:

21مليون وسبعمائة وعشرون ألف جنيه
لإحلال وتجديد وصيانة المساجد

أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

          في إطار سعي وزارة الأوقاف لإعمار بيوت الله , اعتمد اليوم الأحد 8 / 3 / 2015م معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة مبلغ 11مليون و820 ألفا جنيه لإحلال وتجديد المساجد , كما اعتمد مبلغ 9 مليون و900 ألف جنيه لصيانة وترميم المساجد , وذلك ضمن الخطة للعام المالي الحالي 2014/2015م . 

وزارة الأوقاف :
كل من يثبت انتماؤه للإخوان أو تحالف دعم الإرهاب
سنوقفه فورا عن الخطابة والدروس بالمساجد

awkaf

     أكد القطاع الديني ومجلس الوكلاء بوزارة الأوقاف  مجتمعين أن الوزارة ستتخذ إجراءات حاسمة في الأيام المقبلة قد تصل إلى الفصل وذلك لمن يثبت في حقه استخدام المنبر في التكفير أو التحريض على العنف ، مع استبعاد من يثبت في حقه العمل على الإضرار بالمصلحة الوطنية من الخطابة والدروس الدينية بالمساجد  ، وبخاصة العناصر التي تنتمي إلى الجماعات  الإرهابية أو ما يعرف بتحالف دعم الإرهاب المسمى زورا وبهتانا “تحالف دعم الشرعية ” ، وستطلب وزارة الأوقاف من جميع العاملين بها في مجال الدعوة إقرارا يفيد عدم انتمائهم لأي من هذه الجماعات  .

     ففي المرحلة الماضية كنا نكتفي بمنع المنتسبين لهذه الجماعات من أي عمل قيادي بالوزارة ونراقب عملهم الوظيفي ، ونتخذ الإجراءات تجاه المخالفين منهم ، أما الآن وقد أبدى كثير من قيادات هذه الجماعات وبخاصة جماعة الإخوان الإرهابية  تأييدهم لداعش أو القاعدة أو أعداء بيت المقدس ، وبدت عمالتهم وخيانتهم لوطنهم واضحة لا تحتاج إلى دليل ، وعاث  بعضهم في الأرض فسادا وتخريبا وتفجيرًا، وملأ بعضهم  الفضائيات المعادية  لوطننا التي تبث من خارج مصر كذبا وافتراء وتشهيرا وحثا على العنف والتخريب ، وآخرها دعوة بعضهم إلى التصعيد تضامنا مع إعدام سفاح الإسكندرية الذي ألقى الأطفال بلا رحمة ولا دين ولا إنسانية من أعلى أحد العقارات بها ، مما يجعلنا نطلب من جميع  الأئمة والخطباء كتابة إقرار بعدم انتمائه لأي من التنظيمات الإرهابية وبخاصة جماعة الإخوان ، مع إعلان تبرئه ورفضه وإنكاره لكل أعمال العنف والتخريب والتفجير ، وتعهده بالالتزام الكامل بمنهج الوزارة الوسطي ، مع اعتبار هذا الإقرار والتعهد مستندًا رسميًا ، وإلا اتخذنا من الإجراءات ما يحول بينه وبين نشر الفكر المنحرف من خلال المساجد ، وعلى الأخص المنع من الخطابة وإلقاء الدروس  بالمساجد مع خصم ما يقابل ذلك من مستحقات مادية .

خطة وزارة الأوقاف
لترشيد استهلاك المياه والكهرباء

awkaf

     بعد التنسيق مع الشركة القابضة للكهرباء والشركة القابضة للمياه والصرف الصحي قام مجلس وكلاء وزارة الأوقاف بدراسة وضع آلية لترشيد استهلاك المياه والكهرباء بالمساجد وانتهى إلى قرارات هامة , منها :

  • عدم تحمل الوزارة تكاليف استهلاك أي زينات في أي مناسبات , حيث إن ذلك من الرفاهية التي لا يتحملها اقتصاد الوطن في المرحلة الحالية , مع تحميل من يقوم بذلك المسئولية , سواء بسداد النفقات , أم تحمل المخالفة , ويعمم ذلك .
  • عدم تشغيل أي أجهزة تكييف بالمساجد قبل 1 / 6 / 2015م , والالتزام بتشغيل ما تدعو إليه الحاجة وقت الصلوات فقط , سواء من المراوح الآن , أم من أجهزة التكييف فيما بعد.
  • تتحمل المساجد  الكبرى التي بها صناديق نذور , أو لجنة زكاة , أو حساب بنكي , أو دور مناسبات , أو خدمات طبية , أو مجتمعية تُقدّم بأجر , جميع نفقات المسجد من مياه وكهرباء , حيث إنها تتخذ من ملحقات المسجد منطلقًا لخدمة أغراضها , والمشاركة الاجتماعية تقتضي إسهامها بتحمل تلك النفقات .
  • جميع المساجد الجديدة يشمل عقد إسنادها أن تكون إضاءتها إما بالطاقة الشمسية , أو باللمبات الموفرة , مع الإحلال التدريجي للمساجد القديمة .

      ويكون كل من : مدير المديرية , وإمام المسجد , ورئيس مجلس إدارة المسجد مسئولين مسئولية تضامنية عن ذلك ابتداء من 1 / 4 / 2015م , وسيعقد أ/ جمال فهمي رئيس قطاع المديريات اجتماعًا موسعًا لشرح ذلك للسادة مديري المديريات يوم الخميس القادم الموافق 12 / 3 / 2015م للقيام بدورهم في ذلك.

في أول اتصال بين وزيري الأوقاف والتربية والتعليم :
العمل المشترك لتطوير المناهج
ومسابقة كبرى في القيم الأخلاقية والانتماء للوطن

tarbya-awkaf

     في أول اتصال أجراه معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة بمعالي وزير التربية والتعليم أ.د/ محب الرافعي للتنسيق والتعاون المشترك لنشر الفكر الوسطي ، ومواجهة التطرف والإرهاب ، وتأصيل روح الانتماء الوطني لدى جميع الطلاب ، وترسيخ القيم الأخلاقية في نفوسهم ، اتفق الوزيران على الإعداد لمسابقة كبرى في جميع مدارس الجمهورية بالتنسيق بين الوزارتين قصد ترسيخ الانتماء الوطني والقيم الأخلاقية والإنسانية ، وسيعلن عن تفاصيل المسابقة وآلية المشاركة فيها خلال أسبوع من تاريخه بإذن الله تعالى .