أهم الأخبار

القضـاء بيـن عهـديــن

أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

       شَهدتُ يوم الثلاثاء الماضي قيام السيد رئيس الوزراء المهندس / إبراهيم محلب بوضع حجر أساس المبنى الجديد لمحكمة النقض بالسادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة , فأدركت الفارق العظيم بين عهدين , هما : عهد السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية الذي يعمل على بناء مؤسسات الدولة كافة بناءً عصريًّا ديمقراطيًا حديثًا , وفي مقدمتها مؤسسة القضاء المصري الشامخ , وعهد المعزول محمد مرسي وأهله وعشيرته وما لحق القضاء من حيف في هذا العهد المشئوم .

      وقد آثرت التعبير بلفظ القضاء بين عهدين , ولم أقل بين نظامين , لأن سنة الإخوان المشئومة لم تكن هناك دولة ولم يكن هناك نظام أصلا , إنما كانت فوضى يديرها أهل الرئيس وعشيرته ومكتب إرشادهم الذي كان مأوى للإرهابيين والمتطرفين بمنطقة المقطم .

      فبينما يسعى سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى ترسيخ مكانة القضاء واستقلاله باعتباره أحد أهم أركان العدالة فإننا لا يمكن أن ننسى تلك الصورة البشعة التي رسمها متطرفو جماعة الإخوان الإرهابية ومن استخدموه من البلطجية والجماعات المتطرفة التي آزرتهم وعاونتهم وساندتهم في محاصرة المحكمة الدستورية , تلك الصورة التي لا يمحوها سوى محاسبة المجرمين الذين قاموا بهذا الحصار , إضافة إلى ذلك الإعلان المشئوم غير الدستوري الذي أصدره المعزول محمد مرسي بتكليف من مكتب إرشاد الجماعة الإرهابية , حين أصدر ما عُرف آنذاك بالإعلان الدستوري المكمل أو المكبل أو المكمم الذي لم ينقصه فيه سوى أن يردد صراحة قول فرعون لقومه : ” أَنَا رَبُّكُمُ الأعْلَى” , وقوله لهم : ” مَا أُرِيكُمْ إِلا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلا سَبِيلَ الرَّشَادِ ” , في سابقة تاريخية لم يشهد تاريخنا المعاصر مثلها , وفاقت ما قامت عليه أعتى الدكتاتوريات الحديثة , حيث إن أكثرها استبدادًا لم يقو على اتخاذ ما أعلنه رئيس الجماعة المحظورة من محاولة تأصيل وتقنين الاستبداد .

     فهذا الإعلان غير الدستوري الذي صدر آنذاك عن الرئيس المعزول وجماعته قد جاء مع كونه منافيا ومجافيا لكل الديمقراطيات الحديثة أكثر منافاة ومجافاة لروح الإسلام الذي يتاجرون به ويدّعون زورًا وبهتانًا أنهم حملة لوائه .

     ونظرة في تاريخنا الإسلامي وقضائه الشامخ تكشف زيف تلك الجماعات الإرهابية ومدى نفعيتها , وتؤكد أن العمل على ترسيخ استقلال القضاء أحد أهم أركان العدالة , ومن أهم ما نذكره في ذلك حديث نبينا (صلى الله عليه وسلم) حيث يقول : ” القضاة ثلاثة : واحد في الجنة واثنان في النار , فأما الذي في الجنة فرجل عرف الحق فقضى به , ورجل عرف الحق فجار في الحكم فهو في النار , ورجل قضى للناس على جهل فهو في النار ”  ( رواه أبو داود ) .

          وهذه رسالة عمر بن الخطاب  إِلَى أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ ( رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ) ,  تؤصل لترسيخ العدالة في أسمى معانيها ، ومما جاء فيها : أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّ الْقَضَاءَ فَرِيضَةٌ مُحْكَمَةٌ، وَسُنَّةٌ مُتَّبَعَةٌ، فَافْهَمْ إِذَا أُدْلِيَ إِلَيْكَ، وَأَنْفِذْ إِذَا تَبَيَّنَ لَكَ، فَإِنَّهُ لَا يَنْفَعُ تَكَلُّمٌ بِحَقٍّ لَا نَفَاذَ لَهُ، آسِ بَيْنَ النَّاسِ – أي سوِّ بينهما – فِي مَجْلِسِكَ ، وَفِي وَجْهِكَ وَعَدْلِكَ، حَتَّى لَا يَطْمَعَ شَرِيفٌ فِي حَيْفِكَ، وَلَا يَيْأَسَ ضَعِيفٌ مِنْ عَدْلِكَ، فَالْبَيِّنَةُ عَلَى مَنِ ادَّعَى، وَالْيَمِينُ عَلَى مَنْ أَنْكَرَ ، وَلَا يَمْنَعْكَ مِنْ قَضَاءٍ قَضَيْتَ بِهِ الْيَوْمَ فَرَاجَعْتَ فِيهِ نَفْسَكَ، وَهَدَيْتَ فِيهِ لِرُشْدِكَ، أَنْ تُرَاجِعَ فِيهِ الْحَقَّ، فَإِنَّ الْحَقَّ قَدِيمٌ، وَلَا يُبْطِلُ الْحَقَّ شَيْئٌ، وَإِنَّ مُرَاجَعَةَ الْحَقِّ خَيْرٌ مِنَ التَّمَادِي فِي الْبَاطِلِ، الْفَهْمَ الْفَهْمَ فِيمَا يَتَلَجْلَجُ فِي نَفْسِكَ مِمَّا لَيْسَ فِي قُرْآنٍ وَلَا سُنَّةٍ، ثُمَّ اعْرِفِ الْأَشْبَاهَ وَالْأَمْثَالَ، وَقِسِ الْأُمُورَ عِنْدَ ذَلِكَ، ثُمَّ اعْمَدْ إِلَى أَحَبِّهَا إِلَى اللَّهِ وَأَشْبَهِهَا بِالْحَقِّ فِيمَا تَرَى .

          ونذكر بما كان من القاضي شريح حين حكم بين الإمام علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) وخصمه اليهودي ؛ وذلك عندما فقد الإمام عليّ (رضي الله عنه) دِرْعَهُ عِنْدَ رَجُلٍ نَصْرَانِيٍّ فَأَقْبَلَ بِهِ إِلَى شُرَيْحٍ يُخَاصِمُهُ ، فَقَالَ شُرَيْحٌ لِلنَّصْرَانِيِّ: مَا تَقَولُ فِيمَا يَقُولُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ؟ فَقَالَ النَّصْرَانِيُّ: مَا الدِّرْعُ إِلَّا دِرْعِي وَمَا أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عِنْدِي بِكَاذِبٍ ، فَالْتَفَتَ شُرَيْحٌ إِلَى عَلِيٍّ فَقَالَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ هَلْ مِنْ بَيِّنَةٍ ؟ فَضَحِكَ عَلِيٌّ وَقَالَ أَصَابَ شُرَيْحٌ ، مَا لِي بَيِّنَةٌ ، فَقَضَى بِهَا شريح للنصراني ، قال فأخذ النصراني الدرع ومشى خطا ثُمَّ رَجَعَ فَقَالَ : أَمَّا أَنَا فَأَشْهَدُ أَنَّ هذه أحكام الأنبياء ، أمير المؤمنين يدنيني إلى قاضيه يَقْضِي عَلَيْهِ ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، الدِّرْعُ وَاللَّهِ دِرْعُكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فَقَالَ الإمام عليّ (رضي الله عنه) : أَمَا إِذْ أَسْلَمْتَ فَهِيَ لَكَ ، وَحَمَلَهُ عَلَى فَرَسٍ .

          فالعدل ميزان الحكم ، وقد نقل عن بعض الحكماء قوله : إن العدل ميزان الله الذي وضعه للخلق ، ونصبه للحق ، فلا تخالف في ميزانه ، ولا تعارض في سلطانه ، وقال أحدهم : إن الله (عز وجل) ينصر الأمة العادلة ولو كانت كافرة ، ولا ينصر الأمة الظالمة ولو كانت مؤمنة .

حـالــــة حـــــرب

أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

      لا شك أننا في حالة حرب حقيقية بكل ما تعنيه الكلمة من معان وفي اتجاهات ومجالات متعددة ، ما بين مواجهة الإرهاب والجماعات الإرهابية التي حاول النظام الإخواني الاستقواء بها من خلال إفساح المجال أمامها في سيناء بشواهد لا تنكر ، وبتنسيق مع جماعتهم وعشيرتهم وأعضاء تنظيمهم الدولي من جماعة حماس التي تعد من أهم حلفائهم وأعوانهم بمناطقنا الحدودية ، إضافة إلى الحرب التي نخوضها مع دول التحالف العربي في عاصفة الحزم دفاعًا عن الشرعية في اليمن وعن أمننا القومي والعربي بباب المندب ،  ووقفًا لمحاولات النفوذ والتوغل الإيراني الصفوي الفارسي العنصري في المنطقة على حساب الأمن القومي العربي ، هذا إلى جانب ما يحيط بحدودنا الغربية من جماعات إرهابية تنتشر في ليبيا ، مما يلقي بأحمال ثقيلة على قواتنا المسلحة في تأمين حدودنا المترامية الأطراف وفي كل الاتجاهات ، وقواتنا المسلحة الباسلة بفضل الله (عز وجل) صامدة وستظل ، وستنتصر بإذن الله ، وسيندحر الإرهابيون ، وسيرد الله عز وجل كيدهم في نحورهم .

      ولا شك أيضا أن حالة الحرب هذه هي حالة خاصة ، فنحن نخوض حرب دفاع عن الذات ، عن الوجود ، عن الهوية ، عن الأمة العربية ، في مواجهة المد الصهيوني العنصري ، والإيراني الفارسي الصفوي ، ومحاولة بسط النفوذ التركي ، والأطماع الاستعمارية .

     وهي حرب بعض جوانبها معلنة وواضحة ، وبعضها يُدار في الخفاء ، فهي حرب مخابراتية أو استخباراتية ، وهي حرب إلكترونية وتكنولوجية وإعلامية ، وهي حرب إعلام وأعصاب واستقطاب فكري ، وهي حرب تمويلية تمويلاً قذراً يخدم أغراضًا خبيثة تهدف في جملتها إلى هدم الدولة الوطنية ليس في مصر وحدها ، إنما في المنطقة كلها ، بمحاولات مستميتة لإنهاء وجودها كدول قوية ذات أثر وسيادة من خلال العمل على تفتيتها وتحويلها إلى دويلات أو كيانات أو ميليشيات متخاصمة متنافرة متقاتلة متناحرة ، تُدْخلُ المنطقة كلها في فوضى لا نهاية لها .

      ولما كانت مصر هي القلب النابض والدرع الحصين لأمتها وميزان الاعتدال لمنطقتها فإن استهدافها أشد ، والحرب عليها أقسى وأعتى وأقذر ، من خلال تبني جماعات الإرهاب والتخريب والإنفاق عليها بسخاء وبلا حدود من دول عدوة وأخرى كان من المفترض أن تكون صديقة ، لكن نظرتها الضيقة العجلى الطامعة أو الراهبة أعمتها عما يجب أن يكون من مواقف محايدة على أقل تقدير ، إن لم تكن مواقف قومية تتسم بأصالة العروبة وأخلاق الإسلام التي ينبغي أن تربط بيننا .

      وللأسف الشديد وجد أعداؤنا في بعض بني جلدتنا من الجماعات المتطرفة والمتشددة والعميلة والخائنة ما يعينهم على تحقيق أهدافهم ، ولما رأوا أننا أوشكنا على النهوض من كبواتنا ، وبدأنا نضع أقدامنا على الطريق الصحيح بعد مؤتمرنا الاقتصادي الأخير بشرم الشيخ ، وبعد نجاح القمة العربية ،  وبعد أن بدأت مصر وبقوة تستعيد مكانتها الإقريقية والإقليمية والدولية جن جنونهم وهالهم مايحدث  ، ولم يقوو على استيعابه أو تحمله أو تقبله ، فنثروا كل ما في كنانتهم ، وعمدو ا إلى ضربنا بأكثر ما فيها من سهام ، لكنهم لم يقدروا مدى صلابة شعبنا وأمتنا وعزيمتنا وقوة وصلابة قواتنا المسلحة ، ولا بد يومًا أن تنفد سهامهم ،  وأن تتحطم على صخورنا الصلبة ، غير أن المواجهة لم تنته بعد , وما زلنا في مرحلة اختبارات الصلابة والصمود , ومن سيتحرك من منطلق الفعل ومن سيتحرك من منطلق رد الفعل .

      وأؤكد أن مرحلة رد الفعل تجعلنا فقط في حالة دفاع مستمر , غير أننا ينبغي أن نتحول من الدفاع ورد الفعل إلى الهجوم والفعل وبخاصة في مواجهة الإرهاب الأسود الغاشم , فخير وسيلة للدفاع الهجوم المدروس والمحسوب , ولابد من ضربات استباقية قوية للقوى والجماعات والكيانات الإرهابية الظلامية الغاشمة , وبخاصة تلك التي لازالت قابعة في بعض مفاصل الدولة وبعض جهاتها التنفيذية , ولابد من مراجعة سريعة وشاملة لمن في يدهم بعض مفاصل ومفاتيح الجوانب الاقتصادية أو الخدمية وبخاصة في مجال الكهرباء , ولابد من مراجعة القائمين على برامج الصيانة والتشغيل والتأمين وفحصهم فحصًا دقيقًا , وكذلك سائر المصالح المرتبطة بتقديم الخدمات للمواطنين , أو العاملين بالجهات التي تشكل العقل والفكر , ولابد لنا جميعًا من العمل على كشف العناصر التكفيرية والإرهابية والانتحارية ومحاصرتها والتضييق عليها ومتابعتها , وتتبع مسيرتها وتنقلاتها , وعدم منح هذه العناصر إجازات تمكنها من الهروب والتخفي والفساد والإفساد , كما يجب مراقبة حركة الأموال المحولة من الخارج لعناصر الجماعات الإرهابية وبخاصة الإخوانية والوقوف على مصادرها ومناسبتها لدخل المحوِّل والمحوَّل له ومراقبة طرق صرفها ، مع مراقبة طريقة إنفاق عناصر هذه الجماعات وما يطرأ على حياتهم من تغيرات لا تتناسب وطبيعة دخولهم ، ومراقبة الشركات والتكتلات الاقتصادية التي تملكها عناصر هذه الجماعات ، والعمل السريع والجاد والحاسم على رفع أيديهم عن الجمعيات الأهلية التي يتخذونها ستارًا لشراء النفوس والذمم ، وتوظيفها سياسيا وانتخابيا وخدميا لصالحهم وصالح أهليهم وأتباعهم وذويهم .

      ونؤمل أن يكون للإعلام الوطني الهادف النصيب الأوفى في التبصير بمخاطر تلك الجماعات الإرهابية وكشف مخططاتهم ، ومحاصرتها فكريًا وإعلاميًا ، وإبراز الجهود الوطنية التي تبذل في مواجهتها دعما للجهود الإصلاحية ومن يقومون بمواجهة صريحة لهذه القوى الظلامية ، وأن تتضافر جهودنا جميعا ونعمل سويا على استئصال هذه القوى والجماعات والكيانات الإرهابية من بيننا ، ومن منطقتنا ومن أمتنا ، ونريح العالم كله من شرها المستطير .

       كما ينبغي ألا يقتصر خطابنا على الذات ، إنما علينا  أن ننشط في حركة الترجمة ومحاولات الوصول إلى الآخر سواء أكان صديقًا أم عدوا ، للتأكيد على أن الإسلام لا علاقة له بالإرهاب ، وأننا ضحية لا جلاد ، وأننا مجني علينا لا جانٍ ، وأن الإرهاب لا دين له ، ولا وطن له ، وأنه يأكل من يدعمه أو يأويه أو يموله أو يغذيه ، وأن هؤلاء المرتزقة الذين جاءوا أخلاطا وأمشاجًا مختلفة غير مؤتلفة من دول شتى لينضموا إلى تلك التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها التنظيم الإرهابي داعش ، هم أناس لا يؤمنون بدين ولا وطنية ولا إنسانية ، وأنه عندما يضيق الخناق عليهم سيردون  إلى حيث أتوا ، وساعتها سيشكلون على دولهم وعلى العالم كله خطرًا لا حدود له ، مما يحتم على جميع عقلاء العالم اصطفافًا إنسانيا عاقلا وحكيما وحاسما يؤثر الأمن والسلام العالمي على الحسابات الخاصة الضيقة لبعض القوى أو الأنظمة قبل فوات الأوان ، وقبل أن يندم الجميع حين لا ينفع الندم .