:

الأوقاف: 24 مدرسة علمية وقرآنية بجنوب سيناء ومركزان لإعداد محفظي القرآن الكريم تشارك في أنشطة مدرسة المسجد الجامع الصيفية وأكثر من 21 مليون جنيه لإحلال وتجديد المساجد بها

   في إطار العمل على نشر الفكر الوسطي الصحيح وتصحيح المفاهيم الخاطئة ، صرّح فضيلة الشيخ/ إسماعيل الراوي مدير مديرية أوقاف جنوب سيناء أنه في إطار جهود وزارة الأوقاف ورسالتها الدعوية ، فإن مديرية أوقاف جنوب سيناء تشارك في أنشطة مدرسة المسجد الجامع الصيفية لهذا العام بـــ 24 مدرسة علمية وقرآنية موزعة على جميع مدن المحافظة حسب الكثافة السكانية ، إضافة إلى مركزين لإعداد محفظي القرآن الكريم لتحصين النشء والشباب بالعلم النافع على أيدي شباب علماء وقراء وزارة الأوقاف ، بالإضافة إلى القوافل الدينية التي تجوب المحافظة من قرى ومدن وتجمعات بدوية ووديان ، لتصحيح المفاهيم الخاطئة وغرس القيم الأخلاقية .

   وفي إطار البرامج التدريبية والتثقيفية المتنوعة والمتميزة : أقامت المديرية عدد  4 دورات تدريبية ، بناء على تعليمات معالي الوزير أ.د/ محمد مختار جمعة .

الأولى: دورة (فقه الصيام) لجميع السادة الأئمة على مستوى المديرية .

الثانية: دورة (فقه الحج) حضرها جميع السادة الأئمة على مستوى المحافظة .

الثالثة: دورة (خطباء المكافأة) لمدة 5 أيام في فقه الصلاة ، وفقه الصيام ، وفقه الحج ، ومفاهيم يجب أن تصحح ، والفهم المقاصدي للسنة النبوية ، وتم الاختبار يوم 11يونيه 2019م .

الرابعة: دورة مكافحة الإدمان بالتعاون والاشتراك مع صندوق مكافحة الإدمان التابع لمجلس الوزراء .

وفي مجال المسابقات القرآنية:

1- نظمت مديرية أوقاف جنوب سيناء عدد (2) مسابقة محلية للتشجيع على حفظ القرآن الكريم ، تحت رعاية السيد اللواء أ.ح / خالد فودة محافظ جنوب سيناء.

أ- مسابقة المولد النبوي الشريف تقدم لها 1330 متسابقا ، فاز منهم عدد 450 متسابقًا بمكافأة مالية قدرها خمسون ألف جنيه ، علاوة على جوائز عينية قيمة.

ب- مسابقة ليلة القدر : تقدم لها (1550) متسابقا ، فاز منهم 549 متسابقًا بمكافآت مالية قدرها خمسون ألف جنيه ، وتم مكافأة الفائز بالمركز الأول في حفظ القرآن الكريم كاملا بعمرة له ولوالدته كذلك .

   وفي إطار جهود وزارة الأوقاف لمساعدة الأسر الأكثر احتياجًا ، فقد شاركت مديرية أوقاف جنوب سيناء (إدارة البر) في خدمة المجتمع بإجمالي (610250) جنيه تم صرفها على ( 1505) مستفيد ، من حالات المرضى ، والوفاة ، والزواج ، وتخفيف أعباء المعيشة عن الأرامل والمطلقات وكبار السن .

    كما تم توزيع عدد 8000 كيلو لحوم على الأسر الأكثر احتياجا ، وتوزيع 1500بطانية هدية الوزارة ، وتوزيع عدد 8 ونصف طن أرز وسكر على الأسر الأكثر احتياجا من القرى والوديان والتجمعات البدوية ، بالتنسيق مع رؤساء المدن من المحافظة .

    وفي إطار خطة الوزارة لإعمار بيوت الله (عز وجل) قامت المديرية خلال العام المالي الحالي 2018 / 2019م بتنفيذ خطة الإعمار لبيوت الله (عز وجل) إحلالا وتجديدًا بالمحافظة بمبلغ (21397462) جنيه , وذلك على النحو التالي:

  1. الانتهاء من الإحلال والتجديد مسجد أثبيت وافتتاحه بقيمة 1928955 جنيها وادي فيران.
  2. الانتهاء من توسعة مسجد التقوى بنويبع وافتتاحه بقيمة 2096530 جنيها.
  3. جار العمل بمسجد الشليهات بنويبع إحلال وتجديد بقيمة 3416805 جنيها.
  4. جار العمل بمسجد عودة بالطور إحلال وتجديد بقيمة 3361100 جنيها.
  5. جار التعاقد وتسليم الموقع بمسجد أبو الحسن الشاذلي برأس سدر إحلال وتجديد بقيمة 4475822 جنيها.
  6. جار التعاقد وتسليم الموقع بمسجد مكتب بوادي فيران إحلال وتجديد بقيمة 2979250 جنيها.
  7. جار التعاقد وتسليم الموقع بمسجد الزرنوق بدهب إحلال وتجديد بقيمة 3139000 جنيها.

هذا إضافة إلى أنشطة مركز الثقافة الإسلامية باللغات المختلفة الذي يفتح أبوابه لقبول الدارسين هذا العام .

وزير الأوقاف في خطبة الجمعة بشرم الشيخ :
سيناء أرض آمنة مباركة
ويؤكد :
الحديث عن الصحابة يعزز دور القدوة الحسنة لدى شبابنا وعلينا أن نستلهم من سيرتهم روح التضحية والعطاء لصناعة الحضارة وعمارة هذا الكون

  في إطار خطة وزارة الأوقاف الدعوية لنشر الفكر الإسلامي الصحيح ، وبيان سماحة ويسر ديننا الحنيف ، ألقى معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الجمعة  14 / 6 / 2019 م خطبة الجمعة بمسجد (الصحابة) بشرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء تحت عنوان : ” شهادة النبي (صلى الله عليه وسلم) لأصحابه وبيان فضلهم والدروس المستفادة من ذلك ” ، بحضور سيادة اللواء أ.ح / خالد فودة محافظ جنوب سيناء ، وفضيلة أ.د/ أسامة العبد رئيس لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب وأمين عام رابطة الجامعات الإسلامية , والشيخ / إسماعيل الراوي مدير مديرية أوقاف جنوب سيناء ، ولفيف من القيادات الدينية بوزارة الأوقاف ، وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة.
  وفي بداية خطبته أكد معالي وزير الأوقاف أن سيناء أرض آمنة مباركة بإذن الله (تعالى) ، وأن المتدبر لكتاب الله (عز وجل) يدرك رفعة مكانة أصحاب النبي (صلى الله عليه وسلم) ، وعلو منزلتهم ، وعظيم فضلهم ، فهم الذين رضي الله (عز وجل) عنهم ، وشهد لهم بصدق الإيمان ، حيث يقول الحق سبحانه: “لَّقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قريبا ” ، لهذا كان الحديث اليوم حديث خاص ؛ لأنه عن السادة الكبار أبى بكر ، وعمر ،وعثمان , وعلى, وحمزة , ومصعب , ومعاذ بن جبل , وعبدالله بن مسعود , وابن عباس , وسعد بن معاذ ، وغيرهم من صحابته (صلى الله عليه وسلم) . حيث يقول واصفًا  البعض منهم حبًا منه لهم ، وبيانًا لمكانتهم وفضلهم : “أرحَمُ أمَّتي بأمَّتي أبو بَكْرٍ ، وأشدُّهم في دينِ اللَّهِ عُمرُ وأصدقُهُم حياءً عُثمانُ ، وأقضاهُم عليُّ بنُ أبي طالبٍ ، وأقرأُهُم لِكِتابِ اللَّهِ أبيُّ بنُ كَعبٍ ، وأعلمُهُم بالحلالِ والحرامِ مُعاذُ بنُ جبلٍ ، وأفرضُهُم زيدُ بنُ ثابتٍ ألا وإنَّ لِكُلِّ أمَّةٍ أمينًا ، وأمينَ هذِهِ الأمَّةِ أبو عُبَيْدةَ بنُ الجرَّاحِ ” ، ولهذا أوصى النبي (صلى الله عليه وسلم) الأمة كلها بأصحابه جميعا ، وحذر من الإساءة إليهم ، أو الانتقاص من حقهم ، وبيّن أن محبتهم دليل محبته (صلى الله عليه وسلم) ، وأن بغضهم دليل بغضه (صلى الله عليه وسلم) ، فقال (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) : (اللَّهَ اللَّهَ فِي أَصْحَابِي ، لَا تَتَّخِذُوهُمْ غَرَضًا بَعْدِي ، فَمَنْ أَحَبَّهُمْ فَبِحُبِّي أَحَبَّهُمْ ، وَمَنْ أَبْغَضَهُمْ فَبِبُغْضِي أَبْغَضَهُمْ ، وَمَنْ آذَاهُمْ فَقَدْ آذَانِي ، وَمَنْ آذَانِي فَقَدْ آذَى اللَّهَ (عَزَّ وَجَلَّ) ، وَمَنْ آذَى اللَّهَ يُوشِكُ أَنْ يَأْخُذَهُ).
 وفي ختام خطبته أكد معاليه أن الحديث عن مكانة أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وبيان فضلهم يعزز دور القدوة الحسنة لدى شبابنا ، فإن للتربية بالقدوة أثرًا بالغًا في ترسيخ منظومة القيم النبيلة والأخلاق العالية والسلوكيات الإيجابيّة في المجتمع بصفة عامة ، ولدى النشء والشباب بصفة خاصة ، وعلى شبابنا أن يتمسك بالفكر الوسطي المعتدل النابع من فهم أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) الصحيح للإسلام ، وأن نستلهم من سيرتهم روح التضحية والعطاء لصناعة الحضارة وعمارة هذا الكون .