:

وزارة الأوقاف تعلن أسماء المجموعة الثالثة ممن اجتازوا الاختبارات الأولية لمسابقة الصوت الحسن لتصويت الجمهور

    يسرنا أن نعلن نتيجة المجموعة الثالثة لمسابقة الصوت الحسن ، ونشر فيديوهات المتسابقين لتصويت الجمهور لمدة 48 ساعة عبر موقع الوزارة الإلكتروني ، وبيانهم كالتالي:

محمد أحمد محفوظ (مشاهدةتصويت)

محمد إمبابي عبد المقصود (مشاهدةتصويت)

مصطفى السيد مصطفى (مشاهدةتصويت)

عبد الرحمن جمال محمود (مشاهدةتصويت)

ماجد أسامة الشيتي (مشاهدةتصويت)

محمد جمال محمود (مشاهدةتصويت)

عمر أحمد حشاد (مشاهدةتصويت)

محمد جمال محمد شعبان (مشاهدةتصويت)

خلال الدورة التثقيفية الأولى
للأئمة والواعظات بالدقهلية
في التوعية بقضايا الأسرة والسكان بالتعاون مع وزارة الصحة

الشيخ/ محمد عثمان البسطويسي :

الذرية هبة من الله (عز وجل) يجب الحفاظ عليها

د/ نانيس عبد المحسن :

الرضاعة الطبيعية ضرورة لبناء الصحة البدنية والنفسية للأطفال

د/ هالة اللبودي :

ضرورة الاهتمام بالحالة الصحية والنفسية للأسرة

  برعاية كريمة من معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة ، وفي إطار التعاون والتنسيق بين وزارتي الأوقاف والصحة ، افتتحت أمس الأحد 8 / 12 / 2019م الدورة التثقيفية الأولى للتوعية السكانية وتنظيم الأسرة والمواطنة لأئمة وواعظات وزارة الأوقاف بمديرية أوقاف الدقهلية , بمبنى التدريب التابع لصحة أول المنصورة بمدينة المنصورة ، بإشراف الشيخ/ محمد عثمان البسطويسي المنسق بين وزارة الأوقاف والمجلس القومي للسكان ، وحضور د/ نانيس عبد المحسن استشاري الرضاعة الطبيعية بقطاع الأمومة والطفولة بوزارة الصحة ، ود / هالة اللبودي مدير وحدة التدريب بقطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة.

  وفي كلمته أشاد الشيخ / محمد عثمان البسطويسي بالتعاون المثمر والبناء بين الأوقاف والصحة وخاصة في مجال القضايا السكانية والصحة الإنجابية ، مبينا أن الذرية هبة من الله (عز وجل) يجب الحفاظ عليها ، وأن الله تعالى جعل طلب الولد من الأمور المشروعة والتي امتن بها على عباده ، قال تعالى : ” وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً “، وهناك من الأنبياء والرسل (عليهم السلام) من طلب من الله تعالى أن يهب له ذرية صالحة فقال على لسان سيدنا إبراهيم (عليه السلام) : “رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ” ، وهي دعوة المؤمنين  قال تعالى : “وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا”، ولعلمه سبحانه وتعالى بأن الحمل والرضاعة يضعفان الأم بين سبحانه وتعالى أنه ينبغي إعطاء المرأة مهلة بين الحمل والآخر ، بعد استيفاء مدة الرضاعة الطبيعية والتي حددتها الآية الكريمة بعامين ، وذلك حتى تستطيع الأم أن تستعيد قدرتها على الحمل والرضاع مرة أخرى فقال سبحانه : “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ”.

  وفي كلمتها أكدت د/ نانيس عبد المحسن أن الغذاء الصحي المتوازن هو الذي يحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة للجسم بنسب متوازنة ، وأن الصحة والتغذية وجهان لعملة واحدة حيث تمثل التغذية السليمة أحد المحددات الرئيسية وهي شرط هام لصحة الإنسان  ونموه ، خلال مراحل عمره المختلفة ، والتي تبدأ منذ تكوينه كجنين لتمتد لتشمل سنوات عمره المتقدمة ، كما أن الرضاعة الطبيعية ضرورة لبناء الصحة البدنية والنفسية لدى الأطفال .

  وفي كلمتها أكدت د/ هالة اللبودي على المردود الإيجابي لمفهوم تنظيم الأسرة على صحة كل من الأم والطفل وفوائده على المجتمع، وأن هناك أنواعا كثيرة للحمل ينبغي أن تكون الأسرة على علم بها ، لأن من بينها ما يعرف بالحمل الخطر والحمل المبكر والحمل المتأخر  والحمل المتقارب وله آثاره على النمو السكاني وعلى النمو الاقتصادي للدولة ، وأن الأسرة الصغيرة السعيدة قادرة على أن تكون اللبنة الأولى في بناء المجتمع اقتصاديا واجتماعيا وصحيا وثقافيا ، مع أهمية دور الرجل من خلال تشجيع زوجته على استخدام وسائل تنظيم الأسرة والمباعدة بين فترات الحمل حرصًا منه على صحتها ، وتجنب الحمل المتكرر والحمل المتقارب، مبينة أن القانون جرَّم العنف ضد المرأة وختان الإناث ، مع التوصية  بضرورة الاهتمام بالحالة الصحية والنفسية للأسرة .

وزير الأوقاف يهدي صاحب السمو الشيخ/ محمد بن زايد آل نهيان بعض إصدارات وزارة الأوقاف المصرية

    خلال استقبال صاحب السمو الشيخ / محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة للعلماء المشاركين في مؤتمر دور الأديان في تعزيز التسامح من الإمكان إلى الإلزام الذي يعقده منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة برئاسة الشيخ / عبد الله بن بيه ورعاية صاحب السمو الشيخ/ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بالعاصمة الإماراتية “أبو ظبي” أهدى أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ثلاثة كتب من أحدث إصدارات وزارة الأوقاف المصرية ، وهي : كتاب ” مفاهيم يجب أن تصحح في فقه السيرة والسنة ” ، وكتاب : ” هويتنا الواقية في زمن العولمة ” ، وكتاب : ” حماية دور العبادة ” ، لصاحب السمو الشيخ/محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية الشقيقة . من جانب آخر أبرزت الصحف الصادرة في دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم ١٠/ ١٢/ ٢٠١٩م كلمة وزير الأوقاف التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر دور الأديان في تعزيز التسامح ، التي أشاد معاليه فيها بدور كل من جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة في العمل معًا على ترسيخ أسس التسامح ، وإرساء فقه العيش المشترك بين البشر ، والإسهام في صنع وإحلال السلام العالمي ، مؤكدا أن الجميع قد اجتمعوا لإرسال رسالة سلام للعالم كله ، مفادها أن ديننا دين السلام ، ونبينا نبي السلام ، وتحيتنا في الدنيا والآخرة هي السلام ، قائلا : نقول لشركائنا في الإنسانية : ” تعالوا إلى كلمة سواء ” لا يظلم فيها الإنسان أخاه الإنسان ، تعالوا لنعمل معا على إحلال ثقافة الحوار محل ثقافة الاحتراب والاقتتال ، مبينًا أن جانبا كبيرًا من العنف الذي تشهده الساحة الدولية إنما يرجع إلى فقدان أو ضعف الحس الإنساني، واختلال منظومة القيم الإنسانية ، والأنانية المفرطة , وضعف أو غياب الوازع الإيماني ، والفهم الخاطئ لبعض النصوص الدينية أو محاولة إخراجها عن سياقها ومقاصدها السامية ، ولا سيما من جانب الجماعات المتطرفة التي تمارس العنف تحت غطاء الدين والأديان كلها منها ومن إجرامها براء ، فقد كرم الحق سبحانه الإنسان على إطلاق إنسانيته دون تفرقة بين بني البشر، فقال (عز وجل) : “ولقد كرمنا بني آدم ” ، فالإنسان بنيان الرب من هدمه فقد هدم بنيانه (عز وجل) .

* جانب من إبراز صحف الإمارات لحضور ومشاركة وكلمة وزير الأوقاف في المؤتمر .
وزير الأوقاف مع كل من: نائب الرئيس النيجيري ، ومعالي الشيخ/ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الدولة للتسامح ، ومستشار خادم الحرمين الشريفين ، ومستشار أمير الكويت.

أكاديمية الأوقاف تطلق مشروع المائة عالم يناير المقبل بإذن الله تعالى

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

   صرح وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة بأن أكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين ستطلق أحدث وأهم وأقوى برامجها في الخطاب الديني و إعداد وتأهيل شباب العلماء للريادة العلمية والإدارية معًا ، قصد تأهيل جيل متفرد من العلماء الشباب يكون قادرًا على إدارة الحوار المجتمعي في القضايا العصرية والمستجدات بكفاءة واقتدار في مجال اختصاصه الذي يتطلب ثقافة عامة واسعة وغير نمطية ولا تقليدية ، ويكون قادرًا على تمثيل وزارته في الداخل وتمثيل وطنه في الداخل والخارج تمثيلًا مشرفًا يليق بريادة مصر الحديثة وتاريخها العريق وحاضرها ومستقبلها العظيم بإذن الله تعالى ، ويليق بتاريخ أزهرها الشريف وريادته ومرجعيته الدينية في مختلف دول العالم . وستكون البداية بمائة إمام وواعظة من خيرة الأئمة والواعظات سيرة ومسيرة وأداء علميًا ودعويا وميدانيًا ، واستعدادا للعطاء والتعلم الذاتي والمستمر ، والتفاني في العمل وفي حب الوطن وحسن الانتماء إليه ، بحيث يتم عمل برامج مكثفة لهم في الداخل وفي الخارج إذا تطلب الأمر ، ولو على سبيل الزيارات الخارجية للتعرف على ثقافات الأمم والشعوب وما يدور حولنا في مختلف دول العالم ، مع إشراكهم في المؤتمرات الدولية لاكتساب خبرات ومهارات المشاركات الدولية ، ولن تقف برامج التأهيل عند العلوم والمعارف الدينية فحسب إنما ستشمل بإذن الله تعالى كل ما يتصل ببناء الشخصية العلمية والوطنية القادرة على إدراك الواقع ، ومجابهة التحديات والتعامل معها بأفق واسع وعقل مستنير . وقد أكد وزير الأوقاف أنه سيشرف بإذن الله تعالى على هذا البرنامج بنفسه خطوة بخطوة من بداية الاختيار إلى مراحل الإعداد داخليًا وخارجيًا . وسيتم إطلاق البرنامج يناير المقبل ٢٠٢٠ م بإذن الله تعالى ، وسيعلن خلال أيام عن ضوابط التقدم والالتحاق بالبرنامج .