أخبار الأوقاف

في خطبة الجمعة الموحدة: قوافل علماء الأزهر والأوقاف بمساجد مطروح وسيوة والسلوم يوجهون الدعوة للمصريين بالحفاظ على البيئة وحسن استثمار خيراتها الشريعة الإسلامية وضعت أسس الحماية من الأمراض والأوبئة الفتاكة

 

تواصل القوافل الدعوية المشتركة لعلماء الأزهر والأوقاف جهودها المخلصة لنشر سماحة الإسلام وسعة أفقه وفق المنهج الأزهري السمح المبني على الوسطية والاعتدال، حيث توجد قافلتان دعويتان بمحافظة مرسى مطروح إحداهما بسيوة، والأخرى بالسلوم بتوجيه كريم من فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر ورعاية معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، وكانت خطبة الجمعة الموحد بعنوان: “الحفاظ على البيئة ودوره فى التنمية”.

وأكد العلماء المشاركون في القافلة أن الشريعة الإسلامية سبقت كل المنظمات العالمية في الدعوة إلى الاهتمام بالبيئة والحفاظ عليها ، فأرست مجموعة من المبادئ التي تعتبر من أهم الإجراءات الوقائية للحفاظ على البيئة البشرية ، ويتمثل ذلك في عناية الإسلام بطهارة الإنسان ونظافته من خلال الدعوة إلى تنظيف الجسد والثياب، فشرع الوضوء للصلوات الخمس في اليوم والليلة .

ووجه العلماء الدعوة للمصريين إلى حسن استغلال الثروات الطبيعية التى منحها الله لمصر وأهلها، فالصحراء تدعو إلى إعمارها واستصلاحها، والجبال مليئة بمناجم الخير التي تدعو من يكتشفها، وبات من الضرورة على الشباب والباحثين العمل ليل نهار ودراسة ما ميز الله به تلك الأماكن من ثروات طبيعية لاستغلالها من أجل نهضة مصر.

ووضح الشيخ محمد عز الدين وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة فى خطبة الجمعة بسيوة أن الشريعة الإسلامية اهتمت بصحة  الإنسان اهتمامًا عظيمًا فحثتهُ على النظافة ، وأمرته بها، لأنها من أسباب صحة الأبدان ، قال تعالى- { إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}و الطهارة – التي يريدها الله من عباده- ليست مقصورة على الجوانب المادية فقط من طهارة البدن والثوب ، وغير ذلك من المظاهر المادية، وإنما هي عامة تشمل المظاهر المعنوية أيضًا، فالإنسان الذي لا يكذب يُوصَف بأنه نظيف اللسان، والذي لا تمتد يده إلى حق غيره يُوصَف بأنه نظيف اليد.

وقال الدكتور سيف رجب قزامل عميد كلية الشريعة والقانون فى خطبة الجمعة  بمدينة مطروح: إن الإسلام يأخذ بيد أتباعه إلى العيش في بيئة طاهرة نقية ، ويدعوهم إلى الحفاظ على البيئة التي يعيش فيها الإنسان ، إيمانًا منه بما للبيئة من أثر خطير على صحة الإنسان ومعاشه وأخلاقه،موضحا أن الشريعة الإسلامية سبقت كل المنظمات العالمية في الدعوة إلى الاهتمام بالبيئة والحفاظ عليها ، فأرست مجموعة من المبادئ التي تعتبر من أهم الإجراءات الوقائية للحفاظ على البيئة البشرية ، ويتمثل ذلك في عنايته بطهارة الإنسان ونظافته من خلال الدعوة إلى تنظيف الجسد والثياب، فشرع الوضوء للصلوات الخمس في اليوم والليلة، وأوجب الغسل من الجنابة ، كما سبق الإسلام كل المنظمات العالمية في الدعوة إلى النظافة، فقد حثَّ النبي (صلى الله عليه وسلم) على استخدام السواك وتطهير الفم من بقايا الطعام، فعن أبي هريرة (رضي الله عنه) أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: ( لَوْلاَ أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي- أَوْ عَلَى النَّاسِ- لأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ مَعَ كُلِّ صَلاَةٍ).

وأكد الدكتور محمد عبدالعاطي رئيس قسم الدرسات الإسلامية بكلية التربية جامعة الأزهر  أن حماية البيئة لا تقتصر على شخص دون آخر ، إنما هي مسئولية مشتركة بين الجميع أفراداً ، وجماعاتٍ ، وحكوماتٍ ، فالمجتمع الراقي هو الذي يحافظ علي بيئته، ويحميها من أي تلوث أو أذى، لأنه جزء منها ، ولأنها مقر سكناه وفيها مأواه، ولأنها عنوان هويته، ودليل سلوكه وحضارته، مشددا على أن توجيهات القرآن الكريم جاءت لحماية البيئة والمحافظة عليها والنهي عن الفساد والإفساد في الأرض بأي صورة من صور الفساد المعنوي أو المادي ، فقال تعالى: {كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ} [البقرة:60].

وأشار الشيخ رفعت جابر مدير إدارة النذور بوزارة الأوقاف إلى أنه من عنايةِ الإسلام بالكونِ والبيئةِ الحثُّ علَى الزراعةِ، وجعْلهَا مِنْ أبوابِ الصدقاتِ، كما حثنا النبيِ (صلى الله عليه وسلم) على عمارة الأرض ونشر الخير في جنباتها وبذل ثمراتها للإنسان والطير والحيوان ففي الحديث عَنْ جَابِرٍ بن عبد الله (رضي الله عنهما) قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم):( مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا إِلاَّ كَانَ مَا أُكِلَ مِنْهُ لَهُ صَدَقَةٌ وَمَا سُرِقَ مِنْهُ لَهُ صَدَقَةٌ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ مِنْهُ فَهُوَ لَهُ صَدَقَةٌ وَمَا أَكَلَتِ الطَّيْرُ فَهُوَ لَهُ صَدَقَةٌ وَلاَ يَرْزَؤُهُ ( أي : لا ينقصه ويأخذ منه) أَحَدٌ إِلاَّ كَانَ لَهُ صَدَقَةٌ.

وعن حرص الشريعة الإسلامية على البيئة وسلامتها حذر الدكتور إبراهيم عبدالجواد بالمركز الإعلامي بوازرة الأوقاف  من محاولات إفساد البيئة بما نقترفه في حقها من ممارسـات غير سـليمة، ففي الوقت الذي نجد فيه من ينظف ويجمل الشوارع والمجتمع، نجد من يتعمد إلقاء القمامة وبمخلفات الحفر والبناء في الطرقات العامة ، دون حرمة أو مراعاة لحقوق الطريق، فيجب الحفاظ على الطريق العام الذي يمر الناس فيه، وعلى نظافته وألّا يلقي الناس فيه أذى بل عليهم أن يمنعوا الأذى عنه .

ودعا الشيخ حمد الله الصفتي من  الرابطة العالمية لخريجي الأزهر في خطبة الجمعة من مطروح إلى ضرورة الحفاظ على نعمة الماء لأنها عصب الحياة ولا يمكن أن تقوم حياة بدونها، كما أخبرنا ربنا في قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ} [الأنبياء: 30] فقد حرص الإسلام على وقاية مصادره من التلوث حماية لصحة الإنسان، وهذه وقاية للمجتمع عامة؛ إذ حماية مصدر المياه وينابيعه هي حماية للمجتمع كافة.

وبين  الشيخ علاء الدين شعلان فى خطبة الجمعة بسيوة أن من أهم وسائل الحفاظ  على البيئة الحفاظ على المياه والتعاون في منع الاعتداء عليها أو إهدارها، فإن الماء نعمة ينبغي أن نحافظ عليها وأن نرشد استخدامها ، وأن نتعاون في الانتفاع بها، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ (رضي الله عنه) عَنِ النَّبِيِّ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ : ثَلاَثَةٌ لاَ يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ … [ وذكر منهم ] : رَجُلٌ مَنَعَ فَضْلَ مَاءٍ فَيَقُولُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْيَوْمَ أَمْنَعُكَ فَضْلِي كَمَا مَنَعْتَ فَضْلَ مَا لَمْ تَعْمَلْ يَدَاكَ.

المركز الإعلامي بوزارة الأوقاف

 

قافلة علماء الأزهر والأوقاف من على منابر المساجد الكبرى بالمعادي ودار السلام: الإسلام حريص على وقاية البيئة وسلامتها وحذرنا من إفسادها

 

انطلقت اليوم الجمعة 28 من ربيع الآخر 1435هـ   القافلة الدعوية المشتركة لعلماء الأزهر والأوقاف برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر ومعالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف تجوب مناطق المعادي وحدائق المعادي ودار السلام بالقاهرة، حيث كانت خطبة الجمعة الموحدة حول موضوع: ( الحفاظ على البيئة ودوره في التنمية)، مؤكدة أن الدين الإسلامي قد جاء لبناء مجتمع إنساني مثالي متكامل في جميع النواحي الأخلاقية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية ، وأيضًا الصحية صيانة لحياة المسلمين والإنسانية جمعاء.

ومن على منبر مسجد الخليل إبراهيم بحدائق المعادي أشار الشيخ محمد عبد الرازق وكيل وزارة الأوقاف لشئون المساجد إلى أن الإسلام اهتم بصحة الإنسان اهتمامًا عظيمًا فحثَّهُ على النظافة ، وأمره بها، لأنها من أسباب صحة الأبدان ، فأخبرنا (سبحانه وتعالى) أنه أنزل من السماء ماءً طهورًا، قال تعالى:{ وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا }[الفرقان: 48]. هذا الماء الطهور هو نظافةٌ للأبدان وسلامةٌ لها ، كما أخبرنا تبارك وتعالى أنه يحب التوابين ويحب المتطهرين، فقال: { إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}، وعَنْ سعد بن أبي وقاص (رضي الله عنه) ، أَنَّ النَّبِيَّ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ :  ( إِنَّ اللَّهَ طِيبٌ يُحِبُّ الطِّيبَ ، نَظِيفٌ يُحِبُّ النَّظَافَةَ ، كَرِيمٌ يُحِبُّ الْكَرَمَ ، جَوَادٌ يُحِبُّ الْجُودَ ، فَنَظِّفُوا أَفْنِيَتَكُمْ …). وأن هذه الطهارة – التي يريدها الله من عباده- ليست مقصورة على الجوانب المادية فقط من طهارة البدن والثوب ، وغير ذلك من المظاهر المادية، وإنما هي عامة تشمل المظاهر المعنوية أيضًا، فالإنسان الذي لا يكذب يُوصَف بأنه نظيف اللسان، والذي لا تمتد يده إلى حق غيره يُوصَف بأنه نظيف اليد.

وفي مسجد الفتح بحدائق المعادي بين أ.د/ رمضان عبد العزيز أستاذ التفسير وعلوم القرآن بكلية أصول الدين جامعة الأزهر بالمنوفية   أن حماية البيئة لا تقتصر على شخص دون آخر ، إنما هي مسئولية مشتركة بين الجميع أفراداً ، وجماعاتٍ ، وحكوماتٍ ، فالمجتمع الراقي هو الذي يحافظ علي بيئته، ويحميها من أي تلوث أو أذى، لأنه جزء منها ، ولأنها مقر سكناه وفيها مأواه، ولأنها عنوان هويته، ودليل سلوكه وحضارته، فقد جاءت التوجيهات الدينية حاملة بين طياتها الدعوة المؤكدة للحفاظ على البيئة ، برًا وبحرًا وجوًا، وإنسانًا، وحيوانًا، ونباتًا، إلى غير ذلك من مفردات البيئة، لأنها جميعًا منظومة واحدة لكيان واحد، فدعا الإسلام إلى الحفاظ على نظافتها وطهارتها وجمالها وقوتها وسلامتها، وتنحية الأذى عنها، ففي الحديث: عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ (رضي الله عنه) قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم) : ( الإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ ، وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ ، وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإِيمَانِ) (صحيح مسلم). وكلمة الأذى تشتمل على كل ما يضر ويؤذي مثل الشوك والحجر في الطريق والنجاسة وغير ذلك من كل ما هو مؤذ ومستقذر.

ووضح د/ سعيد عامر أمين عام اللجنة العليا للدعوة بالأزهر الشريف في خطبته بمسجد المغفرة بحدائق المعادي أن  ما يحدث الآن من اعتداء على الأرض الزراعية وتجريفها فهو  إهدار للثروة الزراعية، وتضييع لمورد من أهم موارد الإنتاج، وإهلاك لأقوات العباد، ذلك لأنه يؤدي إلى إضعاف الرقعة الزراعية، مما يضطرنا لاستيراد السلع ألأساسية كالقمح مثلا، وكذلك يؤدي الاعتداء على الرقعة الزراعية إلى الإسهام بنصيب كبير  في تلوث البيئة ، فمن المعلوم أن المساحاتِ الخضراءَ لها دور مهم في عملية تنقية الهواء من غاز ثاني أكسيد الكربون، والذي قد يتسبب في العديد من الأمراض ، ومن ثَمَّ فإن أي اعتداء بأي صورة من الصور على المساحات المزروعة والحدائق المنتشرة يؤدي بنا إلى أمرين خطيرين يهددان أمن وسلامة المجتمع صحيًا ألا وهما: قلة الغذاء وتلوث الهواء، فالأرض نعمة من نعم الله U جعل الله فيها أقوات العباد، فوجب علينا أن نشكره عليها وأن نحسن استعمالها فيما خلقت له، يقول تعالى: { وَآيَةٌ لَهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ (33) وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ (34) لِيَأْكُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ}(يس33-35).

وفي خطبته بمسجد دار القرآن بدار السلام أكد الدكتور حسن السيد خليل الباحث الشرعي بمشيخة الأزهر الشريف أن  الإسلام  حريص كل الحرص على وقاية البيئة وسلامتها فقد حذرنا من إفسادها بما نقترفه في حقها من ممارسـات غير سـليمة كما في قوله تعالى: { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} [الروم:41]. ففي الوقت الذي نجد فيه من ينظف ويجمل الشوارع والمجتمع، نجد من يتعمد أن يلقي بالقمامة وبمخلفات الحفر والبناء في الطرقات العامة ، دون حرمة أو مراعاة لحقوق الطريق، فيجب الحفاظ على الطريق العام الذي يمر الناس فيه، وعلى نظافته وألّا يلقي الناس فيه أذي بل عليهم أن يمنعوا الأذى ، ففي الحديث عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ (رضي الله عنه) أَنَّ النَّبِيَّ (صلى الله عليه وسلم) قَالَ: ( إِيَّاكُمْ وَالْجُلُوسَ بِالطُّرُقَاتِ فَقَالُوا يَا رَسُولَ اللهِ مَا لَنَا مِنْ مَجَالِسِنَا بُدٌّ نَتَحَدَّثُ فِيهَا فَقَالَ: ( إِذَا أَبَيْتُمْ إِلاَّ الْمَجْلِسَ فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهُ ، قَالُوا وَمَا حَقُّ الطَّرِيقِ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ غَضُّ الْبَصَرِ وَكَفُّ الأَذَى وَرَدُّ السَّلاَمِ وَالأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيُ ، عَنِ الْمُنْكَرِ)،فالعناية بالطريق واجب ديني، لأن الناس جميعًا يرتادونه وينشـدون السـلامة من وراء السـير في الطرقات المعبدة ، وما نراه كل يوم من الحوادث المفجعة على الطرقات التي جعلت لتيسير الوصول إلى المنافع وقضاء المصالح ما هو إلا لون بشع من ألوان العدوان على البيئة ، فلابد أن يكون الإنسان على وعي تام بقضايا البيئة وأهمية الحفاظ عليها ، وخطورة تلوثها التي تعود بالضرر عليه وعلى الآخرين.

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

 

جبهة ثوار مصر تكرم المهندس صلاح الجنيدي وهيئة الأوقاف المصرية

 

تكرم جبهة ثوار مصر غدا السبت الساعة الواحدة ظهرا المهندس صلاح عبده الجنيدي رئيس هيئة الأوقاف المصرية مؤكدة أن تكريمه تكريم للهيئة كلها وذلك نظرا للجهود التي بذلها في ضبط شئون الهيئة في ظل قيادة وتوجيهات معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة مما حولها إلى هيئة عصرية تسهم في خدمة الاقتصاد الوطني وحل مشكلة الإسكان وتوفير الإسكان الاقتصادي للشباب إضافة إلى تحويل شركة المحمودية إلى مجموعة شركات وطنية في مجالات الإنشاءات والمقاولات والتنمية الزراعية والصيانة والخدمات وإدارة المشروعات مما أسهم ويسهم في توفير آلاف فرص العمل والتخفيف من حدة البطالة .

 

وزير الأوقاف: يعتمد لائحة المساجد الكبرى

 

اعتمد معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الخميس 27 / 2 / 2014م لائحة المساجد الكبرى التي تنظم العمل الدعوي والتعيينات بالمساجد الكبرى بالوزارة، وكلف الشيخ / أحمد ترك مدير إدارة المساجد الكبرى بتقديم حصر شامل بالوظائف الخالية بالمساجد الكبرى تمهيدًا للإعلان عن شغلها وفق الضوابط الجديدة التي تُنشر مع الإعلان بإذن الله تعالى ، على ان يكون ذلك خلال أسبوعين من تاريخه.

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف