:

وزير الأوقاف لمن يريدون توظيف المساجد سياسيًا :
لا تزايدوا على وزارة الأوقاف
فبالأرقام قادرون على شغل جميع مساجد مصر
ونُحذّر من أي محاولة للعبث بأمننا القومي

Mokhtar

      طالب وزير الأوقاف جميع من يريدون توظيف المساجد سياسيًا لمصالح حزبية أو مكاسب انتخابية بصورة مباشرة أو غير مباشرة بألا يزايدوا على وزارة الأوقاف  ، أو يحاولوا  النيل من مستوى علمائها وأئمتها المحترمين ، مؤكدًا أننا لن نصرّح بالخطابة  لأي شخص يحاول النيل من أبناء الوزارة ، أو يُعرّض بهم من أجل تحقيق مصالحه الخاصة ، فالخطب تتعلق بالجوانب الوعظية التي تحث على التقوى ومراقبة الله عزّ وجلّ والخوف منه ، وعلى مكارم الأخلاق ، وما فيه صالح العباد والبلاد ، وكل أئمة الأوقاف قادرون على الوفاء بما تصحّ به الخطبة والصلاة ، وفي كل مسجدجامع على الأقل خطيب متميز أو عالم أزهري لمن يريد أن يتعلم على يديه في الجمعة أو الدروس أو المحاضرات أو الندوات ، ومع ذلك فإن الوزارة تكثف  – وستزيد تكثيفها – للدورات التدريبية والبرامج العلمية التي ترفع من مستوى جميع المنتسبين إليها في القريب العاجل بإذن الله تعالى .

     أما زعم البعض  نقص عدد الأئمة ممن يحاولون استغلال ذلك  للسيطرة على المساجد لمصالحهم الخاصة فغير صحيح بالأرقام ، فعدد الأئمة المعينين  بالأوقاف نحو 58 ألف إمام  ، وخطباء المكافأة نحو 38 ألف إمام إلى الآن  ، بعد أن تم تسلم أكثر من 17 ألف خطيب مكافأة من خريجي الأزهر عملهم خلال الأسبوعين الأخيرين ، بما يعني أن عدد الأئمة والخطباء يصل إلى نحو  96 ألف إمام .

     ومع إصرارنا على أن تكون الخطبة في المسجد الجامع فإن أعداد المساجد الجامعة لا يمكن أن تتجاوز 80 ألف مسجد أبدًا ، والقضية فقط قضية إعادة تنظيم وتوزيع الأئمة ، ونقل من كانوا يخطبون منهم في الزوايا إلى المساجد الجامعة .

     وبحسبة رياضية محضة لو قلنا : إن متوسط أعداد المصلين في المسجد الجامع 500 فإن 80 ألف مسجد تتسع لـ 40 مليون مصلٍ على أقل تقدير ، ولا أظن أن من يواظبون على صلاة الجمعة يمكن أن يتجاوز هذا العدد .

     وإذا حاولت أي جماعة أو جمعية  إحداث  قلق مفتعل فستلقى موقفًا حاسمًا لا هوادة فيه ، فالأمن القومي المصري لا يقبل العبث ، ولن نسمح بذلك أبدًا .

وزير الأوقاف:
لأجل مصر أُحذّر من تكرار تجربة الإخوان المُرّة
إذا خرجت المساجد عن سيطرة الأزهر والأوقاف

mokhtar-2013-11-3

    قال وزير الأوقاف في اجتماعه بوكلاء وزارة الأوقاف اليوم الأربعاء 11 / 6 / 2014م : إنكم أمام واجب شرعي ووطني يتطلب بذل أقصى الجهد في بسط إشراف الوزارة على جميع مساجد مصر .

     وحذر معالي وزير الأوقاف أ.د / محمد مختار جمعة من تكرار تجربة الإخوان المُرّة إذا خرجت المساجد عن سيطرة الأزهر والأوقاف .

     وأكد معالي الوزير أن الوزارة لا تخادع أحدًا ، لكنها أفطن من أن تُخدَع ، ولن تناور سياسيًا  على حساب الفكر الإسلامي الصحيح ، أو المصلحة العليا لهذا الوطن ، ونحن قادرون على سد أي فراغ دعوي .

     وعلى كل من يقوم على مسجد جامع له خطيب غير مصرح له بالخطابة سرعة التوجه إلى أقرب إدارة أوقاف يقع المسجد في نطاقها لتسليم المسجد لها لتوفير خطيب الجمعة بمعرفة الإدارة ، لأن الوزارة بفضل الله ( عزّ وجلّ ) قادرة على شغل جميع مساجد مصر من الآن ، وأمن مصر القومي لا يحتمل أي عبث به ، ولن نسمح بذلك .

قافلة دعوية كبرى إلى حلايب وشلاتين
تضمّ أكثر من عشرين عالمًا وإمامًا

2222

    في إطار القوافل الدعوية المشتركة بين الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف ، وبرعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر ، ومعالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف تنطلق يوم الأربعاء 18/6/2014م بإذن الله تعالى قافلة دعوية كبرى تضم أكثر من عشرين عالمًا وإمامًا من علماء الأزهر والأوقاف إلى مدن حلايب وشلاتين وأبي رماد بمحافظة البحر الأحمر ، وتستمر القافلة لمدة أربعة أيام ، حيث تعقد عدة ندوات ومحاضرات ودروس بالمساجد والنوادي ومراكز الشباب تتناول موضوعات : السماحة والتيسير في العبادات والمعاملات ، قيمة الأخلاق في الإسلام ، أهمية العلم والثقافة ومحو الأمية ، حق الوطن على أبنائه وتنمية قيمة حب الوطن لدى الشباب ، إضافة إلى خطبة الجمعة الموحدة في 20 / 6 / 2014م  بعنوان : قيمة الوقت ، وهي الخطبة الموحدة على جميع مساجد جمهورية مصر العربية .

تحذير أخير لكل من يخطب بدون تصريح
وبخاصة الرموز السياسية الحزبية

awkaf

   تُحذر وزارة الأوقاف جميع من لا يحملون تصاريح خطابة وبخاصة الرموز السياسية الحزبية من محاولة اختبار صلابة الوزارة ، وتؤكّد على ما أكّد  عليه فخامة السيد رئيس الجمهورية في خطابة الجامع أمس من أن هيبة الدولة قد عادت ولا تسامح مع من يحاول المساس بها  أو تجاوز القانون فيها .

    وستعلن الوزارة خلال أسبوع على الأكثر ضوابط  التقدم للحصول على تصاريح الخطابة .

    وعلى جميع مديري الإدارات تدبير شئون خطبة الجمعة بجميع المساجد الواقعة في نطاق إدارتهم ، أو الرجوع إلى المديرية التابع لها ،  أو إلى السيد وكيل الوزارة لشئون المساجد فضيلة الشيخ محمد عبد الرازق ، أو إلى السيد وكيل الوزارة لشئون الدعوة فضيلة الشيخ محمد عز الدين عبد الستار قبل يوم الخميس القادم 12 / 6 / 2014م للوقوف على التعليمات الخاصة بتنظيم الجمعة في ضوء مقتضيات قانون ممارسة الخطابة الصادر بالقرار الجمهوري رقم 51 لسنة 2014م  في هذا الشأن .

     مع تأكيدنا أن قرار ضم المساجد رقم 64 لسنة 2014م يسري على جميع مساجد الجمهورية بلا استثناء .

القطاع الديني بوزارة الأوقاف