:

قافلتان دعويتان هذا الأسبوع
إلى محافظات :
( المنيا ، والبحيرة )

  في إطار اهتمام وزارة الأوقاف بالقوافل الدعوية التي تجوب جميع محافظات الجمهورية، وبرعاية كريمة من معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة، تنظم وزارة الأوقاف قافلتين دعويتين موسعتين لشباب علماء الأوقاف إلى محافظات: (   المنيا، والبحيرة  )، الجمعة القادمة بتاريخ : (2 ربيع ثان 1441 هـ) الموافق (29نوفمبر 2019م) ، تحت عنوان : ”    حقوق الوالدين وذوي الأرحام    ” .

  • القافلة الأولى : إلى  محافظة المنيا ( إدارة بني مزار) ، ويشارك فيها كل من :
  1. الشيخ / محمد عطية رجب رمضان .
  2. الشيخ / عمر السيد محمد محمود . 
  3. الشيخ / السيد عزت عبد المقصود .
  4. الشيخ / الحسيني عبد السلام أحمد .
  5. الشيخ / صالح أبو القاسم صالح .
  6. الشيخ / عشري أبو غنيمة محمد .
  7. الشيخ / عبد الرحمن محمد السيد عكاشة .
  8. الشيخ / أحمد عبد التواب أحمد .
  9. الشيخ / رضا محمد محمد فرغلي .
  10. الشيخ / مصطفي صلاح زكي .
  • القافلة الثانية : إلى محافظة البحيرة (وادي النطرون) ، ويشارك فيها كل من :
  1. الشيخ/ محمود علي إسماعيل .
  2. الشيخ/ محمد عادل عيد الملاح .
  3. الشيخ / محمد عبد الله عبد الكريم .
  4. الشيخ / علي حمود علي فرغلي .
  5. الشيخ / كرم عبد الرازق حمد .

ندوة علمية بعنوان :
“خيرية الأمة وخيرية نبيها صلى الله عليه وسلم ”
 بالتعاون بين وزارة الأوقاف وصحيفة عقيدتي
بمسجد أنس بن مالك – مديرية أوقاف الجيزة

  برعاية كريمة من معالي وزير الأوقاف أ .د / محمد مختار جمعة تقيم وزارة الأوقاف بالتعاون مع صحيفة عقيدتي ندوة علمية كبرى بمسجد أنس بن مالك – إدارة شمال الجيزة – محافظة الجيزة تحت عنوان : ” خيرية الأمة وخيرية نبيها صلى الله عليه وسلم ” عقب صلاة المغرب يوم السبت الموافق ٣٠ /١١ /٢٠١٩م ، ويحاضر فيها  كل من :

 ١-د محمد السيد نصار                                        الديوان العام

٢ الشيخ /محسن السيد محمد                رئيس شئون القرآن بالمديرية

٣ الشيخ /عبدالله محمد عطا                              إمام المسجد

  ويدير الندوة الأستاذ إبراهيم نصر مدير تحرير صحيفة عقيدتي.

برلماني :
وزير الاوقاف كشف ألاعيب الجماعات المتطرفة
المتسترة خلف الدين

  أعلن النائب / محمد عبد الله زين الدين وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب والأمين العام لحزب مستقبل وطن بمحافظة البحيرة تأييده التام والمطلق للتصريحات المهمة والخطيرة التي أطلقها أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف حول الجماعات الإرهابية والتكفيرية والمتطرفة والتي أكد فيها أن هذه الجماعات المتطرفة لا تستحي لا من الله ولا من الخلق ولا من أنفسهم ولا من أهليهم ولا ممن يعرفونهم واستحلال عناصر وأبواق هذه الجماعات وكتائبها الإلكترونية للكذب وبث الشائعات والافتراءات ، وتشجيع قياداتها لذلك .

  وقال ” زين الدين ” في بيان له أصدره اليوم أنه يجب على الجميع أن يعي ويدرك تصريحات هذا الوزير الشجاع والعالم الجليل والمستنير  أ.د/ محمد مختار جمعة خاصة تأكيده أن تحصن بعض هذه الجماعات خلف الدين وخلف حسابات وهمية هو عين النفاق ، وأكبر إساءة إلى الإسلام في تاريخه ، وأنهم قد وصلوا إلى أقصى درجات الانسلاخ من الإنسانية السوية موجها تحية قلبية لوزير الأوقاف على استشهاده بما ذكره النبي “صلى الله عليه وسلم” : “إذ لم تستح فاصنع ما شئت”.

  مستكملا : “ناهيك عن دعوة هؤلاء المجرمين إلى العنف واستحلال الدماء واستباحة الأموال، ودعوتهم إلى هدم الأوطان وإشاعة الفوضى” إضافة إلى استشهاد الوزير بما ذكره الله عز وجل : “وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ” ، مما يستوجب كشف كذب هذه الجماعات وعمالتها وخطرها على الدين والوطن وأيضا توضيحه أن الإسلام دين الفطرة ، وفطرته هي السماحة لأن الله يقول : “يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ” ويقول سبحانه “وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ”، كما يقول نبينا “إنَّ الدِّين يُسْرٌ، ولن يُشادَّ الدِّين أحدٌ إلَّا غلبه” وقوله : “هذا هو الأصل وإننا على يقين من أن الحق غالب، وأن المرض عرض، وأن العرض زائل بإذن الله تعالى، وسماحة الإسلام أعظم وأقوى من كل موجات التشدد والتطرف، وسماحة الإسلام ستنتصر لأنها الأصل، والتطرف والتشدد إلى زوال، لأنه مضاد للفطرة السوية” وطالب النائب محمد عبد الله زين الدين من جميع الوزراء والمحافظين والمسئولين بمختلف مؤسسات الدولة تطهير جميع المؤسسات من رجس ودنس الجماعات الارهابية والتكفيرية والمتطرفة .

  مؤكدًا أنهم شياطين لا هم لهم سوى هدم الوطن والشر لمصر وشعبها مشيدا بجهود صقور وأبطال القوات المسلحة المصرية الباسلة والشرطة الوطنية فى أشرف وأنبل معركة يخوضونها بإرادة صلبة لا تلين وقال ” زين الدين ” يجب علينا جميعا أن نتخذ القدوة والمثل من هؤلاء البواسل والأبطال في مواجهة قوى الشر والظلام والإرهاب مشيدا بوعي الشعب المصري العظيم ووقوفه صفا واحدا خلف الزعيم البطل الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية  الذى نجح بكل كفاءة واقتدار في مواجهة ظاهرة الإرهاب الأسود وتثبيت أركان ومؤسسات الدولة المصرية ، وفي نفس الوقت يقود أنجح معركة للبناء والتشييد وتحقيق الإنجازات والمشروعات القومية الكبرى في جميع أنحاء البلاد .