميع أن يتابع ما يصدر عن هيئة كبار علماء الأزهر، وهيئات الأزهر العلمية، وعن خطبائه ومفكريه ليقف على سماحة الإسلام ووسطيته وسعة أفقه.

العلماء والقضاة والدعاة فوق أي تصنيف سياسي

في رحاب مشيخة الأزهر الشريف التقى أ.د. محمد مختار جمعه مبروك، وزير الأوقاف أعضاء بيت العائلة المصرية الذين أعربوا عن سعادتهم البالغة بحضور السيد معالي وزير الأوقاف قائلين: نستبشر خيراً بجلوس أستاذ عالم أزهري سمح معتدل على قمة وزارة الأوقاف المصرية، ونقدر المسئولية العظيمة الملقاة على كتف معاليكم ووزارتكم خاصة في هذه الفترة الدقيقة والفاصلة في تاريخ مصر.


وأعرب الأنبا إرميا عن خالص تقديره للأزهر الشريف وإمامه وعلمائه الذين يقومون بدور وطني عظيم فى هذه المرحلة .


ومن جانبه أكد معالي وزير الأوقاف أن الشرائع السماوية أجمعت على جملة كبيرة من القيم والمباديء الإنسانية التي ينبغي أن تكون أساسا للتعايش السلمي بين البشر جميعا .


وأشار سيادته إلى أنه لابد أن يكون العلماء والقضاة والدعاة بعيدين عن أي تصنيف حزبي أو سياسي فهم لخدمة أبناء الوطن جميعاً.


كما أكد سيادته أن المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بصدد تشكيل لجنة للحوار والتواصل الحضاري سترى النور قريباً ولأول مرة في تاريخ المجلس الأعلى.

 

 

 

 

 

لا تراجع عن رؤانا الشرعية في عدم إقامة الجمعة بالزوايا

أكدنا ونؤكد بأن المصدر الوحيد لقراراتنا هو ما يصدر عن وزير الأوقاف شخصياً بصوته أو بخطه أو ما ينشر على موقع الوزارة، وأن أي اجتهادات شخصية في تفسير القرارات لا تعبر عن وجهة نظر الوزارة.

 

وأننا جادون في تطبيق الرأي الشرعي في إقامة خطبة الجمعة بالمسجد الجامع ما لم تكن هناك ضرورة مُلحة للصلاة في الزوايا التي تزيد على ثمانين متراً بالضوابط التي وضحناها سالفاً في مؤتمرنا الصحفي.

 

أ.د. محمد مختار جمعة مبروك

وزير الأوقاف

 

استخدام مكبرات الصوت بالمساجد والزوايا في الأذان وشعائر صلاة الجمعة فقط

تؤكد وزارة الأوقاف على عدم استخدام مكبرات الصوت بالمساجد والزوايا إلا في الأذان وشعائر صلاة الجمعة فقط.

ومن يخالف ذلك يتعرض للمسائلة القانونية.

 

المركز الإعلامي

وزارة الأوقاف