:

وزير الأوقاف خلال لقائه بمصلحة الأمن العام
يؤكد:
مكانة الأمن في بناء المجتمع
تكاملية الأدوار هو السبيل
للعبور بمجتمعنا إلى بر الأمن
الدفاع عن الأوطان من أشرف
أنواع الشهادة في سبيل الله عز وجل

16

  في ضوء الدور الوطني الذي تلعبه وزارة الأوقاف وتعاونها المستمر مع مؤسسات الدولة ألقى معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الثلاثاء 17 / 1 / 2017م  محاضرة بمصلحة الأمن العام تحت عنوان : “مفهوم رسالة الأمن وقيمة الشهادة” ، ضمن فعاليات دورة ضباط البحث الجنائي ، بحضور السيد اللواء / السيد جاد الحق مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام ولفيف من قيادات القطاع .

  وفي كلمته أشاد معالي وزير الأوقاف بالمنهج الذي تسلكه وزارة الداخلية في اللقاءات الفكرية والحوار الدائم والمستمر مع السادة الضباط والأفراد حول الفهم الصحيح المستنير للدين ، مشيرًا إلى أن الأمن قد احتل مكانة كبيرة في الفكر الإسلامي والفكر العام ، فالنبي (صلى الله عليه وسلم ) قدَّم الأمن على أي نعمة أخرى فقال (صلى الله عليه وسلم) : ” مَن أَصبَحَ آمِنًا فِي سِربِهِ ، مُعافَىً فِي جَسَدِه ، عِندَّهُ قُوتُ يَومِه ، فَكأنَّما حِيزَتْ لَهُ الدُّنيَا ) ، فالإنسان قد يتعايش مع الفقر ، أو يتعايش مع المرض ، لكنه لا يمكن بحال أن يعيش بلا أمن.

  كما أوضح معاليه أن مسألة الأمن ليست ترفًا أو نافلة ، فلا اقتصاد بلا أمن ، ولا استثمار بلا أمن ، ولا تنمية حقيقية بلا أمن ، مشيرًا إلى أن سيدنا إبراهيم ( عليه السلام ) دعا ربه أن يمنحه الأمن لبناء وطن واستمراه ورقيه ، فقال تعالى في سورة البقرة : (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِنًا) ، وقال أيضًا في سورة إبراهيم : (رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الْأَصْنَامَ ) ففي كل الأحوال كان الأمن أساسًا قبل نشأة الوطن وتحقيقًا لاستقراره بعد تكوينه.

  وفي سياق متصل أكد معاليه أن الدفاع عن الأوطان يعد من أعظم أنواع الشهادة في سبيل الله عز وجل ، مستشهدًا بقول النبي (صلى الله عليه وسلم) حينما سأله رجل فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ جَاءَ رَجُلٌ يُرِيدُ أَخْذَ مَالِي ؟ قَالَ : فَلَا تُعْطِهِ مَالَكَ ، قَالَ : أَرَأَيْتَ إِنْ قَاتَلَنِي ؟ قَالَ : قَاتِلْهُ ، قَالَ : أَرَأَيْتَ إِنْ قَتَلَنِي ؟ قَالَ : فَأَنْتَ شَهِيدٌ ، قَالَ : أَرَأَيْتَ إِنْ قَتَلْتُهُ ؟ قَالَ: هُوَ فِي النَّارِ “، لذا كانت مشروعية الدفاع عن النفس والأرض والعرض دون تجاوز أو إسراف أو غلو ، فما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب ، وأن مراحل تكوين الدول هي المراحل الانتقالية ، وهي بالغة الدقة تحتاج إلى نوع من الحسم والجدية ومزيد من التضحية والعطاء.

  كما أوصي معاليه بتحويل الدور الوظيفي إلى رسالة سامية إذا صدقت النية      في خدمة الوطن ، مشيرًا إلى أنه ينبغي أن نضع نصب أعيننا جميعًا  ” أنه لن تموت نفس حتى تستوفي أجلها ورزقها ” ، يقول تعالى: { إِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَلَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ}، ويقول النبي (صلى الله عليه وسلم): « إِنَّ رَوْحَ الْقُدُسِ نَفَثَ فِي رُوعِيَ أَنَّ نَفْسًا لَنْ تَمُوتَ حَتَّى تَسْتَكْمِلَ أَجَلَهَا وَتَسْتَوْعِبَ رِزْقَهَا ، فلا بد من حسن التوكل على الله عز وجل ، وأن تكون عقيدتنا راسخة كالجبال : ” وَاعْلَمْ أنَّ الأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إلاَّ بِشَيءٍ قَدْ كَتَبهُ اللهُ لَكَ ، وَإِن اجتَمَعُوا عَلَى أنْ يَضُرُّوكَ بِشَيءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إلاَّ بِشَيءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللهُ عَلَيْكَ ، رُفِعَتِ الأَقْلاَمُ وَجَفَّتِ الصُّحفُ “.

10 13 18 8 4 5

خطبة الجمعة القادمة
بتاريخ 22 من ربيع الآخر 1438هـ الموافق 20-1-2017م تحت عنوان :

awkaf

الكرم في المال والنفس

 وتؤكد وزارة الأوقاف على جميع السادة الأئمة الالتزام بنص الخطبة أو بجوهرها على أقل تقدير مع الالتزام بضابط الوقت ما بين 15 – 20 دقيقة كحد أقصى ، واثقة في سعة أفقهم العلمي والفكري ، وفهمهم المستنير للدين ، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة من ضبط للخطاب الدعوي ، مع استبعاد أي خطيب لا يلتزم بموضوع الخطبة .

  للاطلاع على نص الخطبة يُرجى الضغط  هنا

لجنة استرداد أراضي الأوقاف وتعظيم استثماراتها برئاسة المهندس/ إبراهيم محلب :
حصر 30 ألف وقف من إجمالي 36 ألفا
وتشكيل لجنة تكامل للتنسيق بين الأوقاف والاتصالات
بشأن إنهاء عمليات الحصر
وطرح مبنى فندق الأقصر المملوك لهيئة الأوقاف
وشركة إيجوث للاستثمار بنظام حق الانتفاع
واتخاذ إجراءات الإعلان عن المرحلة الأولى
من إسكان منطقة برج العرب

mahlab

        اجتمعت يوم الاثنين 16 / 1 / 2017م لجنة استرداد أراضي الأوقاف وتعظيم استثماراتها برئاسة السيد المهندس/ إبراهيم محلب مساعد السيد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية ، وحضور كل من: أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المتحدث الرسمي باسم اللجنة , والسادة أعضاء اللجنة , والأستاذة/ ميرفت حطبة رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للسياحة والفنادق , والسيد المهندس/ أشرف نديم مستشار مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية .

وكان من أهم ما ناقشته اللجنة:

  • الإحاطة بالقرار الوزاري رقم 16 لسنة 2017م بتشكيل لجنة تكامل للتنسيق بين كل من: وزارة الأوقاف , ووزارة الاتصالات , وهيئة الأوقاف المصرية , بشأن تدقيق بيان الأوقاف وتوحيدها بالتوازي مع عمليات الحصر القائمة .
  • الاتفاق بين كل من : هيئة الأوقاف المصرية والهيئة العامة للاستثمار , على طرح مبنى فندق الأقصر تحت الإنشاء المملوك لكل من هيئة الأوقاف بنسبة 74.14% وشركة إيجوث إحدى شركات الهيئة العامة للاستثمار بنسبة 25.86% للمستثمرين بنظام حق الانتفاع , مع سرعة إعداد كراسة الشروط الخاصة بذلك.
  • الإحاطة بالاتفاق الذي تم بين هيئة الأوقاف المصرية , وهيئة السكة الحديد , والهيئة الهندسية بالقوات المسلحة , بشأن تطوير منطقة كوبري سندوب , والشراكة المزمع عقدها بين هيئة الأوقاف وشركة مصر للتأمين بشأن تنفيذ المشروع.
  • التوصية باتخاذ إجراءات طرح المرحلة الأولى من إسكان منطقة برج العرب بالإسكندرية مع فتحها للجميع وإعطاء الأولوية للعاملين بالأوقاف , ثم لأهالي الإسكندرية من غير العاملين بالأوقاف.
  • الإحاطة بما تم من فك الاشتباك بين هيئة الأوقاف والهيئة العامة للإصلاح الزراعي في محافظات : الأقصر , والإسماعيلية , وسوهاج , وأسوان , وكفر الشيخ , والمنوفية , وأسيوط, والمنيا , ودمياط , والفيوم , والغربية , وبني سويف , والشرقية , والجيزة , وبالتفويض الصادر من معالي وزير الزراعة لمسئولي هيئة الإصلاح بشأن نقل التكاليف الخاصة بهيئة الأوقاف عن طريق إلغاء المشهرات الخاصة بالمساحات الموقوفة على جهات البر العام والخاص والمستحقة لهيئة الأوقاف , وفقًا للمحاضر المعتمدة من لجنة استرداد أراضي الأوقاف , وهو ما سيسهم كثيرًا في تسريع وإنهاء إجراءات نقل المكلفات.
  • الإحاطة بما تم حيال التعديات الواقعة على وقف الخديوي إسماعيل بحي المنتزه بالإسكندرية بتقديم بلاغ عاجل لسيادة النائب العام , واتخاذ جميع الإجراءات القانونية, وأخصها سرعة إصدار قرار إزالة تعدي وإدراجه ضمن أعمال لجنة استرداد أراضي الدولة لعمل اللازم تجاهه , وكذلك رفع دعوى مصادرة بشأن الأبراج المخالفة.

قرار هام بشأن محو الجزاءات

أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

    عملاً على ضبط مسيرة العمل الإداري بشأن محو الجزاءات أصدر معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الاثنين 16 / 1 / 2017م القرار الوزاري رقم 19 لسنة 2017م والذي ينص على :

مادة أولى: مجلس وكلاء وزارة الأوقاف هو الجهة الوحيدة المختصة بمحو الجزاءات الموقعة على العاملين في الوزارة ومديرياتها الإقليمية بالخصم من المرتب لمدة عشرة أيام أو أكثر ، سواء كانت هذه الجزاءات صادرة بقرارات إدارية أو أحكام قضائية ، ولا يكون المحو إلا استنادًا على المبررات والأسباب التي نص عليها القانون .

ويكون قرار محو الجزاء الصادر عن مجلس الوكلاء نهائيًّا باعتماد السلطة المختصة .

وأي محو لجزاء يتم بالمخالفة لذلك يُعد معدوم الأثر مع إحالة المخالفة والمخالف إلى التحقيق ، وينشأ سجل خاص لشئون العاملين بديوان عام الوزارة لتسجيل جميع الجزاءات الموقعة على العاملين بالخصم من المرتب لمدة عشرة أيام فأكثر .

مادة ثانية: يُعمل بهذا القرار من تاريخ صدوره وعلى الجهات المختصة تنفيذه.