مقالات

المنافقون الجدد

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

      نشر معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الخميس 19 / 10 / 2017م مقالا هاما على موقعه وصفحته تحت عنوان: “المنافقون الجدد“.

(للاطلاع على المقال اضغط هنا)

وزير الأوقاف يكتب عن:
عاقبة الشذوذ والانحراف

أ.د/محمد مختار جمعة
وزيرا لأوقاف

         لا شك أن لله تعالى سننًا جارية في كونه وخلقه ” فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا ” ، ومن هذه السنن أن الأمم التي بغت وطغت وتجبرت وخرجت على سنن الله الكونية وفطرته السوية كان عاقبة أمرها خسرا , سواء أكان الخروج على سنن الله تجبرًا وتكبرًا واستعلاء على نحو ما كان من فرعون وهامان وقارون وعاد وثمود وأصحاب الرس ، أم كان فسادًا أو إفسادًا ، أو أكلاً لأموال الناس بالباطل ، أم تطفيفًا للكيل والميزان على نحو ما كان من أصحاب الأيكة قوم شعيب (عليه السلام) ، الذين قال لهم نبيهم : “أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ ” ، فلم ينتهوا ولم يستجيبوا كما حكى عنهم القرآن الكريم في سورة الشعراء نفسها , فقال سبحانه : ” فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ إِنَّهُ كَانَ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ” ، وكقوم صالح , الذين قال لهم نبيهم : ” فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ “, فطغوا وتجبروا ولم يستجيبوا , وعقروا الناقة , على نحو ما ذكره الحق سبحانه وتعالى : “فَعَقَرُوهَا فَقَالَ تَمَتَّعُوا فِي دَارِكُمْ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ ذَلِكَ وَعْدٌ غَيْرُ مَكْذُوبٍ فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا صَالِحًا وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَمِنْ خِزْيِ يَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ الْقَوِيُّ الْعَزِيزُ” , أو كشواذ قوم لوط الذين خرقوا سنن الله الكونية ” فِطْرَت اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ” , ويقول سبحانه : ” وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُكْرًا فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِهَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهَا خُسْرًا”.

        لقد تحدث القرآن الكريم عن شذوذ قوم لوط في مواطن عديدة لتسليط الضوء على سلوكهم غير الإنساني الذي أطلق عليه القرآن الكريم “الفاحشة” بالتعريف بالألف واللام ، ولم يقل “فاحشة” ، وكأن فعلتهم قد صارت علمًا على الفاحشة ، بحيث تتلاشى إلى جانبها أي فاحشة أخرى ، وذلك حيث يقص علينا القرآن الكريم ما كان من سيدنا لوط (عليه السلام) مع قومه ، فيقول سبحانه : ” وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ ” .

       وفي سورة العنكبوت ترتفع نغمة التحدي لدى هؤلاء الشواذ لنبي الله لوط (عليه السلام) إلى درجة طلبهم منه أن يأتيهم بعذاب الله إن كان من الصادقين ، وذلك حيث يقول الحق سبحانه : “وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ ” .

      وفي اللحظات الحاسمة التي يبلغ شواذ قوم لوط فيها ذروة التحدي بمحاولة التعدي على ضيوف سيدنا لوط عليه السلام الذي كانوا في واقع أمرهم رسل الله الذين أرسلهم لإخراج سيدنا لوط وأهله إلا امرأته من هذه القرية الظالم الفاسق الشاذ أهلها , إيذانًا بدنو ساعة إهلاك الظالمين منهم جزاء فجرهم وشذوذهم , يصور لنا القرآن الكريم هذا الحوار , حيث يقول الحق سبحانه : ” وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ “.

       وفي قلب المحن والألم تكون الحياة والأمل ” وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ” ، حيث يقول الحق سبحانه عن سيدنا إبراهيم (عليه السلام) في ثنايا الحديث عن إرسال الرسل لإهلاك شواذ قوم لوط : “وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ” ، ثم يقول الحق سبحانه : “فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءَتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ يَا إِبْرَاهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا إِنَّهُ قَدْ جَاءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَإِنَّهُمْ آَتِيهِمْ عَذَابٌ غَيْرُ مَرْدُودٍ”.

       لقد انتهى الحوار ودنت ساعة الحساب ، وهنا ينتقل النص القرآني إلى الحوار بين سيدنا لوط وشواذ قومه من جهة , وبين سيدنا لوط ورسل الله (عز وجل) من جهة أخرى , بما يؤكد انطماس فطرة الشواذ وعمى بصيرتهم , وذلك حيث يقول الحق سبحانه : “وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آَوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ” , وهنا تحدث الرسل : “قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ” .

       إنها لعاقبة تحمل العديد من العظات والعبر لمن يعتبر , فقد أرسل الله (عز وجل) سيدنا جبريل (عليه السلام) ليقلب قرى قوم لوط رأسًا على عقب , “فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا” وليس هذا فحسب , فقد أرسل رب العزة عليهم حجارة قوية صلبة متتابعة من سجيل , وعلى كل حجر منها اسم من أرسل إليه لإهلاكه , وجدير بنا أن نتأمل هذا التعقيب في قوله تعالى : ” وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ” ,  ليعتبر بذلك المعتبرون في كل زمان ومكان , يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : ” يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ ، وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ : لَمْ تَظْهَرِ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا ، إِلاَّ فَشَا فِيهِمُ الطَّاعُونُ ، وَالأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلاَفِهِمُ الَّذِينَ مَضَوْا” , ويقول الحق سبحانه : ” إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آَمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ”, ومن ثم يجب الاعتبار بحال من سبق من الأمم.

       والذي لا شك فيه أن مخاطر الانحراف والشذوذ والانفلات القيمي والأخلاقي والمجاهرة بالفسق والفجور لا تقل خطرًا عن مخاطر العنف والإرهاب والتطرف , فكلا الأمرين : الإفراط والتفريط مدمر للشعوب والمجتمعات ومهلك للأمم , وأن انحلال المنحلين من الشواذ المجاهرين بالفسق والعصيان ودعم أفكارهم قنابل موقوتة في المجتمع كقنابل المتطرفين سواء بسواء , مما يتطلب منا جميعًا أن نواجه الشذوذ والانفلات والتسيب بنفس القوة والحسم اللتين نواجه بهما الإرهاب والتطرف , مرضاة لربنا (عز وجل) من جهة , وحفاظًا على أمن المجتمع وسلامه واستقراره من جهة أخرى.

صناعة الإرهاب وحتمية المواجهة

أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

     نشر معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الجمعة 13 / 10 / 2017م على موقعه وصفحته مقالا هاما تحت عنوان: ”صناعة الإرهاب وحتمية المواجهة” .

(للاطلاع على نص المقال يرجى الضغط هنا)

 

الديني والسياسي

أ.د/ محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف

      نشر معالي وزير الأوقاف أ.د/ محمد مختار جمعة اليوم الجمعة 13 / 10 / 2017م مقالا هاما على موقعه وصفحته تحت عنوان: “الديني والسياسي“.

(للاطلاع على المقال اضغط هنا)