كتب ومقالات

بين الإرهاب والإدمان

د/ خالد السيد غانم
مدير إدارة الإعلام

 تجرعت المجتمعات من مشكلة التطرف مرارة الجنوح عن الصواب ، ومشادة الغير في الرأي عن هوى نفس ومغالطة فكر ، وهذه طبيعة متجذرة في حياة المتطرفين ، ريثما جنت المجتمعات من هوس التطرف موبقة تكفير الآخر ، والإرهاب والإفساد.

 والحركات المتطرفة الإرهابية تعمل على إحداث شقة بين الناس والدين ، ومهما واصلت مسيرة التطرف ، فلا يقبلها عقل ، ولا تتسق مع دين أو عرف ، ومصيرها إلى انحسار.

 ولا يخفى أن صاحب الفكر المتطرف لديه نقطة تلاقى بينه وبين من يأخذ عنه ، فهو يتمحور حول شخصيات معينة ، أو فكر معين ، ويظل مواليًا له ، ورافضًا أي مظهر من مظاهر التصحيح أو التقويم أو التنمية الفكرية ؛ فنجد كثيرًا من هؤلاء لا يقبلون النقد ، ولو كان علمًا نزيهًا ، ويحملون حملات عنيفة على مخالفيهم ، ويسلكون كل السبل من أجل الشخصية التي تمحوروا حولها وفتنوا بها ، ولذا يجتمعون على أساس مداراة عيوب كل منهم والوقيعة في الآخرين ، وهذا يغذيه الطموح المذموم ، والرغبة المشئومة في الثراء والأثرة وتحقيق الذات ، وما تنهمر عليهم من أموال وسيلة لتكون مدعاة لاستقطاب ضعاف العقول ومحدودي الفكر ، وهنا تظهر العلاقة بين الإرهاب والإدمان ؛ حيث إن شريحة كبيرة من مدخرات المخدرات تستغل لصالح الإرهاب ، والإحصائيات الواقعية خير دليل على أن الإرهاب يستخدم المخدرات وأموالها طريقًا لتقوية شوكتهم التي هي كبيت العنكبوت.

  فالإرهاب والإدمان وجهان لعملة واحدة ، كلاهما قتْل للقوى ، وإفساد في الأرض ، ومن ثم ينبغي مواجهة شاملة للإرهاب ، وكذا من يروج للإدمان ويتاجر في المخدرات ، مع ضرورة وضْع قوانين رادعة لتجارة الختل ، ولما يجنوه من أموال طائلة ، والتي هي في حصيلة الثروة الحرام ، التي يدق هؤلاء بابها حين يضعف الإيمان ، وذلك في سبيل تحقيق ثراء عريض ، فيظل شعارهم للثروة حسابات أخرى.

  بيد أن من وقع في خطر الإدمان ينبغي أن نأخذ بيده ونقيل عثرته ، ومن ثم تجب معاملته بقول هين وكلام لين ، وأسلوب يقرب ولا يباعد ، ويحبب ولا يبغض ، وهذه رسالة الأنبياء والمرسلين ـ حتى مع المخالفين في المعتقد ـ قال الله تعالى : “اذْهَبا إِلى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغى فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشى” سورة طه (43، 44) ، إضافة إلى أن أصحاب المعاصي لابد أن نلتمس لهم العذر فيما ابتلوا به ، ونبحث عن جوانب الخير فيهم وننميها ، فقد “كان رجل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب فأتى به يومًا فأمر به فجلد ، فقال رجل من القوم : اللهم العنه ما أكثر ما يؤتي به ، فقال النبي “صلى الله عليه وسلم ” : ” لا تلعنوه فوالله ما علمت إنه يحب الله ورسوله “. وما يدري الإنسان لعل صاحب هذه المعصية قد استغواه الشيطان واستجاب لنزغاته ووساوس نفسه في التجربة الأولى فلم يستطع أن يتخلص منها أو يتملص ؛ وإلى هذا المعنى الإشارة بقوله في حديث أبي هريرة : “لا تكونوا عون الشيطان على أخيكم”.

  فينبغي للإنسان أن يكون عضوًا نافعًا في مجتمعه ، مفتاحًا للخير ، مغلاقًا للشر ، وصاحب الفضل من أقال العثرات والزلات ، وفي الوقت نفسه علينا أن نبين للعالم العلاقة بين الإرهاب والإدمان.

رسالة إلى المدمن

بقلم الدكتور خالد غانم
  يبث موقع وزارة الأوقاف المصرية مجموعة من الرسائل المكتوبة يوميًا ضمن مبادرتها وطن بلا إدمان ، غير أنه لا بد من رسالة خاصة إلى كل من ابتلى بتجرع هذه السموم المنكرة ـ كما نهمس في أذن كل إنسان ـــ بمقولة الإمام مالك ـ رحمه الله ـــ وهو يوجه الأنظار إلى ذوي البلاءات ليضع الإنسان نفسه موضع التقييم والتنظير فيقول – رحمه الله -: “ لا تنظروا في ذنوب الناس كأنكم أرباب ، وانظروا في ذنوبكم كأنكم عبيد ، فإنما الناس مبتلى ومعافى ، فارحموا أهل البلاء ، واحمدوا الله على العافية ”.
رسالة إلى المدمن : أنت أخي في حال مصابك ومرضك ، فقد كان رجل يشرب الخمر ، وكان النبيُّ ـــ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ـــ قدْ جلَدَه في الشَّرابِ ، فأُتيَ بهِ يومًا فأمَرَ بِهِ فجُلِدَ ، فقال رجلٌ مِنَ القَومِ : اللَّهُمَّ العَنْهُ ، ما أكثَرَ ما يُؤتَى بهِ؟ فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( لا تَلْعَنُوه ، فواللهِ ما عَلِمْتُ ، إنه يُحِبُّ اللهَ ورسولَه ”، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : أُتيَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بسَكرانَ ، فأمَرَ بضَربِهِ. فمِنَّا مَن يَضرِبُهُ بيَدِهِ ومِنَّا مَن يَضرِبُهُ بنَعلِهِ ومِنَّا مَن يَضرِبُهُ بثَوبِهِ ، فلما انصرف قال رجلٌ : ما لَه أخْزاهُ اللهُ ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (لا تَكونوا عَوْنَ الشَّيطانِ علَى أخيكُم). أخرجه البخاري.
ورسالة إلى المدمن : أنت أخي ما دمت باحثًا عن ملاذ آمن ، وثائبًا إلى ربك ، يقول الله تعالى : ” قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ” الزمر ( 53،54)
  ورسالة إلى المدمن : ما دمت إنسانًا فأنت أخي ، لا فرق في ذلك بين دين أو جنس أو لون ، فالله تعالى يقول : كما جاء في قصة ابني آدم (فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنْ الْخَاسِرِينَ ـ فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَاباً يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْأَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنْ النَّادِمِينَ )المائدة : (30 ، 31 ) ويقول سبحانه حكاية عن قوم سيدنا نوح ـــ عليه السلام ـــ وقومه كانوا مكذبين له : “ كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلا تَتَّقُونَ ” الشعراء:105 ، 106

  إن الفطرة الإنسانية النقية في أبسط صورها تخلق جوًا من المودة والمحبة والوئام داخل المجتمع الواحد ـــــ وكذلك بين المجتمعات المختلفة ـــــ وهذا من وجهة نظري هو التطبيق العملي لقوله تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) سورة الحجرات:(13)
إن الإسلام لا يلفظ أحدًا مهما أساء أو قصَّر ، بل يرسم له طريقًا لتقويمه وتزكيته ، شريطة أن يتوب ويثوب ، ويبقى كائنًا نافعًا ومفيدًا ، وهذه خاتمة في رسالة إلى المدمن.