أخبار الأوقاف

وزير الأوقاف يدعو إلى أهمية التنوع الثقافي والتواصل الاجتماعي

في تقديمه لرسالة التخصص الماجستير التي أشرف عليها وناقشها أمس السبت 23/8/2013م

أ .د / محمد مختار جمعة مبروك – وزير الأوقاف، وموضوعها:-

(  الإسقاط  في الرواية المصرية المعاصرة  دراسة نقدية تحليلية )

أكد سيادته على أن الأزهر الشريف يُعد إلى جانب قواتنا المسلحة الباسلة درعاً حصيناً لهذا الوطن، فدور الأزهر في حفظ الأمن الفكري ونشر سماحة الإسلام أمر لازم ومتلازم مع دور قواتنا المسلحة في حفظ أمننا القومي وجهدها المؤازر لوزارة الداخلية في حفظ أمن الوطن والمواطن .

ونؤكد أن منطلقات الأزهر الشريف هي منطلقات شرعية وطنية وأننا حذَّرنا ونحذر من محاولات جر الأزهر إلى ساحة الصراع السياسي، لكن الأزهر عندما كان في خيار بين الدولة والفوضى لم يكن أمامه بدُّ أو خيار سوى أن ينحاز إلى جانب الدولة وكيانها، حيث إن مصر تعد الدرع الواقية وخط الدفاع الحصين عن العروبة والإسلام، فالحفاظ عليها قوية أبية متماسكة أمانة في أعناق كل وطني مخلص .

كما أكد على أهمية التنوع الثقافي واتساع أفقه، بحيث لا يقف عقل الطالب أو الباحث أو يجمد عند الفن أو العلم الذي يدرسه، ولهذا عمدنا في كلية الدراسات الإسلامية والعربية إبان عمادتنا لها إلى هذا التنوع والانفتاح على الثقافة العامة، فأقمنا على أيدي عدد من المتخصصين عدداً كبيراً من المحاضرات والندوات في الثقافة الاقتصادية، والطبية، والقانونية، والحضارية، كما دفعنا بعدد كبير من أوائل الطلاب ومن المعيدين والمدرسين المساعدين  إلى دراسة اللغات الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية من خلال المراكز المتخصصة، وهو البرنامج الذي يرعاه  ويدعمه فضيلة الإمام الأكبر أ .د / أحمد الطيب  – شيخ الأزهر  إيماناً منه بأهمية التنوع الثقافي وضرورة الانفتاح والتواصل مع الحضارات الأخرى من خلال دراسة وإجادة اللغات المختلفة، بحيث صار لدينا من يتحدث أكثر من لغة بطلاقة، وهو ما نؤمل أن يؤتى ثمرته في خدمة العلم والوطن في القريب العاجل إن شاء الله تعالى.

وفى إطار هذا التنوع تأتى هذه الرسالة التي نشرف عليها  بعنوان :-

( الإسقاط في الرواية المصرية المعاصرة دراسة نقدية تحليلية )

 

المركز الإعلامى لوزارة الأوقاف

 

حرمة الاعتداء على المال العام وأملاك الدولة – عنوان خطبة الجمعة بوزارة الأوقاف هذا الإسبوع

قررت وزارة الأوقاف أن تكون خطبة الجمعة القادمة في جميع المساجد عن حرمة الاعتداء على المال العام وأملاك الدولة ، وترشيد النفقات الخاصة.

 

المركز الإعلامي لوزارة الأوقاف

 

علماء الأزهر والأوقاف في رسائل واضحة للمصريين من على منابر المنيا

  • التحريض على العنف والترويج له حرام شرعا.
  • لا للتدخل الأجنبي في شئون مصر.
  • لا طائفية أو مذهبية أو تناحر في الإسلام.
  • شكرا لكل من ساند مصر إنسانيا في محنتها.

وجه علماء الأزهر الشريف المشاركون في القافلة الدعوية المشتركة بين الأزهر ووزارة الأوقاف بمحافظة المنيا تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وفضيلة الأستاذ الدكتور محمد مختار جمعه وزير الأوقاف عدة رسائل للشعب المصري من أجل الخروج من الأزمة التي يمر بها الوطن.

1- حذر العلماء من محاولات التحريض على العنف أو تبريره أو الترويج له أو الدفاع عنه أو استغلاله بأي صورة مشددين على حرمة الدماء والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة.

2- أكد العلماء أن الفتنة لن ترى النور في مصر لأن جميع المصريين سيقفون لها بالمرصاد ، ولن يسمحوا لأحد أي كان أن يعكر صفوهم أو يتدخل في شئونهم.

3- أكد العلماء أن الإسلام يحترم جميع الديانات السماوية ويؤكد على أهمية التعايش وحقوق غير المسلمين القائمة على المشاركة الوطنية فنحن جميعاً أبناء وطن واحد نعيش فوق أرضه ونستظل بسمائه ونشرب جميعا من نيله ونعمل سوياً يداً بيد على رقيه ونهضته.

 

المركز الإعلامي

وزارة الأوقاف

 


قافلة علماء الأزهر والأوقاف في طريقها لمحافظة المنيا‏

قافلة علماء الأزهر والأوقاف في طريقها لمحافظة المنيافي إطار التنسيق الكامل بين فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ومعالي وزير الأوقاف/ الأستاذ الدكتور/ محمد مختار جمعة، والسيد اللواء/ صلاح الدين زيادة، محافظ المنيا، تنطلق القافلة التي تتكون من عشرين عالمًا من علماء الأزهر والأوقاف لتجوب أرجاء محافظة المنيا، وعلى رأس القافلة الأستاذ الدكتور/ عباس عبد اللاه شومان، عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية والأمين العام لهيئة كبار العلماء، ويدور موضوع الخطبة حول حرمة الدماء وحرمة الاعتداء على مؤسسات الدولة ، وعلى الممتلكات العامة والخاصة، وتجنيب دور العبادة ساحة الصراع السياسي ، مع التركيز على قيم التسامح والحلم والعفو والصفح في مواجهة العنف والتخريب والتشدد والتطرف.وتدور محاضرات الخميس حول المقاصد العامة للشريعة الإسلامية، وتركز على حرمة الدماء والأموال والأعراض.

 

المركز الإعلامي

وزارة الأوقاف المصرية