أهم الأخبار

تسعة ملايين وثلاثمائة وتسعة وثمانون ألف جنيه
دفعة جديدة لإحلال وتجديد المساجد

awkaf

    في إطار خطة الوزارة لإحلال وتجديد المساجد لهذا العام اعتمد معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الإثنين الموافق 12/ 5 / 2014م مبلغ تسعة ملايين وثلاثمائة وتسعة وثمانين ألف جنيه دفعة جديدة لإحلال وتجديد المساجد على مستوى الجمهورية  .

     وفي هذا ما يؤكد دعم الدولة والوزارة لكل ما فيه مصلحة نشر صحيح الدين وفق يسر الإسلام وسماحته .

قافلة دعوية لعلماء الأزهر والأوقاف
بأسيوط وسوهاج الخميس القادم

awkaf
     في إطار سعي الأزهر الشريف بقيادة إمامه الأكبر أ.د/ أحمد الطيب شيخ الأزهر ووزارة الأوقاف بقيادة معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف إلى نشر سماحة الإسلام على أسس من الوسطية والاعتدال حيث لا غلوّ ، ولا شطط، وإنما دعوة بالحكمة والموعظة الحسنة لتبصير الناس بأمور دينهم ودنياهم وفق سماحة الإسلام وسعة أفقه تواصل القوافل الدعوية المشتركة لعلماء الأزهر والأوقاف  جهودها المخلصة بجميع محافظات مصر حيث تنطلق قافلة دعوية إلى محافظتي أسيوط وسوهاج الخميس المقبل 15_ 5_ 2014م.
     ويقوم السادة العلماء المشاركون في القافلة  بإلقاء عدة محاضرات ودروس فقهية وشرعية، وعقد عدة لقاءات فكرية وندوات علمية بمساجد ونوادي ومراكز الشباب  بالمحافظتين حول:( فضل العمل والإنتاج _ ودور الشباب في بناء الأوطان وتقدمها _  الأخلاق وأهميتها في إصلاح المجتمعات_ المروءة والإنسانية_ حفظ الإسلام لحقوق الإنسان )، مع الالتزام بموضوع الخطبة الموحدة ليوم الجمعة الموافق 16/5/ 2014م في جميع مساجد مصر بعنوان: (أخلاق الإسلام في التعامل مع الضعفاء وذوي الاحتياجات الخاصة).

وزير الأوقاف يقرر تشكيل لجنة
لإعادة تقييم جميع الصفقات الكبرى التي تمت بالأوقاف في العشرين سنة الأخيرة

DSC_0017 - Copy

    اجتمع اليوم الأحد 11/ 5/ 2014م معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة بحضور المهندس/ صلاح الجنيدي رئيس مجلس إدارة هيئة الأوقاف المصرية وحضور جميع قيادات الهيئة .

    وتم اتخاذ القرارات التالية:

  1. تشكيل لجنة لحصر التعديات ومراجعة جميع الصفقات الكبرى التي تمت خلال العشرين عامًا الأخيرة ، وكذلك الصفقات التي مازالت ولم تُحسم بسبب بعض المشاكل ، وذلك برئاسة السيد المستشار/ محمد ضياء المستشار القانوني للهيئة ، وعضوية كل من : الأستاذ/ جمال نور وكيل الوزارة للملكية العقارية والزراعة ، والمهندس/ سمير الشال وكيل الوزارة للإسكان والتشييد ، وللجنة أن تستعين من السادة الفنيين و القانونيين بمن تراه لازمًا لإتمام عملها ، على أن تعرض أعمالها على مجلس إدارة الهيئة أولا بأول لاتخاذ القرارات المناسبة في كل موضوع على حده ، على أن تبدأ بجميع الصفقات المتعلقة بأوقاف الإسكندرية .
  2. تكليف السادة وكلاء الوزارة بالهيئة بالمتابعة الميدانية لجميع المناطق والأعمال ، وتقديم تقارير وافية لمجلس الإدارة شهريًا .
  3. تكليف الشركة الوطنية لاستثمارات الأوقاف بتفعيل دور لجنة الأمن والحراسات ، وبخاصة في جميع المناطق التي تُزال التعديات عنها ، ووضع الآلية للحفاظ عليها بما يضمن عدم التعدي عليها مرة أخرى .

*  كما تم مناقشة الاستعدادات للاجتماع التأسيسي لاتحاد الأوقاف العربية الذي يُعقد يوم الثلاثاء 20 / 5 / 2014م .

العمامة الأزهرية رمز السماحة والوسطية
ومهمتي أن تظل بيضاء ناصعة شكلا ومضمونا

mokhtar-2013-11-3

      العمامة الأزهرية عبر تاريخها الطويل الضارب في أعماق التاريخ لأكثر من ألف عام هي رمز السماحة واليسر ، والوسطية والاعتدال ، داخل مصر وخارجها ، وهي محل تقدير كل عقلاء العالم وحكمائه ومحبي السلام فيه ، ومهمتي أن تظل هذه العمامة الكريمة بيضاء ناصعة شكلا ومضمونا ، قلبا وقالبا ، وأن أعمل مع الأزهر الشريف ومن خلاله بصفتي وزيرًا للأوقاف ومسئولا عن الدعوة بالمكتب الفني لفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر على استعادة مجدها وتاريخها المشرّف في خدمة الإسلام والمسلمين ، والوطن وقضاياه ، والإسهام بقوة في نهضته ورقيه ، وبسط لواء السماحة واليسر والوحدة الوطنية الحقيقية الصادقة .

       وأؤكد على عدة معان :

    1- أن عمامة أي إمام هي عمامة وزير الأوقاف من حيث كرامته والحفاظ على هيبة عمامته .

   2- أن أي رمز لا يمكن أن يكتسب قيمته من جانبه الشكلي فحسب ، وإنما تأتي قيمته من مضمونه ، وينبغي أن يحرص صاحب هذه العمامة على ما يأتي :

( أ ) حسن مظهرها ومظهره العام .

(ب) أن يجتهد في تحصيل العلم الشرعي بما يجعله أهلا لارتدائها بحق وصدق ، وموضع تقدير واحترام ممن يطلبون علمه ويسعون إلى فكره الإسلامي الصحيح .

(جـ) أن يحافظ على تاريخها الوسطي ، فلا يغبّر بياضها ونصاعتها بالانتماء إلى تلك الجماعات التي تتبنى مناهج متشددة أو متطرفة أو لا تؤمن بالمنهج الأزهري الوسطي .

( د ) أن يكون قدوة صالحة في حركته بين الناس .

     3- أن يتكاتف المجتمع كله في الحفاظ على وسطية هذه العمامة ، وذلك بما يأتي :

  • إسناد الحق إلى أهله في قصر الدعوة والإفتاء على العلماء المتخصصين المؤهلين من أبناء الأزهر والأوقاف .
  • العمل على استصدار تشريع يُجرّم ارتداء هذا الزي لغير أهله وغير المصرح لهم بارتدائه في مجال الدعوة أو الإفتاء أو التعليم الأزهري كل مؤسسة فيما يخصها ، وهو ما نسعى إليه بالتنسيق الكامل مع الأزهر الشريف .