أهم الأخبار

فعاليات الجلسة العلمية الأخيرة
لمؤتمر المجلس الأعلى للشئـون الإســــلامــيـــة
طرق تصحيح صورة الإسلام في العالم الخارجي
اليوم الثاني :الأحد الموافق 1 ـ 3ـ 2015م
من الساعة الحادية عشرة والنصف حتى الساعة الواحــدة والنصــف

DSC_0107 copy

       انعقدت الجلسة العلمية الصباحية الثانية لمؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، وترأس الجلسة سماحة الشيخ / علي السيد عبد الرحمن آل هاشم مستشار رئيس الدولة للشئون القضائية والدينية (الإمارات )،وكان عنوانها : ” طرق تصحيح صورة الإسلام في العالم الخارجي “.

     وتحدث فيها أ.د/ مصطفى الحلوجي الأستاذ بكلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر الشريف ، عن ” صورة الإسلام في كتب التاريخ المدرسية الأوربية”،وأوضح أن تلك الكتب تحتاج إلى المجيدين للغات الأجنبية ،وأن هناك من يعمل على تشويه صورة الإسلام ببتر بعض آيات الجهاد واستخدامها خارج سياقها ، بغرض طمس الحقائق ، مما يظهر الإسلام على أنه دين حــرب .

          وعن” تصحيح الصورة لدى المجتمعات العالمية:الوسائل والآليات” كان حديث أ.د/ عبد المقصود عبد الحميد باشا رئيس قسم التاريخ بجامعة الأزهر ، وبين فيه أن تلك المجتمعات تنظر إلى المسلمين على أنهم مستكبرون وتصم الإسلام بالإرهاب” الإسلام فوبيا”، ووصف من يرددون ذلك بالمضللين الذين يصمون آذانهم عن سماع الحق ولا يعلمون من الإسلام إلا ما غرسه فيهم المستشرقون، ولم يعرفوا نبي الرحمة ودين الحق، وبين أن تصحيح الصورة يكمن في العرض الصحيح لتعاليم الدين السمح.

      وحول تصحيح الأخطاء الفكرية على أرض الواقع تحدث أ.د/ سيف رجب قزامل أستاذ الفقه المقارن جامعة الأزهر الشريف وبين أن الشريعة الإسلامية شاملة ومصلحة لكل زمان ومكان، وأن من يشوهون صورة الإسلام بالتطرف يعانون من خلل في المنهج ، يبدو في سلوكهم الخاطئ من قتل وتدمير للمنشآت ، وخروج عن تعاليم الإسلام السمح ومواجهة تلك الجماعات تكمن في فهم تعاليم الإسلام ووحدة الصف في مواجهة تلك التحديات.

       في حين ذكر سماحة الشيخ / إبراهيم صالح الحسيني رئيس هيئة الإفتاء بنيجيريا ، أن الغلو في الدين من أعظم أسباب قطع الصلة بين ماضي الأمة وحاضرها ، وأن الإسلام دين المحبة والرحمة والتسامح وحسن الخلق، يقوم على تصحيح العقيدة والعبادة بلطف ويبني علاقات المسلمين بغيرهم على أساس الأخوة الإنسانية ، في إطار المنهج الإسلامي الوسطي المعتــدل .

      من جانبه أعرب أ.د/ محمد على حلة أستاذ التاريخ المعاصر بجامعة الأزهر ، أن طرق تصحيح صورة الإسلام تكمن في تفعيل دور المؤسسات الدينية لتصحيح صورة الإســـــــــلام .

 لدى الغرب ،وفي ظل هذه الظروف العصيبة لا بد من التفاعل مع الغرب ،لأن العالم المعاصر أصبح قرية صغيرة لا يمكن أن يحيا المسلمون بمعزل عنه ، وفي هذا إشارة إلى عالمية الإسلام واحتوائه لشتى ألوان البشر واتساعه لقيم الحضارة الإنسانية.

DSC_0117 copy DSC_0116 copy

 

وقائع الجلسة العلمية الصباحية الأولى من اليوم الثاني
لمؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية
بعنوان ” الأخطاء الفكرية لبعض المنتسبين للإسلام ”

DSC_0007 copy

      دارت اليوم الأحد الموافق  1 ــ 3 ــ 2015م الجلسة العلمية الصباحية الأولى ضمن فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية حول الأخطاء الفكرية لبعض المنتسبين للإسلام، وترأس الجلسة سماحة الشيخ/ عبد اللطيف دريان مفتي لبنان وبمشاركة لفيف من أساتذة جامعة الأزهر الشريف.

        وتحدث أ.د/ عبد المنعم أبو شعيشع، وكيل كلية أصول الدين بطنطا، عن الأخطاء الفكرية والسلوكية للمنحرفين فكريًا ،وأشهرها الإرهاب والعنف وقطع الطريق و التفجير والتكفير والافتراء وقلب الحقائق ،وهذا يتنافى مع صريح الإسلام.

        ودعا أ.د/ مجدي عاشور، المستشار الأكاديمي لفضيلة المفتي، إلى وحدة الكلمة، ووحدة الصف العربي، مُستشهدًا بقوله تعالى: ” ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البيّنات”، وبقول النبي (صلى الله عليه وسلم): ” من أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة “.

        كما بيّنَ أن الانتماء للوطن لا يتنافى مع تعاليم الإسلام، وحثّ على وحدة المرجعيات الفقهية المعتبرة، فهي المنوط بها بيان الوجه الحقيقي للإسلام، وعليها عبء الدعوة ودرء شبهات الجماعة المتطرفة.

       كما حذّر أ.د/ محمد نبيل غنايم، أستاذ الشريعة بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، من التيارات الفكرية المنحرفة الممثلة في الإلحاد، والتي تبث السموم الفكرية وتروج لها باسم التقدم أو التحرر الفكري وغايتها تضليل المجتمع، مما يستوجب تصحيح المفاهيم والتوعية الدينية في مواجهة تلك التيارات المسمومة فكريًّا وعقديًّا.

       وتحت عنوان: ” الفكر التكفيري – المنطلقات والنتائج” تحدث أ.د/ محمد سالم أبو عاصي، عميد كلية الدراسات العليا بجامعة الأزهر، مُحذّرًا من جماعات تهدد أمن البلاد والعباد، من خلال أفكار هدامة تُسيطر عليهم وتستحوذ على عقولهم، متأثرين بفتاوى قديمة لا تُناسب مقتضيات العصر، مما يؤدي إلى انتشار الفكر المتطرف والتكفيري.

DSC_0041 copy
DSC_0035 copy

 

توصيات
المؤتمر الدولي العام الرابع والعشرين
للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية
Recommendations
24th International General Conference
Of The Supreme Council of Islamic Affairs
RECOMMANDATIONS
LA 24EME CONFERENCE INTERNATIONALE
DU CONSEIL SUPERIEUR DES AFFAIRES ISLAMIQUES

للاطلاع على التوصيات يرجى الضغط على العلم الممثل للغة

      Britich        Egypt        France